بوتين يريد خفض معدل الفقر في روسيا الى النصف خلال ست سنوات

موسكو – (أ ف ب) – أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس انه يريد خفض معدل الفقر “غير المقبول” في روسيا الى النصف في السنوات الست المقبلة اي مدة الولاية التي يرتقب ان يفوز بها في الانتخابات الرئاسية المقبلة في 18 آذار/مارس.

وقال بوتين في خطابه السنوي امام البرلمان والذي بثه التلفزيون بشكل مباشر “علينا ان نخفض خلال ست سنوات معدل الفقر الى النصف على الاقل”.

وأكد بوتين ان عدد الاشخاص الذين يعانون من الفقر في روسيا تجاوز 42 مليون نسمة عام 2000،وانخفض إلى حوالى 20 مليون شخص حاليا.

وركز بوتين الذي قاد البلاد على مدى السنوات الـ18 الماضية في خطابه على المسائل الداخلية قائلا ان السنوات المقبلة ستكون “حاسمة” بالنسبة لروسيا.

وقال ان “رخاء روسيا ورخاء مواطنينا يجب ان يكونا اساس كل شيء، وهو الأمر الذي يجب أن نحدث فيه تقدماً كبيراً”.

ودعا الى تعزيز استخدام التكنولوجيا في البلاد من اجل تحسين مستوى معيشة الروس والاقتصاد.

وقال ان “التأخر في مجال التكنولوجيا يشكل ابرز تهديد وهو عدونا الاول” مضيفا “من اجل المضي قدما والتطور بدينامية، يجب ان نوسع نطاق الحريات في كل المجالات”.

ولا يزال البنك المركزي الروسي يواجه صعوبة في تعزيز الاقتصاد الذي بدأ يخرج من أطول ركود تشهده فترة حكم بوتين بسبب انخفاض اسعار النفط والعقوبات المفروضة على موسكو بسبب الازمة الاوكرانية.

ودعا بوتين وزارة الداخلية الروسية الى التحقيق في “الضغط على رواد الاعمال” من قبل السلطات، وخلق جود تزدهر فيه الاعمال.

وأضاف ان “الاضطهاد غير المبرر (لرجال الأعمال) من قبل جهات من بينها الاجهزة الامنية غير مقبول مطلقا”، مضيفا ان ذلك “يقوض ثقة الناس في القانون والعدالة”.

واكد بوتين ان الدولة ستدعم قطاع الاعمال الروسي، كما ان حصتها في الاقتصاد “يجب أن تقل تدريجيا”.

ويتولى بوتين السلطة في روسيا منذ اكثر من 18 عاما. وفي حال فوزه في الانتخابات التي ستجري هذا الشهر فإن حكمه سيمتد حتى العام 2024 مما سيجعله اطول رئيس في السلطة منذ جوزيف ستالين.

ورغم وعوده الانتخابية عند عودته الى الكرملين في 2012 بعد اربع سنوات في منصب رئيس الوزراء، شهدت فترة ولايته الاخيرة هبوطا في مستويات المعيشة وعزلة روسيا دولياً.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here