بوتين يرجئ التصويت على التعديل الدستوري ويطرح سلسلة اقتراحات اجتماعية واقتصادية ويعلن إجازة عامة طوال الأسبوع المقبل بسبب تفشي كورونا وتصنيف انتهاك التدابير الصحية في إطار الإرهاب والشغب وأعمال التخريب

موسكو ـ (أ ف ب) – الاناضول ـ  دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاربعاء إلى تأجيل التصويت على الاصلاحات الدستورية بسبب تفشي وباء فيروس كورونا، وأعلن إجازة عامة في البلاد طوال الأسبوع المقبل.

وقال في كلمة تلفزيونية نادرة توجه بها إلى الأمة، “اعتقد أنه يجب تأجيل التصويت الى تاريخ لاحق” في اشارة الى الاستفتاء الذي كان مقرراً في 22 نيسان/ابريل، داعيا المواطنين الى التضامن.

وتهدف الاصلاحات التي اقترحها بوتين ووافق عليها البرلمان خلال الأشهر القليلة الماضية، الى تعديل سقف الولاية الرئاسية بما يسمح لبوتين، الذي يتولى السلطة منذ 20 عاماً، البقاء في منصبه حتى 2036.

كما اتخذ بوتين خطوة غير معتادة باعلان الأسبوع المقبلة عطلة.

وأضاف “الاجازة الطويلة تهدف الى ابطاء سرعة انتشار المرض”.

وبخلاف العديد من الدول الأخرى، لم تفرض روسيا اغلاقاً.

ودعا بوتين الروس الى مساعدة بعضهم البعض واتباع تعليمات الأطباء والسلطات.

وقال “جميع الاجراءات التي يتم اتخاذها وستتخذ ستنجح وستثمر نتائج فقط اذا اظهرنا الوحدة والتفهم لصعوبة الوضع الحالي”.

واضاف ان “قوة المجتمع تتجسد في هذا التضامن”.

ويعتزم البرلمان الروسي إجراء تعديلات قانونية لتشديد العقوبة على انتهاك التدابير الصحية المتعلقة بتفشي وباء “كورونا”، وتصنيفه في إطار “الإرهاب والشغب وأعمال التخريب”.
وقالت لجنة التشريع وبناء الدولة بمجلس الدوما، في بيان الأربعاء، إنها بصدد إعداد مشروع قانون جديد حول معاقبة المنتهكين للإجراءات الوقائية المتعلقة بوباء كورونا.
وينصّ مشروع القانون على فرض غرامة مالية قدرها مليون روبل (نحو 12 ألف و300 دولار) على كل من يخرق التدابير الصحية المتعلقة بالأوبئة، أو بالسجن لمدة 3 سنوات.

كما ينصّ على فرض غرامة قدرها مليونا روبل (نحو 24 ألف و600 دولار) لكل من يتسبب بوفاة شخص جراء فيروس، أو بالسجن لمدة 5 سنوات، وبالسجن لمدة 7 أعوام لمن يتسبب بوفاة شخصين أو أكثر.
وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت السطات الروسية ارتفاع إصابات “كورونا” في البلاد، إلى 495 إصابة، وسط إغلاق المرافق الاجتماعية في عموم البلاد، لمنع انتشار الفيروس.

وحتى مساء الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 440 ألف شخص بالعالم، توفي منهم ما يزيد على 19 ألفا، فيما تعافى أكثر من 112 ألفا.

وأجبر انتشار الفيروس دولا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وفرض حظر التجول، وتعطيل الدراسة، وإلغاء فعاليات عدة، ومنع التجمعات العامة، وإغلاق المساجد والكنائس.

وسجلت روسيا اعلى ارتفاع في عدد الاصابات حتى الان الأربعاء، مع 163 حالة اصابة جديدة ليرتفع الاجمالي في أنحاء البلاد الى 653 اصابة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here