بوتين يعرض أنواعا جديدة من الصواريخ ضد الدرع الصاروخية الأمريكية ويعتبر أي هجوم نووي على حلفائه هجوما على روسيا ويستدعي ردا فوريا ويحشد الدعم لإعادة انتخابه

موسكو ـ (د ب أ)-عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال خطابه للأمة اليوم الخميس أنواعا جديدة من الصواريخ التي يمتلكها الجيش الروسي وذلك ردا على الدرع الصاروخية الأمريكية.

ومن بين الصواريخ التي عرضها بوتين صواريخ ثقيلة عابرة للقارات وصواريخ كروز الموجهة وطوربيد من نوع جديد.

وفي الكلمة التي ألقاها قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية المتوقع أن يفوز فيها قال بوتين إن روسيا ستعتبر أي هجوم نووي على حلفائها هجوما عليها هي نفسها ويستدعي ردا فوريا.

وقال الرئيس الروسي إنه من المستحيل على وسائل تقليدية أن تعترض هذه الأسلحة مضيفا: “إنها أنظمة استراتيجية جديدة لروسيا طورناها ردا على الخروج أحادي الجانب للولايات المتحدة من معاهدة الدفاع الصاروخي والنشر الفعلي لمثل هذه الأنظمة في منطقة الولايات المتحدة وخارج حدودها”.

وقال بوتين إن صاروخ “سارمات” بعيد المدى على سبيل المثال ليس له مدى محدد وإنه يزن أكثر من 200 طن.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطابه السنوي حول “حالة الأمة” أمام البرلمان الخميس، في الوقت الذي يسعى فيه لحشد الدعم لإعادة انتخابه، في الانتخابات الرئاسية المقررة بعد نحو أسبوعين.

وأوضح الرئيس الروسي أن بعض هذه الصواريخ تستخدم بالفعل وإن امتلاك أسلحة قادرة على اختراق حاجز الصوت يمنح القوات المسلحة الروسية ميزات واضحة في الحرب المسلحة وإن هذه الأسلحة ستصبح قريبا مستعصية على أنظمة الدفاع الصاروخي الحالي “..لأنها ببساطة أسرع”.

وقال المتحدث باسم بوتين ديمتري بيسكوف في تصريحات نقلتها وسائل إعلام رسمية إنه من المتوقع أن يتضمن الخطاب مجموعة واسعة من الرؤى حول التنمية المستقبلية للبلاد، دون توضيح.

وقد تخلى بوتين، الذي عادة ما يلقى الخطاب في كانون أول/ديسمبر، عن إلقائه العام الماضي. وأعلن في مطلع كانون أول/ ديسمبر أنه سيترشح مجددا للرئاسة وتم تأجيل الخطاب إلى آذار/مارس.

ومن المتوقع أن يفوز بوتين، الذي شغل منصب الرئيس ورئيس الوزراء لنحو عقدين، بفترة ولاية رئاسية أخرى تستمر ستة أعوام في الانتخابات المقررة في 18 آذار/مارس الجاري.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. من يملك قوة واسلحة متقدمة لا يعلن عنها فهي من الاسرار العسكرية، اما تصريح بوتن بهذه الطريقة الساذجة عن امتلاك روسيا اسلحة فتاكة، لا المنطق ولا العقل يمكنان يتخيلها أويستوعبها، لو كانت روسيا تمتلك ولو القليل اليسير من تلك الاسلحة لماذا لم تدافع عن يوغسلافيا عندما هوجِمت من قِبل الولايات المتحدة وحلفاءها وكانت اقرب حلفاء روسيا، لم تعترض ولو بالقليل من الاستنكار عندما أُقتيد ميلوسفتش واخرين الى لاهاي كمجرمي حرب وتحولت يوغسلافيا الى دويلات، لم يُدافع عن العراق وكان أقرب حلفائه في الشرق الاوسط، من الغزو الامريكي. يقول بوتن أنه سيدافع عن حلفائه هل يقصد ايران وحزب الله وبشار الأسد.

  2. انصح العرب بان يسموا ابناءهم بوتين لعلى وعسى ان يرد الشهامة والشرف

  3. رجل لا يخاف شيئا و أخاف على روسيا من بعد بوتين

  4. يقول المثل المغربي: كن سبع و كلني. لو أن المستبدين من الدرجة الأسفل الذين يقودون في منطقتنا.. لهم مثل هذه الهمة و العزم و القدرة على التصور و الانجاز..لكان لاستبدادهم معنى أرحب على الأقل. هذا مجرد رأي وقتي قد لا يدوم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here