بوتين: لافائدة من خروج ايران من الاتفاق النووي

سوتشي (روسيا) ـ (د ب ا) قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الأربعاء، إنه لايري فائدة من خروج إيران من الاتفاق النووي.

وأضاف بوتين ، في مؤتمر صحفي مع نظيره النمساوي ألكسندر فان دير بيلين في منتجع سوتشي الروسي “لقد قلت للإيرانيين مرارا، أنني لا أرى فائدة ستعود عليهم بالخروج من هذا الاتفاق(النووي)، وأنا الآن أتحدث بصراحة، وتحدثت عن ذلك كثيرا خلال محادثاتنا، لكننا سنرى ماذا سيحصل”،بحسب وكالة سبوتنيك الروسية.

وأضاف بوتين: “روسيا ليست فريق إطفاء ولا يمكنها أن تنقذ كل شيء، وحدها. لقد لعبنا دورنا، ونحن مستعدون لمواصلة لعب دور إيجابي. لكن ذلك لا يعتمد علينا وحدنا، بل على جميع شركاؤنا”، مشيرا إلى أن ذلك يشمل جميع اللاعبين بما فيهم الولايات المتحدة والدول الأوروبية وإيران.

كانت إيران قد قررت تعليق بعض تعهداتها في الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع الدول الكبرى، بعد عام على القرار الأمريكي بالانسحاب من هذا الاتفاق، بحسب ما أعلنته وزارة الخارجية الإيرانية.

وفرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقوبات اقتصادية على طهران على مرحلتين، في أب/أغسطس ، وتشرين ثان/نوفمبر 2018، شملت عدة قطاعات من بينها النفط.

Print Friendly, PDF & Email

5 تعليقات

  1. (روسيا ليست فريق إطفاء ولا يمكنها أن تنقذ كل شيء)
    يعني انقذنا بشار ، ولا يمكننا انقاذ ايران ،
    الجبان تخلى عن ايران ،،
    تحياتي ،،

  2. هذه معركة عض اصابع ..من يصرخ اولا
    والروس بدأو من الان اخذ خطوة الى الوراء ..لقد قلنا لكم لافائدة من خروجكم من الاتفاق النووي .. لهكذا يقول الروس لحلفائهم الايرانيين ..ماذا لاتخرجون من النافذة
    بين امريكا والروس .. تبادل ادوار ..لا شيئ اكثر .. عندما تضغطه انت .. سيعود الي وعندما ياتيك اضغطه حتى يعود الية هكذا يتعاملون مع حلفائهم . بمنطق الكرة بين لاعبين .

  3. الطرفين يجرون لقأت في مسقط وذالك مند ازيد من 13يوم وسوف ينتهي هذا الحيوار ببروتوكول ايضافي يحمل اسم ترامب وسوف ترفع كل العقوبات في الشهر السابع من هذهي السنة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here