بوتين في إيطاليا يدعو إلى علاقات مع الاتحاد الأوروبي من دون عقوبات ويبدي قلقه حيال تسلل مقاتلين من إدلب السورية إلى ليبيا.. ويؤكد: قصف حلف الناتو تسبب بتدمير الدولة الليبية

الفاتيكان- روما- موسكو- (وكالات): دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أثناء زياته روما الخميس، في أوج أزمة بين روسيا والدول الغربية، إلى علاقات مع الاتحاد الأوروبي من دون عقوبات مشيدا بالجهود التي تبذلها ايطاليا بهذا الصدد.

وقال بوتين عقب محادثات مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي “يجب أن نبذل قصارى جهدنا لوضع حد لسياسة العقوبات ذات الدوافع السياسية التي اعلنت من طرف واحد”.

وأضاف الرئيس الروسي أنه تم إيلاء “اهتمام كبير” خلال هذه المحادثات “البناءة” بمسائل التعاون الاقتصادي بين بلاده وإيطاليا.

وقال في هذا السياق “لقد زادت المبادلات التجارية بيننا بنسبة 13% عام 2018 لتصل إلى 27 مليار دولار”، لكنها بلغت عام 2013، أي قبل عام من فرض العقوبات الأوروبية والأميركية على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية “54 مليار دولار”.

وتابع “نعرب عن امتناننا لإيطاليا نظرا لتطلعاتها من أجل استعادة العلاقات بين روسيا والاتحاد الأوروبي بالكامل. نرى جهود الحكومة الإيطالية تسير في هذا الاتجاه”.

من جهتها، لا تعتبر الحكومة الإيطالية “العقوبات غاية في ذاتها ونريدها أن تكون مرحلية”، كما أكد كونتي.

وأضاف أن “إيطاليا تعمل على تهيئة الظروف لتجاوز هذا الوضع الذي لا يفيد روسيا وأوروبا وخصوصا إيطاليا”.

وتتعرض روسيا لعقوبات اقتصادية أوروبية وأميركية لم يسبق لها مثيل منذ عام 2014 بسبب الأزمة الأوكرانية.

وأكد بوتين وكونتي أنهما ناقشا الأوضاع في سوريا وأوكرانيا، وكذلك في ليبيا.

وقال الرئيس الروسي خلال مؤتمر صحافي مع كونتي “يجب وضع حد للمواجهات المسلحة في أقرب وقت واقامة حوار” في ليبيا.

وعبر عن “القلق بشكل خاص حيال تسلل” مقاتلين مسلحين من منطقة إدلب في شمال غرب سوريا إلى ليبيا، مشيرا إلى أن هذا الأمر يشكل خطرا على الجميع.

وأكد الرئيس الروسي الخميس، ضرورة وقف إطلاق النار في ليبيا، وبدء الحوار بين الأطراف الليبية، وأشار إلى أن من تسبب بتدمير الدولة في ليبيا هو قصف حلف شمالي الأطلسي (الناتو).

ونقل موقع “روسيا اليوم” عن بوتين قوله خلال المؤتمر الصحفي: “اتفقنا على مواصلة التنسيق لتسوية الوضع في ليبيا، حيث تتدهور الأوضاع للأسف ويتنامى النشاط الإرهابي ويزداد عدد الضحايا”.

وأضاف بوتين: “نتفق على أنه من المهم أن يكون هناك وقف لإطلاق النار بين الأطراف العسكرية والسياسية الليبية، وأن تفتح قنوات الحوار وتتخذ إجراءات لاستعادة العملية السياسية بهدف تجاوز الانقسام في البلاد وإنشاء مؤسسات موحدة وفاعلة للدولة”.

وأشار بوتين إلى أن لدى روسيا اتصالات مع حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج ومع قائد ما يسمى بـ”الجيش الوطني الليبي”، على حد سواء.

بدوره، أعرب جيوزيبي كونتي عن أمله بأن تلعب روسيا دورا إيجابيا في تسوية الأزمات في العالم، بما في ذلك ليبيا، مشددا على ضرورة الحل السياسي هناك ووقف القتال وإطلاق حوار شامل برعاية الأمم المتحدة.

– زيارة البابا

بحث البابا فرانسيس وبوتين هذه المسائل أيضا خلال لقائهما في وقت سابق الخميس في الفاتيكان.

وقال بوتين الذي أهدى البابا كتابا وفيلما عن مايكل أنجلو “أجرينا محادثات جيدة جدا، تضمنت كذلك الجوانب الروحية والعلاقات الإنسانية”.

وكان البابا خلال اجتماعهما الأخير عام 2015، حض بوتين على “بذل جهود جدية وصادقة لتحقيق السلام” في أوكرانيا بدون أن يصل إلى حد الإدانة التي يريدها الكاثوليك الأوكرانيون.

وحصلت خطوة عملاقة في شباط/ فبراير 2016 عبر اجتماع تاريخي في كوبا بين البابا فرنسيس وبطريرك موسكو للأرثوذكس كيريل في اول لقاء من نوعه منذ الف عام بين قادة أكبر الطوائف المسيحية.

وقال المستشار في الكرملين يوري أوشاكوف في لقاء مع صحافيين عشية الزيارة إن بوتين والبابا سيبحثان معا “الحفاظ على المواقع المسيحية المقدسة في سوريا”.

وتناول الرئيس الروسي الغداء مع نظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا على ان يلتقي مساء نائبي رئيس الحكومة ماتيو سالفيني ولويجي دي مايو.

ويتضمن برنامج التحالف الحاكم في ايطاليا القيام بكل ما هو ممكن للحصول على مراجعة للعقوبات ضد روسيا فالرد الروسي يثقل كاهل الصادرات الإيطالية.

وتراجعت العلاقات بين موسكو والغرب إلى أدنى مستوى منذ انتهاء الحرب الباردة بسبب الخلافات حول سوريا وفضائح التدخل المفترض في الانتخابات والتجسس.

وتدهورت أيضا على خلفية النزاع في شرق اوكرانيا الذي أعقب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم.

– الصديق الكبير برلوسكوني

واستعدادا لهذه الزيارة أغلق كل الوسط التاريخي لروما تقريبا- خمسون شارعا- بينما تحدثت وسائل الإعلام الإيطالية عن تشويش على الاتصالات الهاتفية.

وسيارة الليموزين الروسية الخاصة ببوتين والبالغ طولها أكثر من ستة أمتار، في روما حيث تم تدريب السائق على عبور بعض البوابات الضيقة لعدد من القصور.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة “كورييري ديلا سيرا” شدد بوتين على صداقته القديمة مع رئيس الوزراء الأسبق سيلفيو برلوسكوني الذي سيعقد معه لقاء غير رسمي قبل أن يغادر روما مساء الخميس.

وقال بوتين في المقابلة “تربطنا صداقة تعود إلى سنوات عدة. سيلفيو سياسي مكانته عالمية، زعيم حقيقي يدافع بقوة عن مصالح بلده على الساحة الدولية”.

وأضاف “لا يمكننا أن نلتقي في معظم الأحيان، لكن عندما تسنح الفرصة، لا يسمح لنفسه إطلاقا بمناقشة السياسة الداخلية، ولا أنا”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here