بوتين: سفننا المزودة بالصواريخ المجنحة سوف ترابط في سوريا بشكل دائم لاستمرار خطر الاعتداءات الإرهابية على البلد والمتوسط

موسكو ـ وكالات: أعلن الرئيس فلاديمير بوتين، أنه تقرر أن تناوب السفن المزودة بصواريخ “كاليبر” المجنحة بشكل دائم قبالة الساحل السوري، وذلك نظرا لاستمرار خطر الاعتداءات الإرهابية على سوريا والمتوسط.

وقال بوتين خلال اجتماع عسكري اليوم، إن المهام التي تنفذها القوات البحرية الروسية قد ازدادت بشكل ملموس، مشيرا إلى اتساع جغرافيا حضور الأسطول الروسي في البحر المتوسط والمحيطين الأطلسي والهادئ، حسب “روسيا اليوم”.

وأضاف: “الضربات التي نفذتها الصواريخ المجنحة والأداء الفعال للطيران المحمول على السفن الحربية، كبد الإرهابيين خسائر فادحة ودمر لهم منشآتهم وبناهم التحتية الرئيسية”، مشيرا إلى ضرورة تعزيز قدرات الأسطول الروسي في الردع النووي في العالم.

صواريخ “كاليبر”، أثبت نجاعتها في إصابة مواقع الإرهابيين وبناهم التحتية في سوريا، منذ انطلاق العملية الروسية هناك في سبتمبر 2015.

“كاليبر” مدرجة في قائمة الأسلحة التكتيكية فائقة الدقة بمداها الذي يبلغ 1500 كم، وضربت بها القوات الروسية الإرهابيين من القاذفات جوا، ومن السفن والغواصات من بحري قزوين والمتوسط وطالت مواقعهم في محيط تدمر ودير الزور وغيرهما في سوريا.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. داعش والنصرة وأخواتها بدهم هيك سفن مزودة بصواريخ “كاليبر” المجنحة وبدهم طيران محمول على سفن حربية وبدهم بوارج وغواصات نووية روسية يقابلها بوارج وسفن حربية تحمل طيران فتاك وصواريخ مجنحة وغواصات نووية أمريكية يا خزاعلة باشا ؟؟؟
    يمكن تكون تجارب أسلحة واستعراض عضلات واستنزاف مقومات ومليارات خليجية تُبدد والضحية هو الشعب العربي المسكين …
    أو يمكن أن أكون مصاب بالزهايمر العربي والله أعلم ونحن لا نعلم والسلام ختام .

  2. المخطط الجهنمي كان سيطره داعش والنصره واخواتها
    على سوريا والعراق وليبيا واليمن.
    ثم يصار إلى تصدير الدواعش إلى روسيا لتخريبها والسطو على ثروات روسيا الهائله من نفط وذهب وتمزيقها إلى دويلات هزيله ولكن إدراك روسيا لحجم المؤامره الكارثه لما يسمى بالربيع العربي. حضرت روسيا
    بثقلها إلى سوريا للدفاع عن أمنها القومي خاصه وان معظم الإرهابيين الأجانب بسوريا من دول الاتحاد السوفيتي السابق.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here