بوتين: التسوية في سوريا مستحيلة بدون تعاون روسي أمريكي بناء ونستهدف تعزيز قدرة الجيش السوري على الأجل المتوسط.. ومستعدون لمنح اللجوء السياسي لمدير “اف بي اي” السابق.. وعقوبات واشنطن الإضافية على موسكو”غير منطقية”

putin citizen.jpg777

موسكو – وكالات: موسكو/أيمره غوركان/الأناضول – وصف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قرار مجلس الشيوخ الأمريكي بشأن فرض عقوبات إضافية على بلاده، بالـ “غير منطقي”.

جاء ذلك خلال إجابته على أسئلة خلال حواره المباشر السنوي مع المواطنين، في العاصمة موسكو، اليوم الخميس.
واعتبر بوتين توسيع العقوبات على أنه مؤشر لـ”الخلاف بالسياسة الداخلية في الولايات المتحدة”.
وأضاف: “على مر التاريخ، تعرضت روسيا لعقوبات. وتستخدم العقوبات كميزة في المنافسة مع روسيا”.
واعتبر بوتين أن خبرة الحرب التي اكتسبتها قوات بلاده في ظروف القتال بسوريا، واستخدامها أحدث أنواع الأسلحة الروسية “لا تقدر بثمن”.
وأمس الأربعاء، صادق مجلس الشيوخ الأمريكي على مشروع قانون يوسع العقوبات ضد روسيا.
ومنذ عام 2014، تفرض واشنطن عقوبات على موسكو، على خلفية تدخلها العسكري في أوكرانيا، وتهم انتهاك حقوق الإنسان في روسيا، وصولاً إلى ادعاءات التدخل في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة (في نوفمبر/تشرين ثاني الماضي).

وقال الرئيس الروسي فلادمير بوتين إن حكومته لا تعتبر الولايات المتحدة الأمريكية عدوا لروسيا.

وقال بوتين في برنامجه التلفزيوني السنوي، لدى رده على سؤال من مواطن أمريكي حول كيفية التعامل مع الرهاب من روسيا بين الدول المنافسة لها” لا نعتبر أمريكا عدوا لنا”.

وأضاف أنه ليس لديه نصيحة معينة للمواطن الأمريكي. وأرجع الرئيس الخلافات الأخيرة بين الدولتين إلى الخلافات داخل القيادة الأمريكية.

وقال ” نحن نعلم أن لدينا الكثير من الأصدقاء في أمريكا”.

وظهر بوتين، الذي سوف يترشح للرئاسة مجددا العام المقبل، أكثر تحفظا.

وبدا برنامج هذا العام معدا مسبقا، حيث تم تلقى مكالمات قليلة نسبيا، حيث قام مقدمو البرنامج والجمهور الحاضر بإلقاء معظم الأسئلة، بالإضافة إلى لقاءات معدة في الأقاليم.

وكان مقدم البرلمان قد قال إنه تم إرسال مليون سؤال للبرنامج.

ويطلق على البرنامج “دايركت لايت وذ فلادمير بوتين” ) Direct Line with Vladimir Putin ) ، وقد بث أول مرة عام .2001 ويظهر في البرنامج بوتين وهو يجيب بالتفصيل على أسئلة المشاهدين الحاضرين والمتصلين بالإضافة إلى تلقيه رسائل إلكترونية ورسائل نصية.

وقال بوتين إن موسكو لا تعتبر الولايات المتحدة عدوا لها، وحذر من استحالة تسوية الأزمة السورية بدون تعاون روسي أمريكي بناء.

وأوضح خلال حواره أن هناك مجالات كثيرة تتطلب تعاونا وثيقا بين البلدين، وبينها منع انتشار الأسلحة النووية ومكافحة الفقر والتصدي للتغيير المناخي.

وتابع قائلا: “هناك الأزمة السورية وقضية الشرق الأوسط. ولقد اتضح للجميع أننا لن ننجح في شيء بدون تعاون مشترك بناء”.

وقال بوتين إن خطط روسيا متوسطة الأجل في سوريا تشمل تحسين قدرة القوات المسلحة السورية مما يسمح بنقل القوات الروسية في البلاد إلى القواعد الروسية القائمة هناك.

وقال بوتين خلال الجلسة مع المواطنين “نهدف إلى التأسيس لعملية تسوية سياسية (في سوريا) بين كل الأطراف المعنية”.

وأضاف أن الطيران الروسي سيواصل المساعدة عندما تقتضي الضرورة بعد تعزيز قدرات الجيش السوري.

وقال بوتين أيضا إن المجمع الصناعي للجيش الروسي استفاد كثيرا من اختبار أحدث أسلحته في سوريا.

كما  عرض بوتين، على مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق، جيمس كومي، منحه حق اللجوء السياسي في روسيا إذا ما تعرض للملاحقة في الولايات المتحدة.

جاء ذلك في معرض ردّه على الأسئلة الذي يطرحها المواطنون الروس والمتعلقة بالحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وكذلك الوضع الدولي.

ووصف بوتين إقرار مدير الـ “اف ابي اي” السابق خلال استماع الكونغرس له الأسبوع القام، بأنه سرّب عبر صديق له لوسائل الإعلام محادثات له مع ترامب بأنه أمر “غريب”.

وشبه بوتين خطوة جيمس كومي بتلك التي أقدم عليها ضابط الاستخبارات الأمريكية السابق إدوارد سنودن، قبل سنوات والذي يعيش الآن في روسيا كلاجئ سياسي.

وقال بوتين “إنه لأمر غريب أن يقوم مدير الاستخبارات بتسجيل الحوار مع القائد الأعلى للبلاد، وبعد ذلك يسلم تسجيلاته عبر صديقه إلى وسائل الإعلام”.

وتابع “كيف يختلف ذلك الرجل عن السيد إدوارد سنودن إذن”، بحسب ما نقلت عنه روسيا اليوم.

وأضاف ساخرًا “إذن يمكن لروسيا أن تمنحه حق اللجوء السياسي.

يذكرأنه بعد الانتهاء من جلسة الاستماع لجيمس كومي، طالب محامي الدفاع لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بمقاضاة جيمس كومي لإفصاحه عن مضمون إجتماعه مع الرئيس ترامب، وهى التي تعد معلومات سرية.

كما تجدر الإشارة إلى أن سنودن سلم، في يوينو/تموز 2013، صحيفتي “واشنطن بوست”، و”الغارديان”، سلسلة من المواد السرية عن برامج أجهزة الاستخبارات الأمريكية والبريطانية للتجسس في الإنترنت.

وقد سافر إلى هونغ كونغ، ومنها إلى موسكو، حيث بقي لفترة من الوقت في منطقة العبور (ترانزيت) بأحد مطارات موسكو إلى أن منحته روسيا حق اللجوء لمدة عام بشرط أن يُوقف نشاطه ضد الولايات المتحدة.

وحصل سنودن، في 1 أغسطس/آب 2014، على تصريح إقامة لمدة ثلاث سنوات، يسمح له بحرية الحركة داخل روسيا وخارجها.

وفي يناير الماضي، حصل على تصريح إقامة حتى العام 2020. <br> <br>

قال الرئيس الروسي إن المواطنين هم من يجب أن يقيموا مدى نجاح أي مسؤول رفيع المستوى في أداء مهامه.

ووصف بوتين نتائج الانتخابات بأنها “عربون ” بالنسبة للفائزين.

وجاء تحذير بوتين في معرض تعليقه على  التغييرات في صفوف محافظي الأقاليم الروسية، علما بأن اختيار حكام الأقاليم الجدد في روسيا يتم عبر الانتخابات المحلية المباشرة، لكن السلطة الفدرالية تلعب دورا كبيرا في عملية الترشيح وإقالة المحافظين. وأوضح بوتين أن عمليات تناوب المحافظين التي شهدت تكثيفا في الآونة الأخيرة، تأتي في معظم الحالات، استجابة لرغبة المحافظين أنفسهم الذين يريدون مواصلة العمل في منصب آخر بعد انتهاء مدتهم على رأس السلطة في إقليم معين.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here