عقب لقاء جمعه بالإبراهيمي وصالح… بوتفليقة في رسالة للشعب: “لا محل لولاية خامسة” والرئاسيات لن تجرى في 18 أبريل… بدوي وزيرا أول والدبلوماسي المحنك لعمامرة نائبا له

 

الجزائر ـ “رأي اليوم” ـ ربيعة خريس:

وجه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الإثنين، رسالة إلى الأمة الجزائرية بعد ساعات قليلة فقط من عودته من أحد مشافي جنيف، ولقاء جمعه برئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، قدم له تقريرا مفصلا عن الوضع الأمني الذي شهدته البلاد منذ حراك 22 فبراير / شباط الماضي والدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي عن تأجيل الاستحقاق الرئاسي الذي كان من المقرر تنظيمه يوم 18 أبريل / نيسان القادم وعدم الترشح لولاية رئاسية خامسة.

في مستهل رسالته، يقول بوتفليقة “لا محل لعهدة خامسة”، واعترف بصعوبة حالته الصحية، وقال “إنني لـم أنْوِ قط الإقدام على طلبها حيـث أن حالتي الصحية و سِنّي لا يتيحان لي سوى أن أؤدي الواجب الأخير تجاه الشعب الجزائري، ألا و هو العمل على إرساء أسُس جمهورية جديدة تكون بمثابة إطار للنظام الجزائري الجديد الذي نصبو إليه جميعًا “.

وأعلن الرئيس الجزائري، عن قرار مهم طال انتظاره أن ” رئاسيات 18 أبريل / نيسان 2019 لن تجرى في موعدها المحدد، وسيتم تأجيلها استجابة كما قال ” للطلب الـمُلِح الذي وجهتموه إلي”.

وأجرى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كما أشار إليه “رأي اليوم ” في وقت سابق تعديل حكومي عميق، بعد أن قدم الوزير الأول أحمد أويحي استقالته من منصبه وتم تعيين وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي خلفا له وتم تعيين رمطان لعمامرة البالغ من العمر 67 عاما الذي كان يشغل منصب مستشار بوتفليقة الخاص ووزير خارجيته السابق، نائب لنور الدين بدوي.

ويتولى حاليا رمطان لعمامرة منصب “وزير دولة ومستشار دبلوماسي” برئاسة الجمهورية منذ 14 فبراير: شباط الماضي.

وقال بوتفليقة، في رسالته إن “هذه التعديلات ستكون ردا مناسبا على المطالب التي جائتني منكم وكذا برهانا على تقبلي لزوم المحاسبة والتقويم الدقيق لـممارسة الـمسؤولية على جميع الـمستويات، وفي كل القطاعات”، يقول بوتفليقة في إشارة منهم إلى الشعارات التي رفعها المحتجون في المظاهرات الرافضة لعهدة رئاسية جديدة لبوتفليقة.

وخطب أويحي على مسامع النواب والشعب الجزائري، خلال عرضه بيان السياسية العامة للحكومة، محذرا من المسيرات التي تبدأ وتنتهي دموية مثلما كان الحال في سورية، وهو ما اشعل الغضب في نفوس الملايين مكن الجزائريين الذين خرجوا في مسيرة اليوم الموالي، وطالبوا ” أهل الحل والعقد ” في الدولة بإنهاء مهامه.

وبخصوص ورقة الطريق التي اقترحها الرئيس بوتفليقة، اقترح الرئيس الجزائري ” الندوة الوطنية الجامعة المستقلة ” قال إنها ” ستكون هيئة تتمتع بكل السلطات اللازمة لتدارس و إعداد واعتماد كل أنواع الاصلاحات التي ستشكل أسيسة النظام الجديد الذي سيتمخض عنه إطلاق مسار تحويل دولتنا الوطنية، هذا الذي أعتبر أنه مهمتي الأخيرة، التي أختم بها ذلكم الـمسار الذي قطعته بعون الله تعالى و مَدَدِهِ، و بتفويض من الشعب الجزائري، ستكون هذه النّدوة عادلة من حيث تمثيلُ المجتمعِ الجزائري ومختلف ما فيه من الـمشارب و الـمذاهب “.

وأوضح القاضي الأول للبلاد أن هذه الندوة ستتولى تنظيم أعمالها بحرية تامة بقيادة هيئة رئيسة تعددية، على رأسـها شخصية وطنية مستقلة، تَحظى بالقبول والخبرة، على أن تحرص هذه النّدوة على الفراغ من عُهدَتها قبل نهاية عام 2019.

وستتولى الندوة الوطنية حسب تصريحات الرئيس الجزائري صياغة مشروع الدستور (القانون الأعلى في البلاد)، ليعرض بعدها على استفتاء شعبي، وستتولى أيضا تحديد موعد تاريخ إجراء الانتخاب الرئاسي.

والتقى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الاثنين، برئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي قدم له تقريرا مفصلا عن الوضع الأمني في البلاد، كما استقبل الدبلوماسي الجزائري الأخضر الابراهيمي الذي كشف في تصريح صحفي عقب اللقاء إن “صوت الجماهير كان مسموع” و”الجزائر اليوم تعيش مرحلة جديدة ستعالج فيها الكثير من المشاكل”، وأشاد الإبراهيمي بـ “سلمية الحراك الشعبي” وقال إن “الجزائريين أبهروا العالم بطريقة  احتجاجهم “.

وتشهد شوارع العاصمة الجزائر، في هذه الأثناء احتفالات في شوارعها وساحاتها عقب إعلان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سحب ترشحه لولاية رئاسية خامسة للانتخابات التي كانت مقررة يوم 18 أبريل / نيسان القادم.

 وتباينت ردود أفعال نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على ما أعلنه الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، وغرد أحد النشطاء قائلا “كان بوتفليقة يريد سنة عن طريق إجراء انتخابات فحصل على سنة مجانا دون انتخابات”، وقال آخر “تأجيل الانتخابات الرئاسية في الجزائر إلى نهاية 2019 هو بمثابة فوز بالخامسة دون انتخابات مراوغة كلاسيكية”. وكتب آخر “ما قرره النظام لا يعني إلا شيئا واحدا هو بقاؤه واستمراره وفي إطار لاشرعي لم ينص عليه الدستور. كان الرجل يبحث عن عهدة خامسة عن طريق انتخابات مزورة، ولكنه عدل عنها إلى البقاء في السلطة بلا انتخابات وعلى رغم أنف ملايين الجزائريات والجزائريين. فإذا كانت الجزائر تمر بمرحلة حساسة في تاريخها فالسبب هو إصرار النظام على الاستمرار بأي ثمن وعلى حساب كرامة الجزائريين بل وعلى حساب الجزائر بملايينها الأربعين بجبالها وصحرائها وسهولها وشهدائها وتاريخها المجيد “.

السيد #أويحيى يقدم استقالته للرئيس #بوتفليقة #رئاسيات_2019 #الجزائر

وفيما يلي نص للقرارات التي اتخذها الرئيس بوتفليقة:

أولا: لا محل لعهدة خامسة، بل إنني لـم أنو قط الإقدام على طلبها حيـث أن حالتي الصحية و سني لا يتيحان لي سوى أن أؤدي الواجب الأخير تجاه الشعب الجزائري، ألا و هو العمل على إرساء أسس جمهورية جديدة تكون بمثابة إطار للنظام الجزائري الجديد الذي نصبو إليه جميعا.

ثانيا: لن يُجْرَ انتخاب رئاسي يوم 18 من أبريل المقبل والغرض هو الاستجابة للطلب الـمُلِح الذي وجهتموه إلي، حرصا منكم على تفادي كل سوء فهم فيما يخص وجوب وحتمية التعاقب بين الأجيال الذي اِلْتزمت به.

ثالثا: عزما مني على بعث تعبئة أكبر للسلطات العمومية، وكذا لمضاعفة فعالية عمل الدّولة في جميع المجالات، قررتُ أن أُجري تعديلات جمة على تشكيلة الحكومة، في أقرب الآجال، والتعديلات هذه ستكون ردا مناسبا على الـمطالب التي جاءتني منكم وكذا برهانا على تقبلي لزوم المحاسبة والتقويم الدقيق لـممارسة الـمسؤولية على جميع الـمستويات، وفي كل القطاعات.

رابعا: الندوة الوطنية الجامعة المستقلة ستكون هيئة تتمتع بكل السلطات اللازمة لتدارس وإعداد واعتماد كل أنواع الاصلاحات التي ستشكل أسيسة النظام الجديد الذي سيتمخض عنه إطلاق مسار تحويل دولتنا الوطنية، هذا الذي أعتبر أنه مهمتي الأخيرة، التي أختم بها ذلكم المسار الذي قطعته بعون الله تعالى و مَدَدِهِ، و بتفويض من الشعب الجزائري.

ستكون هذه الندوة عادلة من حيث تمثيلُ المجتمع الجزائري ومختلف ما فيه من المشارب و المذاهب، وستتولى النّدوة تنظيم أعمالها بحريّة تامة بقيادة هيئة رئيسة تعددية، على رأسها شخصية وطنية مستقلة، تحظى بالقبول والخبرة، على أن تحرص هذه النّدوة على الفراغ من عُهدَتها قبل نهاية عام 2019.

وسيُعرض مشروع الدستور الذي تعده الندوة الوطنية على الاستفتاء الشعبي.

والندوة الوطنية الـمُستقلة هي التي ستتولى بكل سيادة، تحديد موعد تاريخ إجراء الانتخاب الرئاسي الذي لن أترشح له بأي حال من الأحوال.

خامسا: سيُنظَّم الانتخاب الرئاسي، عقب الندوة الوطنية الجامعة الـمستقلة، تحت الإشراف الحصري للجنة انتخابية وطنية مستقلة، ستحدد عهدتها وتشكيلتها وطريقة سيرها بمقتضى نص تشريعي خاص، سيستوحى من أنجع و أجود التجارب والـممارسات الـمعتمدة على الـمستوى الدَّوْلي.

لقد تقرر إنشاء لجنة انتخابية وطنية مستقلة استجابةً لـمطلب واسع عبرتْ عنه مختلف التشكيلات السياسية الجزائرية، وكذا للتوصيات التي طالـما أبدتها البعثاتِ الـملاحظة للانتخابات التابعة للـمنظمات الدّولية والإقليمية التي دعتْها واستقبلتها الجزائر بمناسبة الـمواعيد الانتخابية الوطنية السابقة.

سادسا: بغرض الإسهام على النحو الأمثل في تنظيم الانتخاب الرئاسي في ظروف تكفل الحرية والنزاهة و الشفافية لا تشوبها شائبة، سيتم تشكيل حكومة كفاءات وطنية، تتمتع بدعم مكونات النّدوة الوطنية. والحكومة هذه ستتولى الإشراف على مهام الادارة العمومية ومصالح الأمن، و تقدم العون للجنة الانتخابية الوطنية الـمستقلة.

Print Friendly, PDF & Email

25 تعليقات

  1. الرئيس شفاه الله يقوم بخرق الدستور للمر ة الخامسة لان الغاء الانتخابات لا تتم الا في حالة الحرب ومن يكون حتى لايسمح لللمترشحين الاخرين بالترشح فهو ستنتهي عهدته يوم 28 افريل 2019 فلو تمت هذه العملية بالتشاور مع المرشحين الاخرين لثمنها المواطن من اجل مصلحة البلاد.
    مازال المحيط بالرئيس يعتبر الجزائر ڜآن خاص و لا دخل للاطراف الاخرى في المسائل التى تخص البلاد ولذلك نطلب من الرئيس ان يقدم استقالته قبل انتهاء عهدته كما فعل الرئيس السابق الشادلي بن جديد و ليمين زروال او ان يكمل عهدته و يسلم السلطة الى غيره لانه مرشح ان يخرج من الباب الضيق كمن سبقوه من روؤساء الدول العربية التي ثارت الشعوب ضدها.

  2. ههههه والله مهزلة كان سيترشح و الآن يقول لم انوي الترشح و لمادا الترشح هاهو الآن فعل اكتر من دلك فاز بالانتخابات دون ترشح و دون انتخابات و سيستمر في الحكم …بالنسبة التأجيل ما معناه ؟انا غير مرشح سااجل انها قمة الدكتاتورية و الاستهتار بالشعوب و المهزلة أن الشعب فرح لهدا القرار الخطير

  3. صمام أمان الجزائر هو الشعب و الجيش جزء من هذا الشعب. الشعب هو الأصل و هو مصدر كل السلطات. ” من يستطيع بعد اليوم، حكم هذا المارد الذي استيقظ” محقة أحلام مستغانمي في قولها هذا. الله يحفظ البلاد و العباد.

  4. تمديد سنة في مدة حكم الرئيس الى أن يتم استنزاف باقي مقدرات الدولة و إعطاء مهلة لكافة الفاسدين و أتباع النظام القديم بتحويل حساباتهم المصرفية لبنوك جزر كايمان و سويسرا وفرنسا ، و إلى ان يستطيع آل بو تفليقة و المحسوبين على النظام القديم الحصول على جنسيات دول أخرى و حصانة تمنع من ملاحقتهم و التعرض لهم .
    حكاية مفهومة و ملعوبة ، و ما زال أتباع بن علي و حسني مبارك و علي عبدالله صالح يعبثون بأموال الدولة في بريطانيا و دول أوروبا و كندا و أمريكا و كأن النظام القديم باق و فقط تغيرت الوجوه فقط و أن الفئة الحاكمة ما زالت على رأس النظام يدير من خلف الكواليس كل المشاريع حتى يصدق الشعب كل المسرحيات التي تم إعدادها بدقة و عناية .

  5. صار له رئيس 4 فترات رئاسيه والآن تذكر يصلح الدوله وهو خارج على كرسي مقعد.

  6. الأخضر الإبراهيمي هو الرئيس المقبل للجزائر . وسنة واحدة كافية لصقله وفق أسس السياسة التي يضعها گايد صالح بين يديه.و حقيبة وزارية استثنائية في الحكومة المقبلة تخص الشؤون المغاربية مفصولة عن وزارة الخارجية.و يبقى البعبع المخيف كالعادة لأي نظام في الجزائر هو المغرب الموحد.

  7. تحايل حتى آخر رمق
    يظهر لي من خلال تخبط أصحاب القرار في النظام الجزائري المتمثل في القرارات الأخيرة أن هناك نية مبيتة اللتي لا تستجيب الى الحد الأدنى من طموحات الشعب الجزائري و الذي قطعا يستحق الأفضل رغم كيد الكائدين و محاولة تدخل المغرضين من الداخل و الخارج.
    أتذكر هنا ملف الترشح اللذي وضع في آخر لحظة حتى يتمكنوا من دراسة كافة الحالات الممكنة ، كما أتذكر هنا أيضا مناورات المحسوبين علئ النظام و استماتتهم في الدفاع عن مرشحهم المفترض و اصطفافهم مع أي مقترح يأتي به هذا الرئيس رغم سقمه الظاهر للصغير قبل الكبير ، هذا الأخير تمادى فعلا بالتشبت بالكرسي عن قصد أو ربما كان مدفوعا لذلك (من يدري).
    إنهم مزالو يتمادون في تحايلهم بتنصيبهم لنائب لرئيس الوزراء فهو رسالة للخارج قبل الداخل و مناورة جديدة لكسب الوقت لتحضير المستقبل الذي لا يعلمه الا المولى عز وجل و الذي نأمل أن يأتي بما هو كل خير لهذا الشعب الطيب.
    لو اتخذ قرار عدم الترشح مبكرا بأشهر لو حفظ ماء الوجه على الأقل لكن إدمان الكرسي كانت له الكلمة العليا .
    لا أحبذ أن أكون في مكان هؤلاء المتملقين في هاته الدنيا الفانية قبل الآخرة
    انهم يكيدون كيدا و الله خير الكائدين

  8. الشعب رفض ان يسير المحيطين بالرءيس شؤون البلاد من خلال انتخابات ليست على الرئيس بل على حاشيته بطريقة غير مباشرة.
    السؤال المطروح. هل الشعب انتصر؟ انا لا اضن ذلك لأن من هم على رأس الهرم الآن هم من النظام الحالي. فلا إصلاح ابدا مع المفسدين إذن لا شيء تغير سوى استمرار المحيطين بالرئيس في الحكم إلى أجل غير مسمى.

  9. سلام سلمية وأن يبقى الشعب حذرا ويبدأ وأن يدفع بالآتي هي احسن وفق الله بلاد الجزائر الصباح والفلاح.

  10. كلام نظري وانجاز هذه الاستحقاقات كافة امر مستبعد في هذه المدة الزمنية . و من السهل جدا اعاقة هذه الاستحقاقات . . و بعد ان يهدأ الشارع و يتنازل الشعب المنتفض عن سيطرته على الصورة العامة . عندها سوف تبدأ في الظهور حركات و قوى مصطنعة مؤيدة للدولة العميقة و سوف تحاول أن تفرض نفسها على الواقع العام و الصورة العامة الكبرى للحراك الشعبي و تقود حراك مضاد و من قلب الحراك الاصلي عن طريق مندسين من الأمن و منتفعين منافقين سياسيين و تصبح الثورة خطيئة و التغير خيانة و المطالب الشعبية الشرعية عبارة عن تنفيذ لأجندة خارجيه . . و شوية إرهاب مصطنع من هون على شوية بلطجة من هون . . و تبدأ الاعتقالات . . و يأتي سيسي آخر . .وتوته توته خلصت الحدوتة

  11. والله الخبر افرحني
    فهنيءا للشعب الجزائري الشقيق قيادة وشعبا
    هنيءا لأخي معتز بالله من سوق اهراس

  12. – مطالب الجزائريين اليوم :
    -1 – محاسبة الفاسدين خلال العشرية السابقة وفتح تحقيق في وجهة الألف مليار دولار .
    2 – حكومة كفاءات ليس شرطا أن تكون شابة خالية كليا من وجوه النظام وأحزاب الموالاة.
    3 – قطع الطريق أمام المنتهزين وراكبي الأمواج كأحزاب الموالاة ووجوه النظام .
    4 – أجرة المجاهد تنتهي بوفاته فالشعب أولى بهذه الأموال .
    5 – مراجعة أجرة المسؤولين المبالغ فيها بمافيها رئيس الجمهورية .
    6 – إلغاء منصب رئيس الدائرة والإكتفاء برئيس البلدية المنتخب .

  13. حفط الله الجزائر لاهلها وادام عليها نعمة الامن والامان وجعلها مرتعا للعروبة والاسلام هنيئا لكم ايها الجزائريون

  14. هذا النصر المعنوي الذي حققه الرئيس بوتفليقه بقراره هذا اليوم يفوق مئات المرات اي نصر كان يمكن ان يحققه عن طريق الانتخابات المشكوكه في نزاهتها. مبروك للشعب الجزائري العظيم. مبروك للرئيس بوتفليقه.

  15. وزراء النظام القديم وجبهة التحرير الوطني؟فقط هذا التغيير لامتصاص غضب الشعب ليس الا؟

  16. الحمد لله. و انشاءالله القادم احسن، لنبني الجمهورية الجديدة بتاني و حذر، شباب و اصحاب خبرة في كل المجالات . اللهم ادم الامن و الامان على بلدي الجزائر و على سائر بلاد المسلمين.

  17. الحمد لله
    اللهم جعل الجزائر سالما مستقر
    أخوكم من المغرب

  18. عاشت الجزائر حره عربيه عاشت الثوره الجزائريه عاش الشعب الجزائري الحر الأبي
    وعاش الرئيس بو تفليقه ابن الثوره وابن الجزائر البار ……
    رغم مرضه ورغم تعبه ومعاناته والمتآمرين من حوله إلا أن أصوله الثوريه وتاريخه النضالي وأرتباطه بالشعب وولائه للجزائر ووفائه للثوره والتاريخ تغلبى على كل ما عدا ذالك…..
    عافاك الله وأمدك بالصحه والعافيه ايها الزعيم وسيذكرك التاريخ بكل الخير….
    ودمت للجزائر والجزائريين…

  19. الحمد لله و هذا هو المطلوب الإستجابة لمطالب الشعوب و من هنا قد برهنت الجزائر مرة أخرى على سيادتها ووطنيتها ورغبتها في التقدم الديمقراطي دون سفك الدماء. كم أنت يا شعب الجزائر راقي ومتحضر يكفي انكم اعطيتم درسا إيجابية وأمل لباقي الشعوب المتخوفة من بطش الديكتاتورية التي لا ترحم و يكفي أنكم مثال للأمة الإسلامية و العربية. وإننا في إنتظار باقي الشعوب لتستنشق الحرية دون تدخل أي أجنبي من أجل مستقبل حر للأجيال القادمة

  20. Hail you ! by doing this ,at least you will retire in peace and everybody will mention you good and with pride , not like those who cling to power and destroy their country ; Libya , Yemen , Syria , and some African countries

  21. الحمد لله هدا ما توقعته مما يؤكد متانة العلاقات بين الشعب و الجيش التي جنبت البلاد الفتن فتم تغليب الحكمة و العقل ..
    شكرا لكل من ساهم في هده المظاهرات السلمية و كل من حرص على سلامة الوطن و تحية للسيد رئيس الجمهورية
    و الله الموفق

  22. مرة اخرى يثبت الجيش وبوتفليقة انهما صمام امان الجزائر، اللهم احمي الجزائر من المتأسلمين ومن رجال اميركا كوسطائها السابقين في سوريا وغير سوريا.

  23. كل هذا بعد سنة.الفرق فقط التمديد لسنة اضافية دون انتخابات.
    المهم ان الشعب الجزاءري اظهر للنظام انه صاح وبالمرصاد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here