بوتفليقة ترشح رسميا لانتخابات الرئاسة وقد يفوز بسبب فشل الربيع العربي!

 boutaflika-new.jpg66

 

الاعلان عن ترشح الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رسميا في الانتخابات الرئاسية المقبلة ستصيب البعض بـ”خيبة امل” بينما سيرى فيها البعض الآخر عنوانا للاستقرار، وخيارا مصيبا يصب في الاتجاه الصحيح.

الشعب الجزائري هو الذي سيقرر عبر صناديق الاقتراع من هو الافضل لمصلحة الجزائر، وان كنا نعتقد ان الجزائر بحاجة الى تغيير شامل، وقيادة شابة، لكن النتائج الكارثية لثورات “الربيع العربي” وما انتجته من فوضى وعدم استقرار ستدفع بقوة نحو فوز الرئيس بوتفليقة بولاية جديدة، او هكذا نعتقد، فالشعوب اصيبت بعقدة خوف من التغيير للاسف.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. السلطة، لن تأتي اليوم بشخصية تحظى فعلا باحترام كل الفاعلين في الجزائر،و يتمتع بنظافة اليد وخبرة عالية ومؤهلات علمية رفيعة، ويتمسك بدينه وبالثوابت الشخصية الوطنية.
    بل ستدع هذا الرئيس الذي لا يقوى على الكلام و لا على القيام بواجباته ، من أجل نهب المال العام بشكل غير مسبوق ، وإكمال بناء إمبراطورياتهم الاقتصادية التي أطلقوا عليها أسماء وهمية ، وأسماء لرجال أعمال مغمورين .

  2. أولا يا أخ محمد نحن لا نشك في وطنية و قومية رؤساء الجزائر حادثة عابرة سنة 1999 أصبحت شماعة تعلق عليها جميع أخطاء الرئيس بوتقليفة ثانيا الموضوع حول الترشح أم لا مادخل الصهاينة في الموضوع كنا نتمى رأيكم حول الموضوع بالتحديد لا حول مصافحة بادر بها براك وليس الرئيس و كل العالم شاهدها الجزائر يا أخي لا تندد فوق الطاولة وتصافح تحتها و التاريخ كفيل بالإجابة ثالثا نحن جيل الإستقلال شربنا مقولة نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة و لاطالما هي مظلومة

  3. بدأت أفقد الأمل كل ما أخشاه أن تتحول الجزائر الديمقراطية الشعبية إلى مملكة لا يزيح الملك إلا الموت

  4. كثير من المشاعر لا يمكن التحكم بها واخفائها فمصافحة وعناق بوتفليقة بحرارة شديدة لباراك وزير الدفاع الاسرائيلي في مراسم تشييع ما يسمى برئيس لجنة القدس الحسن الثاني كانت كافية لعكس الصورة الحقيقية لبعض ما يسمون بزعماء هذه الامة وفي اتجاه 180 درجه لما يتم تداوله في الاعلام .

  5. هل هناك ديمقراطية حقيقية في الجزائر حتى نفرض إمكانية أو عدم إمكانية نجاح بوتفليقة !!! نجاح بوتفليقة مضمون 100 في المائة

  6. اذا صح وترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة رابعة وهو في هذا الحال من العجز ستكون كارثة على الجزائر وهي جرأة استمدها من فشل حركة التغيير في الوطن العربي الذي عند بدايته ادخل الرعب في النظام السياسي اما والحال هكذا فقد صار ..الاعمش ملكا في بلاد العميان .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here