بن كيران يثير الجدل بتصريح غير مسبوق شكك فيه بوفاة وزير الدولة الأسبق صديقه المقرب في “حادثة القطار” وسيأخذ معه تلك الشكوك الى مثواه الأخير.. ويكشف لأول مرة عن “غضبة ملكية” قي حقه بسبب تصريحه حول علاقته بمستشاري الملك الذين بينه وبينهم “برزخ لا يبغيان”

 

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

شكك عبد الاله بن كيران في وفاة عبد الله باها وزير الدولة السابق، في تصريح غير مسبوق، قائلا عنه “موت سياسي ترافقه الشكوك إلى أن تلقى الله..استغرب كيف مات وكيف عشت بعده”.

 ولقي عبد الله باها القيادي بالعدالة والتنمية والصديق المقرب لبن كيران، حتفه في حادث قطار، في ضواحي مدينة بوزنيقة القريبة من الرباط.

ونقلت مصادر صحفية، عن الأمين العام السابق للعدالة والتنمية، في لقاء صحفي عقد بمنزل بن كيران، استغرابه لموت رفيق دربه عبد الله باها.

وحول الشكوك التي تراوده بشأن الوفاة، أضاف بنكيران أنها “ستظل معه وسينقلها إلى مثواه الأخير”، معربا عن استغرابه لظروف وقوع الحادث، مضيفا أنه فكر في مغادرة رئاسة الحكومة.

كما كشف بن كيران عن جزء من علاقته الغامضة بالعاهل المغربي، في سياق تميز بصراع بين رئيس الحكومة الأسبق وكبار المستشارين في الديوان الملكي، حيث كشف بن كيران لأول مرة عن “غضبة ملكية” في حقه.

وقال الأمين العام السابق لحزب العدالة والتنمية، خلال مؤتمره الصحفي بمقر اقامته، أن “غضبة” الملك استمرت ليوم كامل، موضحا أن مكتبه بمقر رئاسة الحكومة، كان بالقرب من مكاتب مستشاري الملك، وأنه كان “بينهما برزخ لا يبغيان” في اشارة الى مستوى الخلافات التي كانت بينه وبين المستشارين داخل القصر.

وأضاف ابن كيران: “من سذاجتي أنني اعتقدت أننا كنا سنتعاون” في اشارة الى عدم وجود مساحة ود للتوافق مع مستشاري الملك.

وفي حديثه عن الـ”غضبة الملكية”، قال بن كيران “غضب علي جلالة الملك كثيرا في ذلك اليوم.. يوم بكامله وهو غاضب مني، وأجبته يومها، بأني لن أرد على سيدنا”، لافتا الى أن سبب غضب الملك منه، صدر على خلفية تصريح له وقتها، قال فيه أنه “يحز في نفسه أنه ومستشاري الملك لا ينسقون فيما بينهم”.

وزاد موضحا، أن غضب الملك محمد السادس منه ذلك اليوم، قد مر “جازاه الله خيرا (يقصد الملك) بدون أن أذكر أمورا أخرى”.

وتجدر الاشارة الى أن النائب العام لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء سنة 2014 أعلن في بلاغ له، أن وفاة وزير الدولة الراحل عبد الله باها، كانت إثر حادثة دهس قطار.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. لمادا لم تفعل شيء ضد الفساد …المتجغلل …لمادا لم تغيير مسار الحكم وانت في الحكومة …لمادا لم تفتح تحقيق اخر في مقتل صديقك ..لمادا ….لمادا …؟؟؟!!لم تفعل شيء …..فانت متل كل من جاء من قبلك ….

  2. قال تعالى: ﴿ وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ ﴾ [البقرة] . وقال عز وجل: ﴿ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴾ [البقرة: 140

  3. ابن كيران أول مرة رأيته في نقاش حاد يخاطب محاوريه بالدارجة سميته ب الحلايقي يمتع المشاهد ويتهكم بالمخاطب
    ابن كيران ابن جماعة تحب السلطة والجاه والسياسة يومن بالعفاريت والخرافة ويبيع جلد التماسيح في سوق النجاسة و النخاسة .اشعل النار في صندوق المقاصة
    وأخذ القروض وباع وحرر وأخذ الهبة من صاحب المهابة

  4. اين كان هدا التشكيك ايام ما كنت رءيس وزراء شير لهلا يسامح ليك استغفلتينا و استحمرتينا و خلتنا فقدنا التقة الكامله و بدينا كنشكوا حتى في مصيرنا في هدا البلد

  5. سيد بنكيران كنا نتامل فيك كل الخير عندما أصبحت ريس وزراء ولكن رغم انني اعتقد انك رجل طيب ولكن اثبتت التجربة كرئيس وزراء انك لا تملك رويا وطموح كبير في التغيير وكان عليك المواجهه من هؤلاء المسمون الدولة العميقة ولكن للأسف اثرت السلامه ونهايتك كانت عندما نشرت فيديو الاستماع الى أم كلثوم وهذا ان دل فيدل على اضمحلال رؤيتك الاستراتيجيه في أشياء كثيره وبعدها تم الانقضاض عليك من الدولة العميقة .

  6. أين اردوغان لتحقيق دولي ؟ العرب يذبحون كل معارض ولو بكلمة! قتل المهدي بن وبركة وعمر بن جلون وسجن عبد السلام ياسين والزفزافي ولبداحي عادل وبوعشرين وحميد المهداوي والكرطومي مراد والقائمة تطول…. إلى متى ؟! الله أعلم ؟ هم يسمون كل فاضح للفساد شاعل الفتنة ولهم من يصنع لهم الفتاوى وانطلاقاً من الحديث الشريف ” الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها ” كل هؤلاء المناضلين الشرفاء مُتَّهمين بإشعال الفتن ومحاولة زعزعة النظام والزج بالبلد نحو المجهول كما هو الشأن بالنسبة لليبيا وسوريا والأسطوانة تردد هذه العبارات إلى مالانهاية والأنظمة العربية الظالمة ترتاح لمثل هذه الأمثلة!!! إما أنا والعائلة الحاكمة وإما الحرب الأهلية!! لأن حكام العرب لا يبنون مؤسسات لحكم البلاد بل كل السلطات في يد الحاكم وعائلته وبالطبع إذا غادر الحكم بالقوة يكون هناك فراغ كبير لتيسير أمور الدولة لانعدام المؤسسات التي كان يجب أن تحكم البلد بدل الأشخاص!!!!! واستغرب أن بعض الأشخاص يستدلون بوضعية سوريا وليبيا واليمن لترسيخ حكم العائلات الحاكمة في الوطن العربي فبدل أن يضعوا الأصبع على أخطاء القذافي وبشار وعلي عبد الله صالح يظعون الأصبع على نتيجة أخطائهم السياسية حيث جعلوا المؤسسات مجرد أصوار بلا روح أوهن من بيوت العنكبوت! وبمجرد فقدانهم للسلطة يحل الفراغ التام وتعم الفوضى وهذه استراتيجية الأنظمة العربية الخائنة لأنها لا تحب وطنها وتعمل على بناية مؤسساته على أسس متينة بل تجعل من الوطن مزرعة وسكانه عبيد والكل مقيد بيد السلطان الظالم وملك له ولعائلته! وإلى متى ؟ الله أعلم.

  7. فقد بنكيران أية مصداقية منذ أيام عندما قبل ريع التسعة مليون سنتيم شهريا كأجر تقاعد يدفعه له المخزن من أموال دافعي الضرائب. مع العلم أن حكومة هذا الشخص جاءت لمحاربة إقتصاد الريع ! هكذا قالوا. أما وأنه أصبح هزأة في العالمين ويضرب المثل بوصوليته وجشعه في مواقع التواصل الإجتماعي، فإنه يريد أن يرتق بكارته السياسية بهذه التصريحات. أما موت صديقه فإن بنكيران نفسه ظهر بجلبابه الأبيض في التلفاز ليقول للناس أن باها مات قضاء وقدرا وأنه لا داعي لأية تخمينات. وعيب جدا وعار تماما أن يستخدم صديقه بمثل هذه الإنتهازية وإنعدام العفة. أما حكاية مستشاري الملك فمعروف أنها لم تنته إلا عندما قدم بنكيران إعتذارا مكتوبا وموزونا ومنشورا في الصفحة الأولى للجرائد الوطنية ! ولا زلت أحتفظ بالقصاصة ! وعدم ذكر الفصل الأخير من الأزمة يعتبر تدليسا ليس غريبا عن بنكيران !

  8. أصابك الخوف والفزع من غضبة الملك ليوم واحد .ماذا عن غضبة الفقراء والمساكين الذين تلاعبتم بهم بأصواتهم اللتي اوصلتكم لرئاسة الحكومة واصبحتم في بحبوحة من العيش

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here