بن فليس: الجزائر على شفا الانهيار وتعيش أزمة اقتصادية واجتماعية ولا مخرج للبلاد إلا بالانتخابات

الجزائر ـ وكالات: قال المرشح للانتخابات الرئاسية المرتقبة في الجزائر، علي بن فليس، إن بلاده تعيش أزمة اقتصادية واجتماعية، مؤكدا أنه سيعمل من أجل “انهاء الأزمة”.

وأكد بن فليس في مقابلة مع “روسيا اليوم” أن هناك محاولات لاستنساخ النظام القديم في البلاد، مضيفا أنه “لا يمكن العودة إلى الماضي”.

وأشاد بن فليس بالجيش الجزائري “الذي ساند الحراك الشعبي ولم يطلق رصاصة واحدة على المحتجين”، مشددا على أنه لا مخرج للأزمة التي تعيشها الجزائري إلا “بالذهاب إلى الانتخابات وتحقيق الديمقراطية”.

وشدد بن فليس على ضرورة “القضاء على الفساد والبيروقراطية من أجل الخروج من الأزمة”، ويكون ذلك عبر الذهاب إلى الانتخابات التي يعتبر نفسه أحد أنصارها “فيما اختار آخرون المقاطعة”.

وفي حديثه عن العلاقات مع الجارة المغرب، أكد بن فليس أنه “يجب فتح جميع الملفات مع المغرب ومناقشتها”.

ومن المرتقب أن تعرف الجزائر انتخابات رئاسية في 12 ديسمبر المقبل، في الوقت الذي تستمر الاحتجاجات الشعبية الأسبوعية الرافضة لتنظيمها.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. من المفروض محاربة الفساد تبدأ من الاحزاب التي تنشر الكذب والبهتان وتشعل نار الفتنة بين الناس وكذلك متابعة المترشحين المزيفين والذين يستهينون بالمسؤولية التي يتحملها من يتولى منصب رئيس فكيف لمزور ان يتولى الرءاسة
    ثم كيف لشخص لا يستطيع جمع توقيعات عائلته او حتى يوقع لنفسه ان يصبو الى منصب رئيس هذا استهتار واستغباء للشعب يجب متابعة هؤلاء ولا نريد سماع التبجح بالديمقراطية التي يتبجحون بها ولا يعرفون حتى معناها ليتأمل الناس اسماء احزابهم واذا كانوا يعرفون معناها كلهم جبهات فهل يعرفون حقيقة معنى ذلك وما رأي الناس في من سمى حزبه الحزب الجمهوري الديمقراطي هل يعرفون معنى جمهوري وديمقراطي

  2. عجبآ من بعض السياسين في حبيبتنا ” الجزائر”، على وشك الانهيار؟
    لماذا هذا التشائم والاحباط؟ أين المليارات من عائدات النفط؟
    الجزائر دولة غنية، والفاسدون يجب يقدموا للقضاء.
    اللهم احفظ الجزائر من كل مكروه.

  3. سوبرمان هو الوحيد الذي يرى نفسه المخلص يوم 12/12سينهزم شر هزيمة وانا متأكد انه لا يقر بالهزيمة ويتهم سلطة الانتخابات بالتلاعب بالنتائج النهائية والايام بيننا .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here