بني إرشيد للرزاز: يا ريس ..أطمئنك لقد هاجر “قتيبة” الأردني والجميع على دربه

عمان- رأي اليوم

أعلن ناشط أردني شاب طلب منه رئيس الوزراء علنا قبل سبعة اشهر تجنب التفكير ب”الهجرة” انه قرر مغادرة البلد وتقدم فعلا بطلب هجرة بعدما خذلته الحكومة ورئيسها.

وكان الرئيس عمر الرزاز قد اثار ضجة واسعة عندما سأله الشاب الناشط وإسمه”قتيبة” عن رأيه فيمن يفكر بالهجرة فرد الرزاز بعبارة شهيرة قال فيها..”يا قتيبة ..لا تهاجر”.

لاحقا اعلن قتيبة الذي اصبح رمزا لطموحات الشباب الاردني بالمغادرة انه تقدم فعلا بطلب الهجرة.

وقرر القيادي البارز في الحركة الاسلامية الشيخ زكي بني ارشيد مخاطبة الرزاز مباشرة برسالة علنية وخاصة ابلغه فيها  بأن الشاب قتيبة هاجر فعلا .

وقال بني ارشيد للرزاز:..ياريس وعدتنا بأن لا يهاجر قتيبة ..لكنه فعل..نعم هاجر.

واعتبر بني ارشيد ان الجميع على درب الهجرة وعن قتيبة قال: خرج قتيبة من بيته غاضبا، وحمل معه القلم، بعد أن اثقلته معاناة الحبس والسجون، ولاحقته القضايا المكتوبة بفنون، وكاد منها العقل ان يُصاب بالجنون

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. يا بتي ارشيد لو انت اصبحت رئيس الوزراء ماذا ستعمل . هل ستعمل الاردن اوروبا أم تحل مشكلة البطالة . يكفي يا بني ارشيد مناظرات ومهاترات من خيالك والنَّاس أوعى من هيك .

  2. زكي بني ارشيد هو اخر شخص يحق له الحديث عن هجرة (قتيبة) فقط لانه هو اول من قرر هجرة الوطن الى ربيبته تركيا و(الطخ) من هناك على حكومة المهندس الرزاز، وهو بذلك اعلن اصطفافه الى جماعات المحافظين وقوى الشد العكسي الذين نجح الرزاز في وضعهم بحجمهم الطبيعي وكشف فساد بعضهم، قبل ان يشهروا مجتمعين بوجه حكومته حراك فاشل مدعوم من اجندات وشرهات وعطايا الخارج، كانه يستعيد اساليب الفيلسوف الفرنسي الصهيوني بيرنارد هنري ليفي محرك “ثورات” الربيع العربي، وما كانت تفيض به من اكاذيب وترهات وفتن وخداع، حتى ظهر الحراك الاردني كحال من ذهب الى الحج والناس راجعة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here