بنك يفصل موظفة بسبب طيبتها

واشنطن- متابعات: قرر مصرف أمريكي في ولاية أوريغون ، فصل موظفة بسبب طيبتها حيث منحت عميلا 20 دولارا من مالها .

وفي التفاصيل نقلت صحيفة (البيان) عن (ديلي ميل) كانت إميلي جيمس من بورتلاند تعمل في مركز اتصالات بالبنك الأمريكي عندما تلقت اتصالا من أحد العملاء يشتكي من أن  تأخير صرف شيك بمبلغ 1000 دولار، إلى ما بعد أعياد الميلاد سيجعله شخصاً مفلساً ، موضحاً أنه حتى لا يملك ما يكفي من المال لدفع ثمن البنزين.

وتحدث الشاكي واسمه مارك يوجنيو  مع جيمس لأكثر من ساعة عبر الهاتف ، قبل  أن يتأكد من أن الشيك لن يصرف إلا بعد عيد الميلاد.

ولكن ” إميلي ” شعرت  بالأسف تجاهه وعندما أدركت أنه كان يتحدث من مسافة قصيرة فقط من مركز الاتصال ، أخذت إذنا من المشرف عليها وغادرت للقاء ” يوجنيو ” ومنحته 20 دولارًا من أموالها الخاصة كي يتمكن تعبئة وقود.

وقالت إيملي جيمس إنها شعرت بالفزع حيال الوضع برمته ولم تكن هناك طريقة لصرف الشيك ، والخيار الوحيد الذي كان أمامي هو مساعدته ، لذا قررت أن أقود السيارة وأقابله.

وأضافت: ” قررت مساعدته لأنني كنت في نفس الموقف،  لقد تقطعت بي السبل وانتابني شعور بالعجز.. . عيد الميلاد هو اليوم الذي ينبغي أن  نكون فيه لطفاء مع بعضنا البعض .

وبعد أسبوع تقريبًا تلقت “إميلي” بلاغاً من البنك بأنها ستُطرد بسبب “تفاعل غير مصرح به مع عميل” ، ليس هذا فحسب بل حتى المشرف الذي أعطاها الإذن بتنفيذ العمل الصالح فقد أيضاً وظيفته .

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. سبحان الله لقد أيقنت مدى حاجة الرجل للمال وقادها قلبها الى أتخاذ هذا القرار ولكنها تعيش فى دولة توحشت رأسماليا ولا يوجد مجال للرحمة أو الشفقة لديهم فكان قرار فصلها مع المسئول عنها معا !!! وهناك مثال دارج بين المصريين «خيرا تعمل شرا تلقى» من الأمثال الأكثر تداولا بين المصريين ويقال تعبيرا عن الطابع النفعى للعلاقات الإنسانية خاصة عندما يقابل الخير بالشر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here