بنكيران يتوقع صدور عفو ملكي يحل ملف قائد حراك الريف ومجموعته الصادر ضدهم أحكام بالسجن بين عام و20 عاما ويدافع عن حصوله على راتب تقاعدي استثنائي مؤكدا: لن أرفض من الملك أي شيء

الرباط / محمد بندريبس / الأناضول – توقع عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية السابق، صدور عفو ملكي يحل ملف ناصر الزفزافي، قائد  حراك الريف  ومجموعته، الصادر ضدهم أحكام بالسجن بين عام و20 عاما.

وقال بنكيران، خلال لقاء مع إعلاميين بمنزله في الرباط، السبت، إن ملف الزفزافي ومجموعته سيحل بعفو ملكي ، مضيفًا أنه طلب من العاهل المغربي، محمد السادس العفو عنهم، من دون التطرق إلى الرد.

ولفت إلى أن  الزفزافي ومجموعته ضحية ، قبل أن يضيف  من يناصر المعتقلين (حراك الريف) عليهم أن يأتوا البيوت من أبوابها، ولا ينتظروا مساندتنا بالضغط على الدولة  .

ودأب العاهل المغربي على العفو عن عدد من السجناء في مناسبات دينية ووطنية مختلفة.

وخلال أغسطس/آب الماضي، أصدر العاهل المغربي، أمرًا بالعفو عن 889 من السجناء والمحكوم عليهم، بينهم أكثر من 100 معتقل على خلفية  حراك الريف ، ليس بينهم أغلب قادة الحرك.

وقضت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء (شمال) في 26 يونيو/حزيران 2018، بسجن عدد من قادة ونشطاء الاحتجاجات بالريف تراوحت بين عام واحد و20 عامًا، بينهم الزفراني المحكوم عليه بالحبس 20 عامًا.

غير أنهم طعنوا على الحكم، ولا تزال جلسات التقاضي مستمرة.

ومنذ أكتوبر/تشرين الأول 2016 وعلى مدى 10 أشهر، شهدت مدينة الحسيمة وعدد من مدن وقرى منطقة الريف (شمال)؛ احتجاجات للمطالبة بـ تنمية المنطقة وإنهاء تهميشها ، وفق المحتجين.

ونهاية أكتوبر 2017، أعفى العاهل المغربي، الملك محمد السادس، 4 وزراء من مناصبهم؛ بسبب اختلالات (تقصير) في تنفيذ برنامج إنمائي بمنطقة الريف.

ومن جهة أخرى، تطرق بنكيران، خلال تصريحاته السبت، إلى استفادته من معاش (راتب تقاعدي) استثنائي أمر به العاهل المغربي، وقال  لم أطلب المعاش، ولن أرفض من الملك أي شيء .

وأضاف المعاش شرف لي ولحزبي ومن حق أي أحد ألا يعجبه ذلك، لكن لا يجب أن ينسى إنجازات بنكيران كرئيس للحكومة .

ويستفيد عدد من الوزراء السابقين من معاش استثنائي بالمغرب، خصوصًا إذا كانت مواردهم المالية ضعيفة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here