بنس: إيران تبلغ ميليشيات حليفة بألا تهاجم أهدافا أمريكية.. وإسبر يؤكد ان واشنطن استعادت باغتيال سليماني “مستوى من الردع” بمواجهة طهران.. ورئيس الأركان الأمريكي يقول ان إيران كانت تهدف لقتل عسكريين أمريكيين في الهجوم الصاروخي

 

واشنطن ـ (أ ف ب): قال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة تلقت معلومات بأن إيران طلبت من ميليشيات حليفة لها ألا تهاجم أهدافا أمريكية. وقال بنس في مقابلة مع شبكة سي.بي.إس نيوز “نتلقى معلومات استخباراتية مشجعة بأن إيران تبعث برسائل لتلك الميليشيات نفسها بألا تتحرك ضد أهداف أمريكية أو مدنيين أمريكيين، ونأمل أن تجد تلك الرسالة صدى”.

ومن جهته أعلن وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الأربعاء أنّه باغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني بغارة جوية أميركية في بغداد الأسبوع الماضي فإنّ الولايات المتحدة “استعادت مستوى من الردع” بمواجهة إيران.

وقال إسبر للصحافيين إنّه “بالضربات التي نفّذناها ضدّ كتائب حزب الله في أواخر كانون الأول/ديسمبر ثم بعمليتنا ضدّ سليماني، أعتقد أننا استعدنا مستوى من الردع معهم”، مضيفاً “لكنّنا سنرى. المستقبل سيخبرنا”.

لكنّ الوزير لم يستبعد أن تشنّ ميليشيات شيعية، “سواء أكانت تقودها إيران مباشرة أم لا”، مزيدا من الهجمات ضدّ القوات الأميركية في العراق.

وأكّد إسبر أنّه سيتعين على القوات الأميركية “الردّ بحزم لضمان الحفاظ على هذا المستوى من الردع”.

بالمقابل بدا رئيس هيئة الأركان الأميركية، الجنرال مارك ميلي، أكثر تحفّظاً من إسبر بشأن الأثر الرادع لاغتيال سليماني.

وقال الجنرال ميلي “أعتقد أنّه من السابق لأوانه قول ذلك”، مشيراً إلى أنّ الصواريخ البالستية التي أطلقتها إيران على قواعد يتمركز فيها جنود أميركيون في العراق كان قصفاً “هدفه القتل”.

وأوضح رئيس الأركان الأميركي أنّ طهران أطلقت 16 صاروخاً بالستياً من ثلاثة مواقع في إيران، أصاب 11 صاروخاً منها القاعدة الجوية في عين الأسد (غرب) وصاروخ واحد قاعدة حرير في أربيل (شمال)، في حين فشلت الصواريخ الأربعة المتبقية.

وأضاف الجنرال ميلي “أعتقد أن هدفها كان التسبّب بأضرار هيكلية، وتدمير مركبات ومعدات وطائرات، والقتل”.

واعتبر رئيس الأركان أنّ واقع عدم تسبّبها بإصابات بشرية “مرتبط بالأساليب الدفاعية التي استخدمتها قواتنا أكثر من ارتباطه بنيّة” إيران.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. الامر المهم الذی ینساه جمع من المعلقین ان امریکا منذ الحرب العالمیه لم یتجرا احد ان یطلق الیها رصرصه واحده بسبب الخوف عنها وهیمنتها وایران الاسلامیه وقفت تجاهها وارسلت الیها والی معسکرها صواریخ وهذا بعد اسقاط ایران طائرتها وامریکا هی التی لم تتجرا بالرد ولا الدفاع عن نفسها وعن قاعدتها العسکریه و من خلال هذه العملیه الجریئه ایران کسرت شوکه وهیبه النظام الامریکی ولیست مهمه عدد القتلی الامریکیین

  2. بغض النظر عن ما تروج له الة التضليل الاعلامي الاميركية، من رئيسهم نفسه الى اصغر ذبابة الكترونية متأسلمة، اهمية الحدث ليست بقصف ايران للقاعدة الاميركية الاكبر في العراق، اهمية الحدث تكمن في الرد الأميركي على ذلك القصف.

  3. رئيس الأركان كاذب وألف كاذب . لم يكن في وارد ايران قتل كلب يحرس القواعد في عين الاسد أو قاعدة حرير .
    الخطة مدبرة بين الخصمين العلنيين والحليفين المتواصلين سراً ومن تحت الطاولة .
    مظاهرة فارغة لاسكات حماس الشعب الإيراني الذي ألهبه الملالي بالقتل والسحق والذبح للأمريكان . تنفيس بالون كبير ليس إلا . دول الخليج دفعت واسكتت الجميع بما فيهم التاجر ترامب .
    لا قاتل ولا مقتول وانتهى الفيلم الهندي بهذا الإخراج السيء
    وسليماني كان يشكل خطراً على الملالي وارتاحوا منه وتنفسوا الصعداء بقتله وافساح الطريق لغيره من الاقل خطراً .

  4. انا من المؤيدين والمحبين لايران ولكني اقول ان ايران لم تدر الازمة لصالحها وكان ممكن ان تتصرف بشكل اكثر حزما وتوجع الامريكان اكثر ولكنها اثرت ان لا تكون البادئة بالحرب وتحصيل حاصل اننا اليوم حزينون على فقدان القائد سليماني ولم تاخذ ايران بثاره وكما قال السيد حسن ليس هناك كفؤ بالقيادة الامريكية كلها لهذا القائد ونحن بنفس الوقت الي ايدنا بالماي ما نقدر حتى نتمنى على ايران ان تضع يدها بالنار بالمقابل جماعة امريكا والسعودية بقوا يرقصون على شهدائنا . نعم ايران تحدت امريكا بالمباشر ووقفت بوجهها وكسرت كلمة رئيسها المتعجرف ترامب وطاقمه الاحمق . كان بودي ان اقول اننا تعادلنا بتسجيل النقاط لكن الكفة تميل لهم اكثر فقط لسبب واحد هو عظم شأن ومقام القائد سليماني الذي تتصاغر عند فقدانه نقطة كسر كلمة اقوى قوة بالعالم . اعود واقول لا نستطيع ان نتمنى عليهم شيئا ونحن مرتاحون باماكننا .
    ولكننا نتامل بالمستقبل ان يدير الايرانيون هكذا ازمات بعون الله وتسديده بصورة احسن .
    رحم الله القائد سليماني وندعوه عز وجل ان يثار لنا من ظالميه فبالنهاية مقادير الكون كلها بيده وهؤلاء ثلة مؤمنة تجاهد في سبيله ولا تخشى لومة لائم في طريق عزة الاسلام واهله

  5. وزير يكذب نفسه في نفس اللحظة. قال إيران طلبت من حلفائها عدم الرد بعدها قال اعتقد انهم يردون😂

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here