بنزيمة يقود ريال مدريد لفوز صعب على رايو فاليكانو في الدوري الإسباني

مدريد ـ (د ب أ)-انتزع ريال مدريد فوزا صعبا من ضيفه رايو فاليكانو 1 / صفر خلال المباراة التي جمعتهما اليوم السبت في المرحلة السادسة عشر من الدوري الإسباني لكرة القدم والتي شهدت أيضا فوز أتلتيكو مدريد على بلد الوليد 3 / 2 وخيتافي على ريال سوسيداد 1 / صفر وتعادل إيبار مع بلنسية .1/1

ويدين الريال بالفضل في هذا الفوز للاعبه الفرنسي كريم بنزيمة الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة .13

ورفع ريال مدريد رصيده إلى 29 نقطة وقفز للمركز الثالث بفارق نقطتين عن جاره ،أتلتيكو مدريد، صاحب المركز الثاني، وغريمه التقليدي برشلونة ، صاحب الصدارة.

ويمكن لبرشلونة أن يوسع الفارق إذا فاز على ليفانتي غدا الأحد.

فيما توقف رصيد رايو فاليكانو عند عشر نقاط في المركز التاسع عشر قبل الأخير.

ويعد هذا الفوز هو التاسع للريال في الدوري هذا الموسم مقابل الخسارة في خمس مباريات والتعادل في مباراتين، فيما تعد هذه الهزيمة هي العاشرة لرايو فاليكانو مقابل الفوز في مباراتين والتعادل في أربع.

ويستعد الريال لخوض مباراة الدور قبل النهائي في كأس العالم الاندية يوم الأربعاء المقبل حيث يلتقي مع كاشيما انتلرز الياباني، في البطولة المقامة حاليا في الإمارات.

فرض ريال مدريد سيطرته على مجريات اللعب منذ بداية الشوط الأول وبادر بشن هجمات متتالية على مرمى رايو فاليكانو بحثا عن تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات منافسه الذي تراجع لوسط ملعبه من أجل الحفاظ على نظافة شباكه واعتمد على شن الهجمات المرتدة.

وترجم الريال سيطرته بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة 13 عن طريق كريم بنزيمة عندما مرر لوكاس فاسكيز كرة بينية إلى بنزيمة داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ليسددها بنجاح إلى داخل المرمى.

وكاد رايو فاليكانو أن يعادل النتيجة في الدقيقة 16 عندما لعبت ركلة ركنية إلى داخل منطقة جزاء الريال ارتقى إلهيا رقم 20 وقابلها بضربة رأس لكن كرته مرت بجوار القائم الايمن للحارس تيبوا كورتوا.

بعدها بدقيقة كاد الريال أن يضيف الهدف الثاني عندما انطلق ماركو أسينسيو بالكرة حتى دخل منطقة جزاء فاليكانو من الناحية اليسرى وسدد كرة أرضية قوية لكن الحارس ستول ديميتريفسكي تألق وتصدى للكرة.

بعد تلك الهجمة، تخلى فريق فاليكانو عن حذره الدفاعي وحاول فرض سيطرته على وسط الملعب لاتخاذه كقاعدة لشن الهجمات، لكن الريال لم يتراجع وواصل محاولاته للسيطرة على مجريات اللعب وهو ما أدى إلى انحصار اللعب في وسط الملعب.

وظل اللعب منحصرا في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 36 عندما هيأ كريم بنزيمة الكرة إلى توني كروس الذي قابلها بتسديدة قوية بقدمه اليسرى من على حدود منطقة الجزار لكن الكرة اصطدمت بالقائم الأيمن للحارس ديميتريفسكي.

ومر الوقت المتبقي من هذا الشوط بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهايته بتقدم الريال 1 / صفر.

ومع بداية الشوط الثاني، حاول رايو فاليكانو شن هجمات متتالية بحثا عن تسجيل هدف التعادل لكنه سرعان ما ترادع بعدما فرض الريال سيطرته بحثا عن تسجيل هدف ثان.

وفي الدقيقة 50 أنقذ ديميتروفيسكي حارس فاليكانو فريقه من هدف مؤكد عندما توغل لوكا مودريتش من الناحية اليمنى ومرر الكرة إلى ماركو أسينسيو داخل منطقة الجزاء ليسدد كرة قوية تصدى لها الحارس ببراعة قبل أن يبعدها الدفاع.

ورغم سيطرة الريال على مجريات اللعب ومحاولات رايو فاليكانو الهجومية التي جاءت على استحياء إلا أن اللعب انحصر في وسط الملعب حتى جاءت الدقيقة 65 والتي شهدت تسجيل الريال للهدف الثاني عندما لعبت ركلة حرة من الناحية اليمنى ارتقى إليها سيرخيو راموس وقابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى لكن الحكم ألغى الهدف بداع التسلل.

عاد اللعب ليهدأ مرة أخرى بعد تلك الهجمة رغم وجود محاولات على استحياء من الفريقين لتسجيل الأهداف حتى جاءت الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلا من الضائع والتي كادت أن تشهد هدف التعادل لرايو فاليكانو عندما لعبت كرة عرضية من الجانب الأيمن هيأها ايميليانو فيلاسكيز برأسه إلى أليكس اليجريا الذي قابلها بتسديدة قوية تصدى لها كورتوا لترتد إلى فيلاسكيز الذي قابلها بتسديدة قوية لكن كورتوا تصدى لها مرى أخرى.

ومر الوقت المتبقي من المباراة بدون جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة بفوز الريال 1 / صفر.

وفي المباراة الثانية، انتزع أتلتيكو مدريد فوزا صعبا من مضيفه بلد الوليد 3 / .2

وسجل أهداف أتلتيكو مدريد نيكولا كالينيتش في الدقيقة 26 وأنطوان جريزمان (هدفين) الأول في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول من ركلة جزاء والثاني في الدقيقة 80 ، فيما سجل هدفي بلد الوليد فيرناندو كاليرو في الدقيقة 57 وساول نيجويز، لاعب أتلتيكو، بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة .63

ورفع أتلتيكو مدريد رصيده إلى 31 نقطة في المركز الثاني، بفارق الأهداف خلف برشلونة، الذي يواجه ليفانتي غدا الأحد، وتوقف رصيد بلد الوليد عند 20 نقطة في المركز الثاني عشر.

وفي المباراة الثالثة، قفز خيتافي إلى المركز الخامس، مؤقتا، بفوزه الثمين 1 / صفر على ريال سوسييداد.

ويدين خيتافي بفضل كبير في الفوز الثمين إلى لاعبه خورخي مولينا الذي سجل الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة الثالثة.

ورفع خيتافي رصيده إلى 24 نقطة ليقفز إلى المركز الخامس بفارق الأهداف فقط أمام ديبورتيفو ألافيس وتجمد رصيد سوسييداد عند 19 نقطة في المركز الخامس عشر بعدما مني بالهزيمة الثالثة على التوالي.

وفي المباراة الرابعة، تعادل إيبار مع ضيفه بلنسية .1/1

وتقدم بلنسية بهدف سجله رودريجو مورينو في الدقيقة 29 وتعادل شارليز دياز لإيبار في الدقيقة 56 من ركلة جزاء.

ورفع بلنسية رصيده إلى 19 نقطة في المركز الرابع عشر كما رفع إيبار رصيده إلى 20 نقطة في المركز الثالث عشر.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here