بمهر ريال.. مخرج سعودي يجمع بين والده الثمانيني ووالدته بعد 22 عاما من الانفصال

متابعات- نجح مخرج سعودي في إعادة والده الثمانيني إلى والدته الستينية بعد أن انفصلا عن بعضهما بسبب خلاف أسري قبل 22 عاما.

ووفق صحيفة ”عكاظ“ المحلية، فإن الزوجين وهما من إحدى قرى محافظة خميس مشيط، ظلا معا 30 عاما قبل أن ينفصلا منذ عقدين من الزمن، حيث وافقت الزوجة السابقة على العودة إلى طليقها، رغم إصابته بالشلل النصفي ألزمته السرير منذ 10 سنوات، إثر جلطة في المخ.

وقال ابنهما الأكبر وهو المخرج محمد أبوحريد: ”كان والدي ووالدتي يعيشان بسلام ووئام طوال 30 عاما، لكن خلافا أسريا أنهى رحلة زواجهما المثالية قبل 22 عاما“.

وأضاف: ”بعد طلاقهما وقعت على عاتقي الكثير من المسؤوليات ومنها رعاية أشقائي، بل إن تعرض والدي للجلطة ضاعف مسؤولياتي، وكان الأمل رغم مضي السنوات يلازمني في لم الشمل من جديد وعودة والدي ووالدتي إلى بيت الزوجية بحسب موقع ارم “.

وتابع بالقول: ”كنت خلال الأسابيع الماضية في مهمة عمل في الرياض، حين تلقيت اتصالا من والدي الشيخ مرعي أبو حريد، إذ بادرني بطلب الزواج من والدتي، وعندها غالبتني الدموع في موقف استحضرت فيه الكثير من التفاصيل والأحداث“.

واستطرد المخرج ”ابوحريد“: ”شاورت والدتي (66 عاما) وأخذت رأيها في طلب والدي (80 عاما)، فوافقت فورا وحددت المهر بـريال واحد فقط، راجية من الله أن يجعل قبولها لوالدي الطاعن في السن مرضاة لله أولا“.

وأوضح أبو حريد أن والدته تزوجت بعد طلاقها من والده وأنجبت ولدا يبلغ الآن من العمر 21 عاما، مبينا أن والده خطبها مجددا بعد أن توفي زوجها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. ما رحلة الزواج المثالية هذه التي انتهت بالطلاق؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here