بلون الشماغ الأردني أو الكوفيّة الفلسطينيّة بخريطة أحد البلدين: حقائب مدرسيّة مُثيرة للجدل العُنصري تُباع في الأردن.. نُشطاء يتساءلون عن مصدر بيعها وأهداف بائعها ويُطالبون بسحبها من الأسواق وآخرون ينتقدون “الفكر المريض”.. توقيت حسّاس أظهر حرصاً لافتاً على “الوحدة الوطنيّة” بين الأردنيين رغم جدليّة “الأصول والمنابت” الدارجة في البلاد

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

في ظِل الأجواء الغامضة التي تعصف بالأردن، ومصيره المُتعّلق بصفقة القرن، وحالة “التوطين”، والترحيل للفلسطينيين إلى أراضيه، وثبات قيادته أمام الضغوطات من عدمه، والتآمر الخليجي أو بعضه على الوصاية الهاشميّة، والتنازل عن المُقدّسات، لا بُد لأحداث عُنصريّة الطابع، أن تُفتعل بين الحين والآخر، والمصلحة بكُل تأكيد ضرب الوحدة الوطنيّة بين أبناء الشعب الواحد، ومن كافّة الأصول، والمنابت.

هذه المرّة الواقعة التي وصفت بالعُنصريّة من قبل البعض، ذات طابع تعليمي، حيث انتشرت على منصّات التواصل الاجتماعي، صوراً لما قيل أنها حقائب مدرسيّة، اعتبرها نشطاء مُثيرةً للفتنة، ومُحرّضةً على الفُرقة؛ والعُنصريّة القائمة على المنابت والأصول، وفي توقيتٍ حسّاس، لا يحتمل المزيد من التصعيد، ويحتاج إلى التعقّل، والحكمة.

الصور المُتداولة أظهرت الحقائب المدرسيّة، واحدة مُصمّمة على شكل الشماغ الأردني الأحمر، وتحمل خريطة الأردن، والأخرى بشكل ألوان الشماغ الفلسطيني “الكوفيّة” الأبيض والأسود، وخريطة فلسطين، وهو ما اعتبره النشطاء تحريضاً، لإحداث شرخ في الوحدة الوطنيّة الأردنيّة.

وكان لافتاً اهتمام الصحف المحليّة الإلكترونيّة الأردنيّة بالموضوع، وإشارتها لصور الحقائب، وحِرصها على التحذير منها، ولكن حتى كتابة هذه السطور، لم يُعلم من هو المسؤول عن صناعة تلك الحقائب، وتسويقها، وبيعها، إلا أن نُشطاء الأردن على كافّة أصولهم، ومنابتهم، أظهروا وعياً واضحاً تُجاهها، ودعوا إلى مُقاطعتها، وعدم شرائها.

ولم يصدر عن السلطات الأردنيّة، أو وزارة التربية والتعليم، أيّ تعليق أو توضيح، وسط مُطالبات افتراضيّة منها ووزارة الصناعة التدخّل، وسحب تلك الحقائب المُثيرة للعُنصريّة البغيضة على حد وصف نُشطاء من الأسواق الأردنيّة.

وكان من بين التعليقات التي كتبها روّاد تواصل اجتماعي محليين حول الموضوع رصدتها “رأي اليوم” على الحقائب، فطالب وليد القاشي بعمل حقيبة تحمل لون العلمين، أما أسامة المومني فاعتبر أن الموضوع عادي، والمُشكلة في طريقة تفكيرنا المريض، فادي لهلوب قال إن الفكرة جميلة، لكن طريقة العرض فيها فتنة، محمود القرم طالب بسحبها من الأسواق، ونهاد الزعبي تساءلت عن صاحب المصنع.

ورغم الحِرص الكبير الذي تُبديه حُكومة الأردن وقيادته، على مسألة عدم إثارة الأصول والمنابت، والحرص على الوحدة الوطنيّة، إلا أنّ هذا لا يمنع من وقوع مشاكل جامعيّة تقوم على مُناوشات الأصول، أو حتى في طريقة تعامل الدوائر الحُكوميّة والانتقادات التي تطالها من قبل الأردنيين من أصول فلسطينيّة، حول تسهيل إجراءات تجديد هوياتهم، وجوازات سفرهم، ومراجعتهم لدائرة المُتابعة والتفتيش، والمُقامة حصراً للأردنيين من أصول فلسطينيّة، وهؤلاء يحملون الكرت الأصفر، أو الأخضر الذي يُشير لفِلسطينيّتهم، وهي مُعاملة لا يلقاها الأردني من أصول أردنيّة، وهي اتّهامات حاولت وتُحاول الحكومة الأردنيّة التقليل من آثارها على أرض الواقع، ولعلّ صفقة القرن وحدها قد تلعب دوراً في هذا التّحسين، يقول المُنتقدون للسياسات الأردنيّة.

ومع هذه الانتقادات التي تطال حكومة الأردن، يقول موالون للدولة، إن الأردنيين من أصول أخرى، وصلوا إلى مناصب كبيرة في الدولة الأردنيّة، شأنهم شأن أبناء البلد، وقدّموا كما قدّمت الأردن لهم خدمات جليّة، وبالنهاية يقولون إن الأردن، وفلسطين ضفّتين، لم يُفرّقهم إلا الاستعمار، والأحداث الدمويّة المُفتعلة بين البلدين كحادثة أيلول الأسود الدمويّة المُؤسفة.

Print Friendly, PDF & Email

30 تعليقات

  1. نحن شعب واحد!! هذا ليس صحيحا دعونا من العواطف
    الأردني اردني و الفلسطيني فلسطيني
    نحن شعبين و لسنا شعب واحد و لدينا اختلافات ثقافية و اجتماعية كبيرة و كثيرة و لا زالنا منغلقين على أنفسنا في الأردن بشكل كبير
    و لكن علينا ان نتعلم كيف
    نحترم بعضنا
    نقدر بعضنا البعض
    نشعر ببعضنا البعض
    و اخيرا ان نحب بعضنا البعض
    هنا نكون قد حللنا كل مشاكلنا دون ان نكذب على أنفسنا و نكذب على بعضنا

  2. مارك سايكس و جورج بيكو يرفعان في القبر كأس إنتصارهما على هذه الشعوب التي أضحت تؤمن أن التقسيمات الإستعمارية مقدسة وأن الإيمان بها أقوى من الإيمان بأ مة محمد.

  3. إلى سحر :
    لاَتصلبوا المسيح مرتين ..؟؟

  4. سيدة /أنسة سحر
    سألناك عما جاء في تعليقك … سؤال مُختصر … تقولين أن “الاردن هي الدولة الوحيدة التي منحت االلاجئين والنازحين الفلسطينيين حق المواطنة واعطنهم جوازات سفر” … هُنا سألناك … لماذا؟.

    لا تنطلي علينا سياسة ألتسحيج وألتسويف ودس ألرؤوس في ألرمال … إذا لا يوجد عندك إجابة وتعتمدي على ألتلقين لا ألتفكير في معرفتك … فلا تدخلي في مواضيع أكبر منك وخاصتآ ألفلسطينية منها … لأنك ستكوني في موقف مُحرج أنت وأمثالك … لأننا حينئذ سنضطر للشرح ألمفصل … وتذكري دائمآ عمن تتحدثي … ومع من. ألسيكاوي

  5. دعوكم من هذا الهراء،نحن( كلنا ) كمثل البيض في سلة واحده،اذا وقعت السله تعرفون ماذا سيحصل!!!

  6. الى المدعوة سحر ان الاردن لم تمنح الفلسطينيين الجنسية الاردن ولكن الذي حصل ان الفلسطينيين بالاردن عام 1949 صحيوا من النوم وجدوا حالهم اردنيين بفعل الوحدة التي فرضتها بريطانيا بين امارة شرق الاردن والضفة الغربية وتأسست على اثرها المملكة رغم ان الفلسطينيين اعلنوا قيام دولة فلسطينية عام 1949 على ما تبقى من فلسطين بعد النكبة واعترفت بها جميع الدول العربية باستثناء امارة شرق الاردن التي كانت تحكمها بريطانيا التي رفضت قيام دولة فلسطين وفضلت بدلا من ذلك توحيد الضفة مع الامارة واعلان المملكة لتكون دولة وظيفية مهمتها حماية دولة الاحتلال الصهيوني ومنع تسلل المجاهدين لفلسطين ومنع تهريب السلاح وهذا تعرفوه انتم ولا تنكروه. وتعلمون ايضا ان امارة شرق الاردن لم تكن مؤهلة لقيام دولة حيث لم تكن لها عملة وكان الجنيه الفلسطيني عملتها ولم تكن بالامارة اذاعة او مطار بينما كان مطار القدس ومطار اللد الذي تحول لمطار بن غوريون الملعون ولم يكن بنك مركزي بينما كان بنك مركزي بفلسطين ولم يكن بالامارة مدن معمورة كالناصرة وحيفا وعكا ويافا والقدس ونابلس والخليل والجليل وغيرها كما ان الطابع البدوي مسيطرا على ابناء الامارة الذين لم يكن يزيد عددهم وقت النكبة عن ربع مليون يدوي في حين لجأ للامارة اكثر من مليون فلسطيني ساهموا بنهضة وتطوير الارض والانسان وهذه حقيقة يعرفها القاصي والداني

  7. الى أخر زمن و Alsikawi Jaffa-Palestine
    ان كانت لا تعجبكم الحقوق التي تحصلون عليها في الاردن، تستطيعون الهجرة الى اية دولة أخرى تمنحكم حقوقا أفضل.. ارجو النشر

  8. حل هذه القصة القديمة الجديدة سهل جدا إذا ما اعتبرنا مفهومها كظاهرة متباينة المدلول حسب فكر ووسط حاملها، وهي في أحوالها العادية ظاهرة طبيعية، حلها أن تهمل دون متابعة، واندثار أسباب مدلولها السلبي كفيل بها وعلى ما يبدو الشعب الآن أكثر وعيا وإن بدت لنا هذه النزعة حاضرة، فالمطمئن أنها باتت محاصرة من كلا المكونيبن إلا من بعض الجهال الصغار، أما فيما يتعلق بمن يعمد لإثارتها لن يفيد معه منع بيع حقيبة رمزية من عدمه، إنما معالجة أسباب دوافعة ومعالجته مباشرة لأن الجهة التي تقوم على إثارة هذه النزعة تخدم أجندة صهيونية بحته وتسعى لأن يبقى الوطن معطل الإمكانيات والإمكانات على جميع الصعد.

  9. الفلسطينيون الذين لا يحملون رقم وطني،،، هم وحدهم يعرفون معنى كلمة مواطن،،، شكرا جزيلا للحكومة الأردنية بخصوص أبناء غزة والتسهيلات التي منحت لهم ولأبناء الاردنيات ،،، حمى الله الأردن ملك وشعبا…

  10. إلى الذي كتب “آخر زمن “،،، كيف صحتك،يوجد فلسطينيين في الجيش والأجهزة الأمنية و الحكومة الأردنية،بالإضافة لشرطة وأجهزة السلطة الفلسطينية وحكومتها في رام الله،وكذلك في شرطة وأجهزة حكومة حماس،علما بأنه يوجد في جيش الاحتلال فلسطنيين خاصة من أبناء بئر السبع “كتيبة قص أثر “بالإضافة لحرس الحدود ،يعني عندك أربع فرص ،،،حاسد الأردنيين عليش ،،، ضريبة المبيعات الكل يدفعها حتى الوافدين،،، مين اللي طالب بأن تكون منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني؟!، أخيرا في سوريا عندما يسجن شخص أكبر طموح لأهله معرفة أن كان ميت أو حي ، ومازال البعض يستغرب كيف تجرأ ترامب على طرح صفقة القرن!!.

  11. إلى سحر ..
    الفلسطيني في سوريا يتمتع بكامل حقوق المواطنه و لا فرق بينه و بين السوري إلا في تولي بعض المناصب السياسيه و الأمنيه ..
    و الفلسطيني في سوريا لم يمنح الجنسيه السوريه حفاظا على الهويه الفلسطينيه و حق العوده .
    – خالد الجيوسي لييس عنصريا و لكنه يكتب بما هو موجود على أرض الواقع , و الأردن كالنعامه التي تضع رأسها في الرمال و تعتقد أن الآخرين لا يشاهدوها ..
    الفلسطيني مطلوب منه الواجبات و أما الحقوق فهي ليست له ..
    الأردني من أصل فلسطيني هو مثل التي رقصت عالسلم , فإذا قال أنه فلسطيني اتهموه أنه ناكر للجميل و لا يعترف بأردنيته , و أما إذا قال أنه أردني اتهموه أنه يتخلى عن أصله ..
    الأردني من أصل فلسطيني تم اجتثاثه من الجيش و القوات المسلحه و الأمن العام و الأجهزه الأمنيه و الوزارات و الدوائر الرسميه و حتى في المحاكم و أي دائره حكوميه , و يتم إقصاؤه تدريجيا من تولي الوظائف في الجامعات ….
    و وجود السؤال الشهير – شو بلدك الأصلي – يدل على مدى التمييز االعنصري في الأردن …
    و حتى سلاح العشائر التي غضت الدوله الطرف عنه لعقود هو موجه ضد الأردني من أصل فلسطيني و ليس ضد إسرائيل كما ينبجح من يدافع عن وجود السلاح بيد العشائر ….
    الفلسطيني هو مجرد رقم و لا يتم التعامل معه كمواطن و من عاش في الغربه يعرف ذلك و يعرف كيف تتعامل السفارات معه عندما يحتاح للمساعده و لولا بعض الحياء لطلبوا منه مراجعة السفاره الفلسطينيه – التي بدورها ستطرده لأنه أردني –
    و أنا شخصيا كنت عائدا من السفر في إجازه فسألني شرطي الجوازات عن سبب الزياره ؟
    خالد الجيوسي ليس عنصريا و الأردني من أصل فلسطيني ليس عنصريا ,, و العنصري معروف للقاصي و الداني ..

  12. صاحب فكرة العنصرية نفسه عنصري ويعمل على التفرقة كيف له ان يستنتج العنصرية من اللونين انها الحماقة بعينها فالملاحظ ان شعوب المشرق كلها تستعمل الشماغ بلونيه دون تمييز فهل في ذلك عنصرية او انتماء الى ما ذهب اليه هذا الفقيه العنصري الاكيد ان صاحب الفكرة من اتباع الصهاينة الذين يسعون الى زرع الفرقة بين اطياف العرب كلهم
    القضية ليست في اللون وانما في زرع الفتنة بين الاشقاء هذا هو غرضه لو كنت اردنيا لعملت على احباط هذا الفكر بتحريض الناس على اقتناء هذه الحقائب حتى يموت هذا العنصري بغيضه ويدخل جحره منكسرا كالجرذ وهو كذلك حقا

  13. الموضوع فيه وضوح و تمييز بين الهويتين التوأمين تااردنية و الفلسطينية ،، من حق الفلسطيني ان يتباهى بكوفية ابو عمار و من حق الاردني ان يتباهى بالشماغ الاحمر المهدب ،، كل طرف يريد تمييز نفسه بلونه و ثقافته ،، يبدو ان مصنع هذه الحقائب اراد التمييز بين الطالب الفلسطيني و الطالب الاردني ،، للاسف استغل الكاتب الموضوع لينفث كعادته سموم الفتنة بين الشعبين التوأمين ،،

  14. سيدة /أنسة سحر
    أُجيبك نيابة “وبدون توكيل” عن إبن بلدي ألكاتب ألعُنصري مثير ألفتنة أخي أُلأُستاذ خالد الجيوسي.
    تقولين أن “الاردن هي الدولة الوحيدة التي منحت االلاجئين والنازحين الفلسطينيين حق المواطنة واعطنهم جوازات سفر” … هُنا أسأل … لماذا؟.
    أعجبتني كلمة “المواطنة” يا تُرى ماذا كُنا قبلها … غجر أو هائمين على وجوهنا في ألصحراء بدون إسم وعنوان … سمعت يا خالد “أنت ألان أصبحت مواطن … وأصبحت تُنادى بـ يا مواطن”. ألسيكاوي

  15. الغترة /الحطة / الشماغ /القظاظه /الكوفيه ،،، ليست رمزا للأردنيين و/أو الفلسطينيين،،، يبدوا أن البعض يجهل ذلك الحطة البيضاء والبيضاء والسوداء والحمراء أكثرها انتشارا ولبسا في الأردن،فلسطين،العراق،سوريا،السعودية ودول الخليج العربي،أما الأردن والدفاع عنه وقول كلمة الحق يبدوا إنه صعب جدا على بعض النفوس ،بخصوص الحقائب المدرسية هل تسمح حكومة رام الله أو حكومة غزة بوضع العلم الأردني على حقائب المدارس لديهم ؟!.

  16. من الغريب ان يتحدث كاتب المقال خالد الجيوسي عن العنصرية والفتنة وهو اكثر كاتب عنصري ومثير للفتنة ومعظم مقالاته زاخزة بتلك المواضيع. واكبر دليل اقتبس (حتى في طريقة تعامل الدوائر الحُكوميّة والانتقادات التي تطالها من قبل الأردنيين من أصول فلسطينيّة، حول تسهيل إجراءات تجديد هوياتهم، وجوازات سفرهم، ومراجعتهم لدائرة المُتابعة والتفتيش، والمُقامة حصراً للأردنيين من أصول فلسطينيّة، وهؤلاء يحملون الكرت الأصفر، أو الأخضر الذي يُشير لفِلسطينيّتهم، وهي مُعاملة لا يلقاها الأردني من أصول أردنيّة) انتهى الاقتباس.. الاردن هي الدولة الوحيدة التي منحت االلاجئين والنازحين الفلسطينيين حق المواطنة واعطنهم جوازات سفر بينما العديد من الدول العربية التي استضافتهم كلبنان وسوريا ومصر يمنعون هناك حتى من العمل. ولكن ينطبق على الكاتب” ان لم تستحي فقلت ما شئت”. ارجو النشر من باب حرية الرأي والا فانتم ورئيس تحريركم لا تقلون عنصرية عن هذا الكاتب.

  17. الفكرم من هذا العمل بث الفتنه وكان من الاجمل والافضل وضع خارطة الاردن على الشماغ الابيض والفلسطينيه على الشماغ الاحمر فنحن شعب واحد

  18. ماذا لو تم صنع الحقائب من اللونين والصق العلم الفلسطيني والاردني تجنبا لسوء الظن والتفسير الخاطىء ، الا يكفينا الفيصلي والوحدات ، كلا الشعبين تحت النار ولكن الأنفس الضعيفة التي تقبل التوجيه من الانفس الخائنة المريضة الفاسدة والتي تريد ان تضرب وحدتنا واستقرارنا هي من تخطط وترسم الاجندات الصهيونية في هذا البلد الطيب اهله ارض الرباط

  19. إلي اعترضوا على الحقائب هم العنصريون وهم من يحمل المرض في قلوبهم؛ هل حب فلسطين تهمة للعنصرية والاقليمية؟ وهل حب الاردن تهمة للعنصرية والأقليمية؟ هل انا إذا أحببت فلسطين أو الاردن او حملت حقيبة عليها علم سوريا أو السودان أو ماليزيا اكون عنصري؟؟؟؟؟؟ ، في الاردن يحتفلون بفوز دول أجنبية بكأس العالم وفي الشوارع ولا أحد يتكلم وعلى حب فلسطين تعترضون؟؟؟؟؟ ثم أليس في الاردن يتكلمون عن الوطن البديل ويطالبون الفلسطيني أن لا ينسى فلسطين، إذن هذه إحدى الوسائل لتذكير الطلاب بعدم نسيان فلسطين ومواجهة صفقة القرن.

  20. أنا لم أرى فيه ااي عنصرية أو تاجيج أو إثارة نعرات أنا كعربي ويساري فلسطيني ومقيم في الشتات ويعمل في مؤسسات عريقة أعتز بلكوفية الفلسطينيه سواء المرقطة أو الحمراء التي باتت لاتفارقنيي كجزء من هويتي وأهديت الكثيرون /ن أصدقائي ومحيطي الذي أعيش به منهم من يفضل الأحمر أو الأسود المرقط .وها في كلا الحالتين أحمرها و اسودها هما سيان الكوفيه الفلسطينيه ننشكل حسب المنطقة في فلسطين التاريخيه فيها الأسود والأحمر والمرقط في منطقة النقب وصحرائها يفضلون الأحمر .. أنا أعتمر الكوفييه الحمراء كثيراً وكذالك الكوفية السوداء المورقطة في المناسبات العامة أبنائي وبناتي منهم من يفضل الأحمر والبعض الأخر المرقط ..هذا جدل عقيم عجبتني الفكرة ..وسوف أشتري لأحفادي من كلا اللونين .. وأؤكد على جزئية أن كلا اللونين هما يحملان صفات وسمات الكوفية الفلسطينيه بكل الوانها وأشكالها ونقوشها .. هي باتت لدى الكثيون من أحرار وثوار الميادين في تالعالم رمز الثوريه والأحتجاج على الظلم ..أنا برأيي الموضوع مبالغ فيه ..
    ( في النهاية هي صناعة الصين )

  21. لو كانت منتجات مدهونة بعلم امريكا او مكتوب عليها I love NY او عليها صورة باريس هل يتم التعليق على ذلك …. اي مشكلة في حقيبة ؟؟؟؟؟ظ من قال انها افتعال لامور لا استطيع ذكرها ؟؟؟ من قال انني احمل شنتة سوداء لانني فلسطيني واحمل شنتة حمراء لانني شرق اردني ؟؟؟؟؟ ولماذا ليس العكس ؟؟؟ وهل لو لبست حطة سوداء ساتهم بانني اثير عنصرية لانني اشير الى اصلي ؟؟؟؟ فليكن ماالمشكلة .. واذا قال احد سكان عمان اصلي كركي .. ماذا اقول انا اذا اصلي من نابلس ؟؟؟؟ انا مليش اصل ؟؟؟
    نعم هناك احيانا نظر الى الاصل والفصل والسؤال من قبل حتى شرطي سير : أنت من وين وفي بيئة العمل في المراكز العليا في القطاع العام وفي القطاع الخاص وفي الرياضة .. ولكن هل ذلك يؤثر على دولة طويلة عريضة ؟؟؟ بالطبع لا
    هناك اشتباك في قضية الاصول الفلسطينية وازدواج الجنسية يتم التعرف عليها من خلال حملة البطاقات اي يعيشون في الضفة وعلى الدولة اتخاذ الاجراءات المناسبة في الاحوال المدنية فما المانع ؟؟؟
    المقال غير مهني وغير متماسك وفي الاخر يقول : ” الاحداث المؤسفة بين البلدين ” ما هذا الهراء ؟؟؟ بين البلدين ؟؟؟؟ كلام وكأنه مترجم عن صحفي أجنبي
    غريب أمرنا . اذا كانت بعض االرسومات او التصميمات اجنبية فانها تسعدنا وتضحكنا واذا كانت محلية .. فنقرأها بسطحيةوتاويل
    فهل مطلوب مننا الفص وعدم الاقتراب من ل ما يشير الى اصلي الفلسطينين او حبي لفلسطين سواء كان اصلي فلسطيني ام مصري ام كويتي ؟؟؟ وهل مطلوب مني ان لا استخدم الحطة السوداء ولا ارى او اشارك في مسلسل يمت لفلسطين بصلة ؟؟؟ او هل مطلوب مني تغيير لهجتي لكي اكون اردنيا مخلص الولاء والا فانني اتهم باظاهار فلسطينيتي وكأنني مجرم
    ومن قال انني كاردني ساقطع صلتي باصلي ؟؟؟ وباعمامي وبقية عائلتي واولاد اعمامي الفلسطينيين والمقيمين في فلسطين .؟؟؟؟ الا يوجد عشائر اردنية ممتده بين اكثر من دولة ؟؟؟
    الضحالة في الطرح والتفكير هي اساس المصائب والعنصرية . سعة لتفكير والصدر وحرية الاختيار ضمان الولاء والوطنية .
    ولماذا يسالون في الاردن عن الاصل ؟؟؟ لا افهم . في فرنسا عندما نقول من اين انت … فالمعنى اين تسكن اين تعمل وهي هويتك . … وكذا في اي بلدان محترمة وشعوب مدركة .
    لماذا تسال اردني مقيم في الزرقاء او عمان من 70 سنة : أنت من وين فيقول لك انه طفيلي او كركي ؟؟ لماذا لا يقول انا من عمان ؟؟؟او انا من العقبة ان هو يسكن ويعمل في العقبة وهي عنوانه ومقره الدائم ؟؟؟؟يبدو ان الاشارة الى القرية الاصل مربوط بالعشيرة والعيلة ومن سمات المجتمع فلم لا يقبل من اردني ذو الاصل الفلسطيني ؟؟
    انا اصلي فلسطيني من قرية في 48 ولا اعرفها شخصيا ولم ارها ولهجتي فلسطينية وعمومتي جزء منهم في فلسطين واخرون في الخليج واعشق فلسطين .. ارجو ان لا يمنعني احد من وضع خارطة فلسطين في زاوية من بيتي ….. لاثبت اردنيتي ….
    واؤكد ان مظاهر التفرقة موجودة لدى البعض ولكنها نادرة وأعتقد في علوم الاجتماعيات انها توجد في اي دولة فيها اصول مختلفة مثل بريطانيا وبلجيكا .
    . واننا شعب الاختلاط فيه شديد والتزاوج والنسب دون اعتراضات او موانع …. ودون حساسيات .. فاصبحت العائلة الاردنية الواحدة مختلطة الانساب والاصول

    ..

  22. أتمنى عـدم اعطاء الموضوع حجم اكبر من حجم حقيبة مدرسة.

    وكلنا كأردنيين خريطة الأردن وفلسطين في قلوبنا وفي ضمائرنا.

  23. أنا كذلك لا أرى أية مُشكلة في ألفكرة بحد ذاتها … أنا كفلسطيني أعتز وأفتخر بهويتي ألفلسطينية وبوطني فلسطين … وكذلك ألأردني وألمصري وألسوري وألجزائري … حملي كفلسطيني جواز سفر أُردني أمريكي فرنسي تُركي سويدي … لن يجعلني كذلك ولن أقبل به.

    ولمن وصف هذه الحقائب بالمُثيرة للعُنصريّة … هذا نسأله … هل إعتزاز ألشخص بأصله وهويته ووطنه وتمسكه بهم يُعتبر عُنصرية؟ … إذآ كان كذلك لا تنسى أن تضعنا على رأس ألقائمة.

    من ناحية أُخرى وكما جاء في ألمقال “ورغم الحِرص الكبير الذي تُبديه حُكومة الأردن وقيادته، على مسألة عدم إثارة الأصول والمنابت، والحرص على الوحدة الوطنيّة” … ألا تقولوا دائمآ وتُصرحوا أمام وسائل ألإعلام بأنكم حريصون على حق عودة ألاجئين ألفلسطينيين لوطنهم فلسطين وضد ألتوطين وألوطن ألبديل …؟. ودمتم ألسيكاوي

  24. الرجاء من الكاتب الدقه في تناول الموضوع , فقد ذكر في المقال :
    (وهي مُعاملة لا يلقاها الأردني من أصول أردنيّة،)!!!هذا غير صحيح !!
    يا اخوان يا افاضل : من يراجع دائرة المتابعه والتفتيش ليس هم الأردنيين من أصل فلسطيني بل فقط من هم من حملة البطاقات الصفراء والخضراء , ان الغالبيه الساحقه من ألأردنيين من أصل فلسطيني لا يحملون هذه البطاقات , ولا يراجعون دائرة المتابعه والتفتيش !! أتمنى تصحيح ذلك من كاتب المقال , وشكرا جزيلا .

  25. الجميع يعرف أن الحطة السوداء والبيضاء هي رمز للمقاومة الفلسطينية أشهرها الراحل أبو عمار حيث تحولت إلى رمز لنضال الشعب الفلسطيني يرتديها من يعادي العدو الصهيوني ويساند المقاومة ولم نكن في يوم من الأيام رمزا لأي نوع من أنواع الإقليمية.

    الشماغ الأحمر يرتديه الكثيرون من الفلسطينيين أيضا وما عليك إلا أن تزور أي مدينة فلسطينية لتشهد ذلك رغم غلبة الخطة على الشماغ.

    وما عليك إلا أن ترى مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهم يعتبرونها على رؤوسهم دون أي إحساس بأية تفرقة بين أبناء الشعب الواحد الأردني-الفلسطيني.
    بإمكان أي شخص أن يشتري حقيبتين لولديه واحدة حمراء والأخرى سمراء دلالة على الوحدة الوطنية بين المكونين الأساسيين للشعب الأردني وكفانا كلاما لا لزوم له حول هذه المسألة فنحن شعب واحد لا شعبين قبل الاستعمار وبعده وحتى يوم القيامة.

  26. 1. لو توقفنا قليلا أمام هذه الضجة الاعلامية التي تدعي الحرص على وحدة الشعبين، وإخضاعها لما نريد نحن العرب وما تريدة تل ابيب لوجدنا أن هذه الحقائب جاءت في وقتها الصحيح وأنها تخدم المطلب الفلسطيني وعمقه العربي والانساني الذي يؤكد أن فلسطين للفلسطينيين والاردن للاردنيين.
    2. يدعي أصحاب صفعة القرن، والتوطين وترحيل الشعب الفلسطيني عن وطنه المحتل الى وطنه الثاني فلسطين شرق النهر تضييعا للحق الفلسطيني والهوية الأردنية والفلسطينية لحساب الكيان الصهيوني. مما يقودنا إلى أن فكرة الحقائب المدرسية هذه تخدم وترسخ الرسالة العادلة في إقامة دولة فلسطينية على أرض الشعب الفلسطيني وعاصمتها القدس وليس عمان كما تريدها وتسعى لتنفيذها طغمة صهيون.
    نعم للحقائب، نعم لدولة فلسطين، ونعم للهوية الفلسطينية العريقة، ونعم للهوية الأردنية، وبعد التحرير وقفة واستفتاء.

  27. الأردني والفلسطيني واحد ومهما تأمروا لن ينجحوا. وللأسف حتى بعض من جاء للأردن الحبيب في الفترة الأخيرة من جنسيات عربية يحاولون اللعب على هذا الوتر حتى يجدوا لهم مكان من خلال الفتنة بين الأصدقاء من المنبتين الذين هما في الواقع واحد.لعنة الله على الصهاينة الذين يستمدون قوتهم من الفتنة بيننا.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here