“بلومبيرغ”: إدارة بايدن قد تطرد دبلوماسيين روس وتفرض عقوبات جديدة على موسكو

أفادت مصادر لوكالة “بلومبيرغ” بأن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن انتهت من مراجعة المعلومات الاستخباراتية بشأن التدخل المزعوم في الانتخابات الأمريكية الذي تنسبه واشنطن لروسيا.

وقالت مصادر مطلعة لـ “بلومبرغ”، طلبت عدم الكشف عن هوياتها، إن “الخطوات المحتملة قد تشمل العقوبات وطرد ضباط الاستخبارات الروس العاملين في الولايات المتحدة تحت الغطاء الدبلوماسي”.

وقال أحد المصادر إن الرد الأمريكي قد يشمل عدة عناصر، بما في ذلك العقوبات على “أشخاص قريبين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين” والأجهزة التي تعتبرها واشنطن “متورطة في التدخل في الانتخابات”.

وشملت مراجعة المعلومات الاستخباراتية التي طلبها بايدن من إدارته، 4 ملفات، هي التدخل المزعوم في الانتخابات والتقارير عن مكافآت مزعومة مقابل قتل جنود أمريكيين في أفغانستان، وهجوم SolarWinds السيبراني وقضية المعارض الروسي أليكسي نافالني.

وامتنعت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي، يوم الأربعاء، عن التعليق على الموضوع.

وكان بايدن قد هدد بأن “تدفع روسيا الثمن” مقابل التدخل في الانتخابات الأمريكية الذي تحدث عنه تقرير الاستخبارات الأمريكية.

يذكر أن موسكو رفضت مرارا الاتهامات بممارسة أي أنشطة خبيثة تجاه دول أخرى، مشيرة إلى أنها لا تتدخل في الانتخابات في دول أخرى، ولا علاقة لها بالهجمات السيبرانية.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. يجب على الحكومة الإيرانية التركيز على عقوبات أمريكا وأوروبا على روسيا والتعامل بحرفية مع تلك الأحداث.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here