بلومبرج: ترامب لن يدعم على الأرجح خطة ماكرون لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

بيارتز ـ واشنطن ـ (د ب أ) – عرض اليوم السبت الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على نظيره الأمريكي دونالد ترامب خطة تهدف لإنهاء الجمود حول الاتفاق النووي الإيراني وسعى ماكرون إلى إقناع ترامب بالخطة .

وبحسب ما نقلته وكالة أنباء بلومبرج اليوم عن مسؤول فرنسي لم تسميه ، فإن هذه الخطة المقترحة تسمح لإيران ببيع النفط لفترة محددة من الزمن في مقابل العودة إلى المحادثات والامتثال لبنود الاتفاق.

وقد كشف المسؤول الفرنسي عن هذه الخطة عقب إقامة مأدبة غداء دون ترتيب مسبق بين الرئيسين الأمريكى والفرنسى استمرت لساعتين وذلك قبيل انطلاق قمة مجموعة السبع في مدينة بيارتز الفرنسية.

وذكرت بلومبرج أن مسؤول أمريكي بارز وصف هذه الخطة بأنها محكوم عليها بالفشل.

وكانت الولايات المتحدة قد رفضت في الماضي أي حل وسط يسمح لإيران باستئناف مبيعاتها من النفط، التي تراجعت بشدة بسبب العقوبات الأمريكية. ولهذا السبب يصعب للغاية إنهاء هذا الجمود وإعادة الاتفاق: فطلب إيران الأول يتمثل فى السماح لها ببيع النفط لمساعدة اقتصادها المتعثر من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات.

ونقلت بلومبرج عن المسؤول الفرنسي وصفه الخطة التي قد تتم على مرحلتين، قائلا إنها سوف تسمح لإيران ببيع كمية من نفطها مقابل سلسلة من الالتزامات، من بينها العودة إلى الامتثال للاتفاقية الحالية ، وإيجاد طرق لتخفيف التوترات في منطقة الخليج وسط موجة احتجاز ناقلات النفط، والعودة إلى محادثات منظمة حول التجارب الصاروخية، والقضايا الإقليمية وماذا سيحدث عقب انتهاء فترة سريان الاتفاقية فى عام 2025 .

وتابع المسؤول الفرنسي قائلا إن الأمل من وراء هذه الخطة يتمثل فى تخفيف حدة التوترات بما يسمح للجانبين بإجراء محادثات مرة أخرى، خاصة فى ضوء إعلان ترامب والإيرانيين أنهما لا يريدان الحرب.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. ما معني السّماح لا يران ببيع كميّة من نفطها ؟ يعني الرّكوع ضدّالغذاء ؟ هذه لغة السّماسرة البشعة٠
    ايران تبيع الآن كميّة من نفطها, ولا أظنّ أنّها رغم الصعوبات اللّتي تمرّ عليها ستقبل بهذا الحلّ ,ولن تقبل كذلك مناقشة أسلحتها البالستيّة٠
    لا ندري بأيّ حقّ يمنع عن ايران بيع منتجاتها لتغذية شعبها ؟ هذا قانون الغاب والمؤسف أنّ اوروبّا تتبع آراء ترامب اللّذي يقود العالم إلي الدّمار٠
    ثمّ ما معني العمل علي تخفيف حدّة التّوتّر ، أليس ترامب هو من يحرّض علي جمع بواخر الحرب أمام ايران ؟
    العالم كلّه يعلم أنّه لم تكن هناك أيّة مشاكل في مضيق هرمز قبل تدخّل الولايات المتّحدة بتحريض من اسرائيل والسّعودية والامارات ٠
    لكن يبدو أنّ كلّ هؤلاء فهموا أخيرا أنّ ايران ليست دول الخليج المنبطحة٠ ربّما خسرت ايران كثيرا في حالة حرب ولكن الدّول الأخري ستخسر أكثر، وستكون كارثة علي دول المنطقة اللّتي خفّضت أخيرا من حدّة لهجتها وربّما جنحت إلي مفاوضات مع ايران تكون في صالح الجميع قبل فوات الأوان٠

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here