بلسان مقطوع.. العثور على الطفلة اليمنية ”لجين“ بعد أيام من اختطافها في صنعاء

متابعات – عثر مواطنون في العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة مليشيات الحوثيين الجمعة، على طفلة مفقودة ملقاة قي منطقة ”دار سلم“ جنوب صنعاء، بعد تعرّضها لتعذيب بشع وقطع لسانها، في جريمة جديدة مروعة هزت الشارع اليمني بحسب موقع ارم .

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن مصادر في صنعاء، أن الطفلة ”لجين“، البالغة من العمر 9 سنوات، وجدت على قيد الحياة قرب حديقة الحيوانات، في منطقة ”دار سلم“ جنوب المدينة، وهي في حالة صحية حرجة، بعد أن أبلغت أسرة الفتاة عن اختفائها يوم الخميس الماضي.

وتطابقت روايات المصادر، حول تعرض الطفلة لعملية تعذيب مروعة، قطع على إثرها لسانها، بينما ظهرت على جسدها حروق وآثار الضرب.

ولا تزال تفاصيل الجريمة وسر اختفاء الطفلة غامضة، في ظل ارتفاع معدلات الاختطاف والإخفاء التي تشهدها مناطق سيطرة المليشيات الحوثية، شمال البلاد، خاصة في العاصمة اليمنية صنعاء.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. نحدثكم من اليمن الموضوع ومافيه ان والدها منفصل عن والدتها وبعد رفض ابنته الحياة معه قام باختطافها وتعذيبها

  2. لماذا يتم تسييس القضايا الجنائية وما دخل اليمن الشمالي او الجنوبي بهذا الموضوع

  3. توجيه الإتهام بشكل مباشر بدون دليل إلى أيّ كان هو ظلم بحدّ داته!!.
    (وَلَا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَىٰ أَلَّا تَعْدِلُوا ۚ اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَىٰ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ).

  4. لا حول ولا قوه الا بالله .مثل هذه الجرام لا تسمع عنها الا في اليمن الشمالي .قوم لايمتون للعرب بصله ويدعون انهم اصل العرب .. لم تنجب تلك البلاد الا الاسود العنسي وعبدالله بن سبأ وفي عصرنا الحوثي غيره ممن لاينتمون للعروبه هم احغاد الفرس والترك والاحباش رايناهم كيف جعلوا من صنعاء نسخه من طهران الحوثي .. لا رحمه في قلوبهم ..

  5. يعني بالله عليكم ما هو نوع الحيوانات التي تفعل مثل هاذا الفعل في طفلة ٩ سنوات؟!!! ويستمر مسلسل انحطاط البشر الى أقصى درجات الانحطاط في بلادنا العربية المنكوبة بتلك الحيوانات السعرانه المسماة زوراً بالبشر!!!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here