بلدة تركية تستعد لتصوير فيلم حول معركة جناق قلعة بعنوان “منديل برائحة الزعتر”

أنطاليا / الأناضول

تستعد بلدة “أكسكي” التركية في ولاية أنطاليا، لتصوير فيلم يحكي قصة المتطوعين الشبان ذوو الأعمار 15-16 عاما، الذين شاركوا في معركة “جناق قلعة” عام 1915، بين الدولة العثمانية والحلفاء.

وتعتبر البلدة إحدى المناطق السياحية الهامة في الولاية، حيث تتميز بمنازلها القديمة وأسلوب بنائها القديم، وطرقها وأماكنها التاريخية.

وأوضح محمد ناصر، قائمّقام بلدة “أكسكي”، للأناضول، أنه سيتم تصوير أجزاء عدة من فيلم “منديل برائحة الزعتر”، الذي يحكي جانبا من معركة جناق قلعة التاريخية.

وأشار ناصر، أن الفيلم سيبدأ في تصويره بالبلدة في 19 مايو/أيار القادم، وسيحكي قصة المتطوعين الشبان الذين شاركوا في معركة “جناق قلعة”، بالإضافة إلى وقوعهم بين الحب والحرب في تلك الفترة.

وأضاف ناصر، أن الفيلم سيساهم بشكل كبير في التعريف عن البلدة التاريخية، والتي قدمت عدد من شبانها شهداء في سبيل تحقيق الاستقلال عام 1915.

جدير بالذكر أن منطقة غاليبولي في ولاية جناق قلعة، شهدت معارك عام 1915، بين الدولة العثمانية والحلفاء إبان الحرب العالمية الأولى (1914-1918)؛ حيث حاولت قوات بريطانية وفرنسية ونيوزيلندية وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل.

آنذاك، كلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، فيما تكبدت القوات الغازية نفس ذلك العدد تقريبًا، وخاصة من قوات الأنزاك (أستراليا ونيوزيلندا).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here