بلاغ للنائب العام المصري يتهم البرادعي بالاستقواء بالخارج والتحريض على الدولة ويطالب بالقبض عليه ووضع اسمه على قائمة “النشرة الحمراء” للانتربول

القاهرة – “رأي اليوم” – محمود القيعي:

 تقدم  المحامي طارق محمود ببلاغ الى النائب العام المصري اتهم فيه د. محمد البرادعي بالتحريض على الدولة المصرية والاساءة اليها عبر تصريحاته ومؤتمراته الصحفية التي يعقدها وعبر صفحته الرسمية على موقع ” تويتر “.

وطالب البلاغ بفتح تحقيقات عاجلة وفورية في وقائع البلاغ، ووضع اسم البرادعي على قوام ترقب الوصول والقاء القبض عليه فور وصوله .

كما طالب البلاغ بوضغ اسم البرادعي على قائمة النشرة الحمراء واخطار الانتربول الدولي للقبض عليه وتسليمه للسلطات المصرية  ، لإحالته الى محاكمة جنائة عاجلة.

وأرفق  مقدم البلاغ صورا ضوئية من الصفحة الرسمية لمحمد البرادعي والتويتات التي تؤكد ارتكابه ما يستدعي محاكمته جنائيا  حسب قول المحامي .

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. أحبائي
    لااحب حديث السياسة لكن الدكتور البرادعي كان كوبري أمريكا لتدمير العراق
    البرادعي من اجل منصب زائل وبضعة ملايين من الدولارات دمر دولة عربية وكان فرس السباق
    البرادعي ان يكون رجل امريكا واسرائيل التي زارها ولم يتهمها بانتاج الننووي لنهم ولاة نعمته وللعروبة هو أكبر عاق
    احبائي
    دعوة محبة
    ادعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه…..واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الارض
    جمال بركات ….مركز ثقافة الالفية الثالثة

  2. هل صدفة؟
    امس تفجير الازهر
    اليوم اعدام المتهمين التسعة
    ثم الاعلان عن قتل ثمانية ارهابيين في سيناء ؟؟!!

  3. دار الدور عليه هو من ساهم في التنقلاب على مرسي …الان هو ضد السيسي …

  4. الدكتور البرادعي انهي تاريخة كعضو نشيط علي تويتر
    لقد انبهرنا بشخصية البرادغي العائد الي مصر بعد التقاعد من منظمة دولية لها بريقها ورأينا ان خطواته التي كان يخطوها مع شباب الثورة تمنحهم سندا قويا ولكن علي رأي المثل المصري خرجنا من المولد بلاحمص عندما اتضحت نوايا الدكتور البرادعي بانه من عشاق وطلاب السلطة ووافق بشهية مفتوجه علي اول منصب منحه له الرئيس السيسي وعندما اكتشف ان الطريق للوصول الي الحكم والسلطة مستحيل حمل حقائبه ورحل ليتحول الي مجرد مغرد علي التويتر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here