بكر السباتين: وزير الإعلام العراقي الأسبق محمد سعيد الصحاف في ذمة الله

بكر السباتين

توفى صباح أمس الجمعة في الإمارات العربية وزير الاعلام الاسبق ابان عهد الحكم الوطني في العراق محمد سعيد الصحاف، عن عمر يناهز الثمانين عاما .

وكان الصحاف قد انقطع اتصاله آنذاك بالقيادة المركزية؛ ليقيم بعد ذلك حملته الإعلامية على التكهنات مبشراً بالنصر المبين، دون أن يعلم بأن القوات الأمريكية الغازية صارت على مشارف المكان الذي كان يقيم فيه.. وأن سقوط بغداد صار وشيكاً.

وفي آخر مؤتمر صحافي له في يوم سقوط بغداد عام 2003 قال الصحاف إن الأميركيين “ينتحرون الآن بالآلاف على أسوار بغداد”. اللافت أن الصحاف كان من أوائل الشخصيات التي سلمت نفسها للأميركيين عقب سقوط بغداد، لكنه لم يحاكم حيث أطلق صراحه.. إذ لم يكن الصحاف بعد انتهاء عاصفة الصحراء من المطلوبين. وبناء على طلبه سمح له الشيخ زايد حينذاك بالإقامة وعائلته في الإمارات التي شهدت وفاته.. ومن يومها والصحاف منقطع عن ممارسة أي دور سياسي أو إعلامي يتعلق بشؤون العراق في ظل الاحتلال الأمريكي.

وكان الصحاف قد تعرض لعدة إشاعات تم تكذيبها لاحقاً، كان آخرها عام ٢٠١٩ حين أشيع خير وفاته المكذوب.

ومن طرائف الصحاف أنه كان يوظف بعض مفردات اللغة العربية في خطابه الدعائي، حيث وصف جنود الغزو الأمريكي ب”العلوج”، وهي جمع “علج” أي الرجل الغليظ أو الحمار.. وارتبط هذا اللفظ العربي باسمه في الصحافة الأجنبية، إذ لم تتوفر له ترجمة غير عربية؛ ولهذا تحول الصحاف في ليلة وضحاها إلى أحد رموز الطرافة التي انتجتها عاصفة الصحراء كدليل على الآلة الإعلامية البعثية المضللة وفق رؤية المنتصر الذي يتحكم بالنتائج إعلامياً.. لا بل قامت شركات ألعاب أميركية باطلاق دمية شببيهة له، تنطق باللغة العربية وتردد بعض العبارات الشهيرة له نذكر منها: “لا يوجد كفرة أميركيون في بغداد” و”تقديراتنا الاولية تؤكد مقتل جميع الاميركيين”.

والجدير بالذكر أن الصحاف من مواليد مدينة الحلة عام 1940 وتخرج من جامعتها مدرساً للغة الانجليزية، لكنه فضل العمل في الصحافة.

انضم الصحاف الى حزب البعث العراقي في عام 1963 وتقلد عدة مناصب أبرزها “مدير الإذاعة العراقية، سفير العراق لدى بورما والسويد، ثم مندوب لبلاده لدى الأمم المتحدة، قبل أن يتولى منصب وزارة الخارجية العراقية في عام 1992 حتى عام 2001.

وقد شبهه كثيرون ممن عاصروا نكسة حزيران عام 1967 بالمذيع المصري الشهير المرحوم أحمد سعيد، صاحب البيانات الرسمية المبشرة بالنصر حيث تلاها بصوته عبر إذاعة صوت العرب فأغرق العرب حينها بأوهام النصر على الكيان الإسرائيلي؛ ليعقبها شعور بالنكسة بعدما تكشفت الحقيقة فإذ بالجيش الإسرائيلي يجهز على سيناء والجولان والضفة الغربية.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.. وقد صار بين يدي الله وفي عهدة التاريخ كآخر البعثيين الذين صمدوا في الميدان حتى وضعت الحرب أوزارها.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

21 تعليقات

  1. الله يرحمه إن كان ميتا والله يعافيه إن كان حيا

  2. ورغم ذلك لا يوجد تصريح رسمس من حزب البعث أو من مكتب الصحاف أو من أسرته كما جرى في وقت سابق.. ومن ينكرون الخبر لا يقدمون دليلاً يثبت كلامهم في المحصلة أن توفاه الله فألف رحمة عليه وإن كان حيا يرزق فنتمنى له اللسلامة.. وكما أجمع الكاتب والمعلقون فهو شخصية تستحق التقدير

  3. ابنة العراق من ابو ظبي
    اؤكد لكم بأن الصحاف حي يرزق وبصحه جيده
    وكل مانشر عن مرضه غير صحيح

  4. لا صحة للخبر جملة وتفصيلاً أأكد لكم ذلك الصحاف يتمتع بصحة جيدة والحمد للله

  5. أخ عراقي مغتربالخبر متداول في محافظتنا صلاح الدين ولم ينشر تكذيب له أيضا الكاتب والمعلقون لا شأن لهم فالخبر انتشر كالنار في الهشيم.. والجميع يكتب عنه باحترام ويجل سيرته المحترمة وينعته بالشرف.. وكنت أتمنى أن تذكر مصادرك فقد بحثت عن تصريح رسمي يذكر عكس هذا الخبر فلا يوجد فما هي مصادرك ومن أنت وصفتك ومدى قرابتك بالمرحوم ثم أن الموت حق ولو كان كلامك صحيحاً لصدر رد رسمي ولأسعدنا ذلك رحم الله الفقيد العراقي القومي الكبير وأسكنه فسيح جناته

  6. رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.. وقد صار بين يدي الله وفي عهدة التاريخ كآخر البعثيين الذين صمدوا في الميدان حتى وضعت الحرب أوزارها.

  7. رحم الله الصحاف فوفاته أوجعت قلبي أتمنى أن يكون الخبر غير صحيح لكنه للأسف حقيقة لم يكذبها مكتب الصحاف أو أقاربه والخبر منتشر قبل أن تنشره رأي اليوم

  8. رحم الله الصحاف الخبر منشورفي كل المواقع فعلى ماذا يعتمد المدعو عراقي مغترب الخبر مؤكد والموت حق وليس عيبا بعدين عليك أن تعرف على نفسك أولا ومدى قربك من المرحوم حتى نصدقك

  9. إلى عراقي مغترب
    شو دليلك.. هل نكذب كل الصحف التي تناولت الخبر.. هذا خبر منقول فلماذا تصر.. رحم الله الصحاف فلم يصدر تكذيب رسمي للخبر فما هي صفتك!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! أنا عراقي مثلك..

  10. مرة اخرى أؤكد بان محمد سعيد الصحاف حي يرزق ،
    وأطال الله في عمره .
    كما اكرر بأن هذا الخبر عار عن الصحة.
    كما كان خبر قبل عدة اعوام في فبركة صورة مرضه.
    وانا واثق مائة بالمائة مما أقول
    إتقوا الله

  11. رحمه الله
    و هل الكاتب يعتقد أنه كان على الصحّاف في تلك الظروف العصيبة أن يدعو مواطنيه للإستسلام؟!
    قام بما كان عليه أن يقوم به ، بغض النظر عن الخاتمة الكارثية التي بالتأكيد كان الرجل يراها قادمة..و هو كمثل باقي العراقيين لم يكن له خيار في تلك الحرب اللعينة التي تقع مسؤوليتها على الغزاة المجرمين بالرغم من كل مساويء النظام التي لا يمكن أن تبرّر الغزو

  12. محمد سعيد الصحاف ظل صامدا ويحرص على الصمود حتى النهاية وها هم العلوج يكتمون انفاس العراق وسوف يندحرون..رحمه الله تعالى

  13. رحمه الله واسكنه فسيح جناته فمواقف الصحاف موجهة ضد امريكا واسرائيل ولن يصرح في حياته ما يخالف ذلك

  14. واحستاه.. رحل الصحاف بعد أن شهد احتلال العراق وتفككه واعتراف الإمارات بإسرائيل . نسأل الله أن يتقبله شهيداً لأنه جاهد ضد الاستعمار والصهيونية طوال حياته. .

  15. الى عراقي مغترب
    وما دليلك بأن المرحوم الصحاف حي.. هذا خبر انتشر كما النار في الجحيم وكتبت عنه الصحف ولم يصر ما يكذبه من مكتب الصحاف او المقربين منه حتى يعتمد خبر النفي عليه. علما بأن خبر وفاته اتاح للحديث عنه. رحم الله فقيد العراق الكبير

  16. رحم الله آخر الشرفاء الذين حارب العلوج الامريكان

  17. وتداول المدوّنون، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فضلًا عن بعض المواقع الإخبارية الإلكترونية المعروفة، أنباء عن وفاة محمد سعيد الصحاف فجر الثلاثاء 6 شباط/ فبراير الجاري، على الرغم من أنَّ الصحاف كان يتعالج من السرطان منذ العام 2014، وظهر في مقاطع عدة باكيًا من على السرير الأبيض، والإعلان عن وفاته في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر 2016.رحم الله الفقيد وادخله فسيح جناته

  18. الى عراقي مغترب
    نتمنى ان يكون الخبر كاذبا علما بأنه لا عيب في الموت فهو مصير كل الاحياء. كل الاخبار نشرت عن خبر وفاته افتح على جوجل. رحم الله صاحب كلمة العلوج رجل الاعلام الشريف محمد سعيد الصحاف

  19. كان رجلا يعتد به وقد فارقنا رحمه الله. حينما قرأت عن وفاته في جوجل تذكرت كلمة العلوج التي وصف بها الامريكان. الله يرحمك يا صحاف

  20. كل الصحف تناولت الخبر. وأصبح متداولا على مواقع التواصل الاجتماعي رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته..

  21. لا صحة لهذا الخبر اطلاقا ، كفى ترويج اخباراً دون التأكد من صحتها

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here