بكر السباتين: ناقوس الخطر يدق فهل يسمع العقلاء في تركيا الجرس

 

بكر السباتين

المستنقع السوري يتعمق في وجه عملية “نبع السلام” التركية. فبعد إبرام الجيش السوري اتفاقا مع المقاتلين الأكراد يسمح له بالانتشار على طول الحدود مع تركيا، أصبحت خريطة توزيع النفوذ العسكري على الأرض تتأهب لاندلاع مواجهة أوسع متعددة الأطراف.

ففي السابق، يحافظ الجيش السوري على انتشاره في القائم عند الحدود مع العراق، مروراً بالجزء الجنوبي لدير الزور ومناطق جنوب محافظة الرقة وباتجاه الشمال نحو حلب وغرباً نحو المتوسط.

وعقب الاتفاق الجديد، تحركت وحدات من الجيش السوري باتجاه الشمال لمواجهة العدوان التركي المتواصل على البلدات والمناطق الحدودية شمالي محافظة الحسكة والرقة، حيث ارتكبت القوات التركية وفق روايات كردية، مجازر بحق الأهالي، وقامت باحتلال بعض المناطق وتدمير البنى التحتية فيها.

من جانبها، أكدت تركيا أن قواتها ستقاوم الجيش السوري في حال دخل إلى شمال شرق البلاد. وقال مستشار الرئيس التركي ياسين أقطاي، إلى احتمال اندلاع اشتباكات بين الجيشين السوري والتركي، مضيفا: “إذا حاول الجيش السوري مقاومة ما تفعله تركيا شمال شرق سوريا والوقوف أمامه، فمن الممكن أن تندلع اشتباكات بين الجيشين”.

ومن المحتمل في سياق أية مواجهة محتملة بين الجيش التركي وخصمه السوري؛ أن يستغل الأخير الظرف المواتي لشن هجوم مفتوح على أدلب بمساعدة حلفائه الإقليميين.

إن نتائج الحروب لا تقاس بالأقوال لأن حساب البيدر فيها لا يتوافق مع حساب الحقل.. وكما قلنا في مقال سابق أن أعداء الأمس للأتراك حينما يفتحون لعملية “نبع السلام” الطريق فربما يسعون لإدخالها في فخ مفتوح على كل الاحتمالات، فهناك الأجندة الروسية الإيرانية الداعمة لسوريا، تتوافق في هذه النقطة بالذات (وليس غيرها) مع الأجندة الإسرائيلية والدول العربية المشاركة في صفقة القرن وحصار قطر.

فعلى تركيا مراجعة حساباتها حتى لا تتوغل أكثر في مستنقع مليء بالمتاهات.. لأن توسع نطاق جبهة القتال سيضع المدن التركية تحت مرمى النيران وفاتورة ذلك ستكون غير محتملة.. كل شيء ممكن الحدوث في حرب ضروس لا تبقي ولا تذر. فهذا ناقوس الخطر يدق فهل يسمع العقلاء الجرس! عجبي!

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. أشتم رائحة مكيدة يسقطون بها أردوغان.. فأعداء تركيا كثر… المقال مقنع والحذر واجب

  2. سلام االله سيّدي ….
    هل سيغرق أردغان في الوحل السوري…؟ وهل هذا ما تم التخطيط له بعتمة وليل ..؟ وهل سقوط أردغان وتهاويه عن عرشه على الارض السوريه باتت مسالة وقت ..؟ وهل سيكتب أردوغان الفصل الأخير في نهايته بدخولة الوحل السوري ..لكل بداية نهاية .. ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here