بكر السباتين: قراءة في لوحتي السريالية الزيتية التي أسميتها: “لؤلؤة البوح على صدر عشتار”

 

بكر السباتين

في خبايا الروح يختبئ السؤال.. كمحارة تسأل التائهين في اليباب، وفي جوفها ينتفض البوح في وجه الغناء المتصاعد من بين تكوينات اللوحة وأطياف الضوء المغموسة بهموم الإنسان كي توضح الظلال معنى قوس قزح.. أسئلة تتصاعد من بين تكوينات الوجود منذ الانفجار الكوني الكبير حتى لحظة اللقاء مع قوس الدهشة الملون، وهو يسند كقنطرة كونية سقف السماء؛ كي لا تنهار الأحلام.. فتنشر ظلها المهموس على رقعة قماش توثق للقاء المتلقي مع المجهول.. مع بوح المحارة بخبايا الروح.. هي دموع يحاصرها الشفق بألوان الحياة فيلمع على بحيرة الحزن وميض كوني أرسله قمر يأبى الأفول، وتتأمل أعماقه الداكنة طيور السنونو كي تحصد الحكايات وترويها للجدات والزهزر.. فتنتشر الأسرار بين العذارى كأنه أريج شقائق النعمان وهي تحاور جذلى النسائم وتنتفض في وجه الرياح.. فتبوح العورات بما يواري سوأة الصمت فيشتعل النهار ويعيد لزهرة النور عطرها المسلوب.

كأن اللوحةَ تعبر عن انفجار كوني للحقيقة، فتأخذ قوةُ السؤالِ التكويناتِ والكتلِ إلى أبعد من مدى الدهشة، فتترنح العقول في غيبوبة التأمل والسفر في مجاهيل الحيرة؛ كي يتنسم زعترها المورق في قلب الفنان، فيحتسى القهوة مع السنونو وهو يقلب محارة السندباد، كأنه عرافة تمتلك أسرار عناة الكنعانية وهي تحرض سنابل بعلٍ على المطر.. فيشرق قمحها بالأمل المزروع في ابتسامات عذارى الحي وفتيانه.. فتخرج من فم العرافة أسرار ريح كونية عتقها الترحال.. ولونتها عيون الدهشة بأحلام الرعاة.. وكأن السندباد ما عاد بحاراً، بل عاشقاً يهذي باسم حبيبته عَبْرَ بوادي الحنين ووديان الشوق ليلتقط من يباب الهجر صدفة اللقاء مع روحها الملوعة بحبه الكوني..

سأخرج قليلاً من سكرة البوح، وقد أترعت بنبيذ هذا العالم المسكون بالدهشة، متوغلاً أكثر في غيبوبة السؤال منقباً عن كهرمانة الروح المتحجرة في صخور تكحلت بنظرات الاستهجان، وقد سال عليها لعاب الديناصورات في الأزمان البائدة.. أقتفي أثر عشتار التي راوغتها آلهة العشق “عناة” بسمرتها الكنعانية.. لتحظى بقمح إله المطر”بعل” وهو يلوح بيد الغيم لعطايا السماء من قمح ومطر.

*لوحة زيتية سريالية رسمت عام 2016، للروائي والتشكيلي بكر السباتين على القماش بعنوان:” لؤلؤة البوح على صدر عشتار ” قياس( طول 120سم، عرض 100 سم) محفوظة في صالونه الخاص.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بوح في زمن إنهيار القيم والمبادىء لتتخذ كل أشكال وانماط الأستغلال الراسمالي المنحط للفرد وللمجتمعات الممقموعة .زمن تتجسد فيه كل أشكال وانماط العبودية والأستغلال والظلم والرقص على دماء الأبرياء دماء تسفك بإسم الأممية تارة وبإسم الصلف والتبجح تارة أخرى وبإسم الأب والابن والروح القدس وايدلوجيات وداعشيات عابرة للقارات والحدود بإسم الدين زفبين كل هذه المتباينات والقيم الحسية كم نحن بحاجة إلى بوح يجسد ذاكرة بدأت تشيخ وتتلاشى لتذوب معها كثر من القيم وتجسد أبشع أنواع القهر والأستغلال والستعباد والرق في هذا الزمن المادي ..بوح جميل سيّدي .؟ على صدر كل المقورين والمعذبين في الأرض نشكركم سيّدي على كل جديد ..؟ بوح جميل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here