بكر السباتين: القصة الكاملة لحادث الاعتداء على العمال العرب في كازخستان

بكر السباتين

 

حدث ذلك بغتة في إحدى أكبر المخيمات العمالية لواحدة من أكبر شركات المقاولات في العالم.. اتحاد المقاولين العرب CCC والتي تنفذ المشاريع المتعلقة بإنتاج النفط والبتروكيماويات في كازخستان في مدينة تنجيز (نحو 2200 كم) عن العاصمة، أستانا.. حيث انفجر الاحتقان العمالي وبدأ هجوم العمال المحليين على العمالة الوافدة بكل تخصصاتها وفئاتها وخاصة الفلسطينيين، والأردنيين واللبنانيين العاملين في الشركة العملاقة (شركة فلسطينية لبنانية، يعمل فيها عبر العالم 66 ألف عامل).. عندما علموا أن أحد العمال العرب قد وضع على صفحته في “فيسبوك” صورة له مع فتاة محلية، ما أثار حفيظتهم، بتحريض من أحزاب المعارضة التي أذكت نار الفتنة القائمة على العنصرية.. وكانت تريد من ذلك الاحتجاج على نتائج الانتخابات الأخيرة ولإحراج الحكومة أمام الرأي العام الدولي. وقد أصيب في الهجوم عدد من العمال العرب، وتم نقلهم إلى المشافي للعلاج.

وتجدر الإشارة إلى أن الاحتقان العنصري في موقع المشروع وفق دعاية المعارضة كان نابعاً من إحساس العامل المحلي بالغبن للاعتقاد السائد بأن هذه الشركة العملاقة والتي تدير مشروع تمديد أنابيب النفط في المناطق النائية توظف العمالة العربية الوافدة على حساب العمال المحليين رغم أنهم يشكلون الأغلبية، حيث يعمل في المشروع لحساب الشركة الآلاف من العمال والكوادر الفنية من الخارج بأجور عالية مقارنة بمعدل الرواتب في البلاد مع أن العمال المحليين في الشركة يحظون بنفس الامتيازات والرواتب وفق سلم الرواتب الذي يقره النظام الداخلي.

وخلافاً لدعاية المعارضة حول الغبن الذي وقع على العمالة المحلية وربطها بالإضافة إلى الأسباب الطارئة بمعدل المعيشة.. فإن كازاخستان استطاعت تحقيق معدلات تنمية اقتصادية بلغت 10-9% خلال الفترة من عام 1991م حتى عام 2007م وبلغ متوسط دخل الفرد أكثر من 3 آلاف دولار سنويًا، وصولاً إلى حوالي 9 آلاف دولار سنويًا حالياً وهي نسبة جيدة مقارنة بالسنوات الصعبة التي مرت على البلاد رغم أن ما يتقاضاه كادر شركة “اتحاد المقاولين العرب ccc يزيد بكثير عن معدلاتها في البلاد الأمر الذي زاد من الاحتقان في الوسط العمالي حتى تفجرت الأزمة.

. وكان على أحزاب المعارضة أن تثوّر العمال المحليين لصالح أجنداتها ضد الحكومة وبالتالي إحراج موقفها مع إدارة شركة اتحاد المقاولين العرب CCC التي من الممكن أن تتأخر في تسليم مراحل المشرع لو تأزم الوضع.. مما سيفرض على الحكومة غرامات تأخيريه كبيرة ،ناهيك عن إحراجها مع الدول التي ينتسب إليها المصابون ما سوف يؤثر على سمعتها الدولية وبالتالي سينعكس سلبياً على سياسة تشجيع الاستثمار في تلك البلاد الواعدة التي تقع في شمال آسيا الوسطى بشكل رئيسي، ويحتل جزءٌ صغير منها قارة أوروبا، وحصلت على استقلالها في عام 1991م بعد انهيار الاتحاد السوفياتي.

علماً بأنه لا يوجد في عقود شركة اتحاد المقاولين العرب CCC المبرمة مع الحكومة ما يمنع استخدام العمالة الخارجية في مشاريعها، ما دامت أغلبية العمال في الشركة من مصادر محلية وخاصة أن الشركة تنفذ مشاريع النفط في كازخستان منذ عقود خلت.. ويمكننا القول إنها فتنة قائمة على العنصرية أشعلتها المعارضة بغية خلط الأوراق في وجه الحكومة لأنه كان بوسع الحكومة دون ذلك، اتخاذ ما يلزم بشأن المتورطين ومحاسبتهم أمام القضاء دون ترك دوائر الحدث تنداح في بربوغاندا مضللة أدت إلى هذه النتيجة الوخيمة.

من جهتها تدخلت الحكومة الكازاخستانية لحماية العمال العرب استجابة لتدخل السفارة الأردنية والسلطة الفلسطينية وبعض الشخصيات المقربة من الحكومة لإنقاذ الموقف.

وفي سياق متصل أكدت وزارة الخارجية وشئون المغتربين الأردنية التي تابعت تداعيات حادث الاعتداء عن كثب من خلال السفارة الأردنية هناك بأنه تم نقل جميع المصابين الأردنيين من جراء هذا الحادث الأليم من بين 107 عاملين فنيين ومهندسين في الشركة إلى قاعدة عسكرية كازاخستانية قريبة، حماية لهم من هجوم العمال الكازاخستانيين الذين اعتدوا على كل أجنبي في ذلك الموقع النائي ثم غادروا المستشفى سالمين.

ومن هنا يطرح السؤال نفسه: هل تستطيع الحكومة الكازاخستانية الالتزام بتعهداتها إزاء العمال العرب وخاصة الأردنيين والفلسطينيين وكبح جماح المعارضة التي ما زالت تحرض عليهم وتوخي العدالة في ذلك بين كل الأطراف دون محاباة!؟ هنا يقع الرهان.. فهؤلاء العمال تجشموا عناء السفر قاطعين آلاف الأميال لبناء مشاريع نائية في القفار ليعانوا فوق غربتهم القاسية من حمّى التمييز العنصري البغيض!؟

٣٠ يونيو ٢٠١٩

****

المراجع

1- قناة رؤيا الإخبارية https://royanews.tv/news/184966

2- الصفحة الرسمية على فيسبوك

3- قناة آر تي تقرير إخباري

4- موقع خبرني الإخباري “الأردن يطالب كازاخستان بتحقيق”

5- قناة العربية… https://arabic.cnn.com/…/jordaninas-wounded-khazakhstan-jor…

6-الموسوعة الحرة (شركة اتحاد المقاولين العرب)

7- بتصرف.. موقع حياتك (تقريرالعمل في كازخستيان)

 

كاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. أستاد بكر سلام الله
    لو فرضنا واقع مغاير .قليلاً ..؟؟ هناك شركات أمريكية وروسيه وفرنسية تعمل في نفس المجال وبنفس الدولة داتها ..؟ ما كان ليحدث ماحدث مع أي من تلك الشركات ..؟ وماكان لهؤلاء الغوغائين التجرأ والأعتداء على موظفين الشركة الأمريكيه أو الروسيه أو الفرنسية بهده الصوره الهمجيه .. .. هناك حراسات مشددة وحراس مسلحين ..؟ سيدي حتى حقوق هؤلاء الكادحين في ميزان الربح والخسارة تجدهم أقل إمتيازات عن أقرانهم في مثل هده الشركات العابرة للحدود والقارات مقارنة بالأمريكي أو الفرنسي ..هناك إستغلال وعنصرية لمثل هؤلاء العمال بين عربي وزميله الخواجا … ؟؟

  2. علي حلدا
    شكرا لك أخي الكريم وأكرر ملاحظتك كما جاءت أعلاه:
    ” اخ حمورابي الراصد لو اتعبت نفسك قليلا وتصفحت الويكيبييا لوجدت ان اسم الشركة ايضا المقاولون المتحدون اي كما ذكر الكاتب”
    شكرا على التمويه للمعلق الكريم

  3. محاضر وأستاد جامعي فلسطيني /// شرق اسيا
    تقديري لما قلت.. القضية تحتاج لمباحث واسعة حتى تتفهم جذور المشكلة.. لدي الشركة ccc الخبرة الكافي للتعامل معها ورغم ذلك معادلة التعامل في مثل تلك الظروف ترتبك حينما يتعلق الأمر بالشعوب التي تثار بسرعة والنتائج تكون وخيمة.. العملا العرب في الشركة تحولوا إلى شماعة وتصفية حسابات محلية بين الحكومة والمعارضة

  4. أحمد عمر.. بالفعل هذا الساقط فتش بفعلته المشينة عن قضايا كبير تتعلق بالشأن الكازخستاني وخاصة ما يتعلق بأجور العمال المحليين

  5. السيد حمورابي الراصد.. لقد ركزت على الهامش ولم تأبه بجوهر الخبر.. اسم الشركة منقول عن اليوكيبيديا كما كما كتبته في مقالي علماً هي تشتهر ب ccc كما هو مثبت عندي، .. المقال لا يتسع لكتابة المراجع ورغم ذلك راسلت الجريد لتثبيتها مع تغير اسم الشركة…. وأخيرا بالنسبة لي كتبت آلاف المقالات والدراسات ولدي 27 كتاباً وسيرتي الذاتية موجودة على جوجل يعني أتقن شروط الكتابة مع احترامي الشديد لملاحظتك الطيبة.. تحياتي السيد حمورابي الراصد..وكثر الله من أمثالكم

  6. يجب اتخاذ قرار حاسم اما تسريح هؤلاء الهمج المحليين من العمل
    او ترحييل العمال الاجانب الى بلدان ثانيه حفظا لارواحهم
    بلا مافيات بلا افلام هنديه

  7. اخ حمورابي الراصد لو اتعبت نفسك قليلا وتصفحت الويكيبييا لوجدت ان اسم الشركة ايضا المقاولون المتحدون اي كما ذكر الكاتب

  8. لا أستاد بكر الموضوع أعمق من دالك وله أبعاد مغايرة .. هي لعبة كبار ..ودفع خاوات … ؟؟ ومافيات ورقيق أبيض وتهريب وتجارة ترانزيت عابرة للقارات.. هناك صراع نفود ومناطق وأقليم ؟ هؤلاء الكادحين كانوا ضحية جريمة منظمة …؟ لعلمكم سيدي الدين والشرف في هده الجمهوريات مش كثير مقطع حاله…..؟؟ الي بدري بدري والي بدريش بقول كف عدس …؟ إلي عاش في هده الجمهوريات يعرف قسوة هؤلاء السكان وقسوة الطبيعة .. ؟ نتمنى لهؤلاء الكادحين الشفاء العاجل … لقمة العيش شو صارت صعبة وقدره هالأيام ؟ أقسم أن هناك سفير عربي في إحدي الجمهوريات الأتحاد السوفيتي السابقة ..؟؟؟؟ له نفود أقوى من الحاكم نفسة ..؟ ويتحكم في تجارة التجزئه في السوق ..؟ ووكيل وموزع لكثير من براندات المشروبات الروحية ..؟

  9. أيها الكاتب المحترم… إسم الشركة الصحيح هو “شركة إتحاد المقاولين” وليس كما هو مكتوب اكثر من مرة في طول وعرض المقال … يا ريت عند كتابة مقال ما التأكد من الأسماء والمصادر والعلامات التجارية لتعكس مهنية ومصداقية وحرفية المقال وشكرا ..

  10. يعني لما واحد ساقط بنشر صور فاضحه لبنت قوزاقيه رح يجيب اذى للناس. تصور واحد قوزاقي يعمل في الاردن وينشر صوره فاضحه لبنت اردنيه..!! لكن طبعا شيئ محزن ومقرف ان يكون بعض القوزاق عنصرين ضد اخوانهم الفلسطنيين والاردنيين. العنصريه في هذا الزمان دليل انغلاق وجهل وتخلف..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here