“بقلاوة النورية” في ديار بكر.. حلوى من قصور العثمانيين

ديار بكر/الأناضول

تحظى حلوى “النورية بالحليب”، بإقبال كبير في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا، حتى أنها تُلقّب بـ”بقلاوة ديار بكر”.

ويعود السبب في الإقبال الكبير على هذا النوع من الحلوى العثمانية، إلى مذاقها ورخص سعرها مقارنة بأنواع البقلاوة الأخرى.

وفيما يتعلق بمحتوياتها، تضم حلوى “النورية بالحليب” اللوز و20 قطعة من رقائق العجين المصفوفة فوق بعضها البعض، ويرُش عليها السكر الممزوج بالحليب، ولهذا تُسمّى بـ”النورية بالحليب”.

يقول التركي أحمد ألتونباي، صاحب أحد محال إنتاج وبيع “النورية بالحليب” في قضاء “يني شهير”، إن “النورية بالحليب” هي من أنواع الحلويات التي كانت تصنع في قصور السلاطين العثمانيين.

وأضاف أن الحلوى المذكورة تُستهلك بشكل كبير في ديار بكر، لدرجة أنها باتت من أبرز الرموز المقترنة بثقافة الولاية.

ويشير أن ديار بكر باتت مشهورة بهذا النوع من الحلوى، مثلما تُشتهر ولاية غازي عنتاب بالبقلاوة المصنوعة من الفستق.

ويذكر ألتونباي، أن شهرة “النورية بالحليب” تخطت حدود ديار بكر، وباتت معروفة لدى أغلب الولايات التركية.

ويتابع قائلاً: “تعدّ حلوى النورية بالحليب خفيفة على المعدة مقارنة بأنواع البقلاوة الأخرى، ويعود السبب في ذلك إلى سكب السكر الممزوج بالحليب عليها. ونقوم بتصنيعه وبيعه بناء على طلب مسبق قبل يوم واحد، ونرسله في عبوات خاصة عبر شركات الشحن”.

ويوضح أن لديهم زبائن دائمين من خارج ديار بكر، اعتادوا على استهلاك هذه الحلوى، مشيرًا أن المصنع يرسل لهؤلاء الزبائن بشكل دائم عبر شركات الشحن وبناء على طلبهم.

من جهته، يقول محمد أمين غزار، الذي يعمل في صنع “النورية بالحليب” بأحد المحال في ديار بكر، إنها تُصنّف بين الحلويات الخاصة بالولاية.

وكانت تلك الحلوى تُصنع قديماً في المنازل بشكل أكبر، فيما باتت تصنع الآن في الغالب لدى المحال التجارية المتخصصة، بحسب غزار.

ويشير إلى رخص أسعار “بقلاوة ديار بكر” مقارنة بأسعار البقلاوة العادية، مضيفاً أنه في الوقت الذي يبلغ فيه سعر كيلو البقلاوة 65 ليرة تركية، فإن سعر الكيلو غرام من “النورية بالحليب” يبلغ 45 ليرة تركية (نحو 8.5 دولار).

وفيما يتعلق بكيفية تحضيرها، يقول الشيف التركي: “نضع بداخلها كمية كبيرة من اللوز، ونحضّر العجين الممزوج بالبيض، ثم نضع 20 قطعة من رقائق العجين فوق بعضها البعض ونتركها في الفرن لمدة نصف ساعة”.

بدوره، يؤكد جمال غوركام، صاحب أحد المحال بولاية ديار بكر، إن “النورية بالحليب” تُستهلك بشكل كبير في الولاية، وإن أسرته من بين العوائل التي تُفضّل الحلوى المذكورة على باقي الحلويات وأنواع البقلاوة العادية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here