بـ13 لغة.. غوغل يحتفل باليوم العالمي للمرأة (صور)

متابعات – احتفل محرك البحث الشهير”غوغل“، الجمعة، بيوم المرأة العالمي، والذي يوافق الثامن من مارس/آذار من كل عام.

وعمد ”غوغل“ في إطار الاحتفال بالمرأة إلى عرض رسومات تفاعلية بـ13 لغة من لغات العالم، وتتناول اقتباسات عن المرأة من الماضي والحاضر، وترفع جميعها شعار ”نساء يدعمن أخريات“.

واستعرض ”غوغل“، مقولات لـ13 سيدة من دول ولغات مختلفة عن المرأة من الماضي والحاضر، وهي: ”أنا أؤمن حقا بفكرة المستقبل“ (زها حديد – معمارية عراقية بريطانية)، و“لماذا أحتاج إلى الإقدام إذا كنت أمتلك أجنحة أطير بها“ (فريدا كاهلو – رسامة مكسيكية)، و“حرر خيالك من القيود التى يفرضها الآخرون على خيالهم“ (ماى جيمسون – طبيبة ورائدة فضاء أمريكية)، و“تحرري من أي سلطان باستثناء الحقيقة التي تكمن داخلك“ (إما هيروي – كاتبة ألمانية)، و“لا يتحقق الحلم إلا عندما يتشارك الجميع فيه“ (يوكو أونو – فنانة يابانية)، و“نحن أرقى من أن ندع الإحباط يسيطر على عقولنا“ (إن إل بينو زيفاين – دبلوماسية هندية)، و“لأنك امرأة يجب أن تكفي عن وصف نفسك بالضعف“ (ماري كوم – ملاكمة هندية)، و“أستطيع التغلب على نفسي“ (كلاريسي ليسبكتور – روائية برازيلية)، و“الشجاعة تفرض نفسها في كل مكان“ (سيليسنت فوسيت – كاتبة بريطانية وناشطة في حق المرأة في الانتخاب)، و“الأجنحة ثقيلة على الظهر“ (مارينا تسفيتايفا – شاعرة روسية)، و“يشرق المستقبل بطريقة أبهى من الماضي“ جورج ساند (اسم مستعار) – روائية فرنسية، و“يجب أن يكون للإنسان على الأقل حلمًا وسببًا ليكون قويًا“ (سان ماو – كاتبة تايوانية)، و“لي كياني، وأنا أيضًا لي كياني، ليس بشرط أو باستثناء، بل لي كياني بلا شروط “ (شيماماندا نغوزى – كاتبة نيجيرية).

واليوم الدولي للمرأة أو اليوم العالمي للمرأة، هو احتفال عالمي يحدث في اليوم الثامن من شهر مارس/آذار من كل عام، ويقام للدلالة على الاحترام العام، وتقدير وحب المرأة لإنجازاتها الاقتصادية، والسياسية والاجتماعية.

وفي بعض الدول كالصين وروسيا وكوبا تحصل النساء على إجازة في هذا اليوم.

الاحتفال بهذه المناسبة جاء على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي، والذي عقد في باريس عام 1945.

ويتكون اتحاد النساء الديمقراطي العالمي من المنظمات الرديفة للأحزاب الشيوعية، وكان أول احتفال عالمي بيوم المرأة العالمي رغم أن بعض الباحثين يرجح أن اليوم العالمي للمرأة كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة.

وفي بعض الأماكن يتم التغاضي عن السمة السياسية التي تصحب يوم المرأة فيكون الاحتفال أشبه بخليط بيوم الأم، ويوم الحب.

ولكن في أماكن أخرى غالبًا ما يصحب الاحتفال سمة سياسية قوية وشعارات إنسانية معينة من قبل الأمم المتحدة، للتوعية الاجتماعية بمناضلة المرأة عالميًا، وبعض الأشخاص يحتفلون بهذا اليوم بلباس أشرطة وردية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here