بعيدا عن الإعلام.. الحكومة السودانية تناقش لقاء البرهان ونتنياهو

الخرطوم / الأناضول – منع مجلس الوزراء السوداني، الثلاثاء، مراسلي الإعلام المحلي الخاص والوكالات الأجنبية، من دخول مقره لتغطية اجتماع طارئ لمناقشة لقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
ووفق مراسل الأناضول، اقتصرت التغطية الإعلامية للاجتماع على التلفزيون ووكالة الأنباء الرسميين بالبلاد.

واضطر الصحفيون ومراسلو الوكالات الأجنبية للوقوف أمام بوابة مجلس الوزراء، لساعات طويلة، حسب المصدر نفسه.

من جانبه، قال متحدث الحكومة السودانية، فيصل محمد صالح، في تصريحات إعلامية، إن التصريحات بعد جلسة مجلس الوزراء تم إرجاؤها إلى حين انعقاد اجتماع مشترك بين مجلس الوزراء وقوى الحرية والتغيير (التحالف الحاكم)، ومن ثم الاجتماع المشترك مع مجلس السيادة”.

وبشأن منع مراسلي القطاع الخاص والمراسلين الأجانب من تغطية الاجتماع، أضاف صالح: “ليس هناك استثناءات، ما يعني أنه ليس حكرا على الإعلام الرسمي”.

وتابع مستدركا: “صحيح في البداية الفكرة كانت حصريا على التلفزيون القومي، لكن تم التراجع عنها”.

والإثنين، كشف مكتب رئاسة الوزراء الإسرائيلية، في بيان عبر “تويتر”، عن لقاء جمع نتنياهو والبرهان في أوغندا، مشيرًا أنهما اتفقا على “بدء تعاون يقود نحو تطبيع العلاقات بين البلدين”.

وباليوم نفسه، أعلنت الحكومة السودانية أنه لم يتم إخطارها أو التشاور معها بشأن اللقاء.

وقال فيصل محمد صالح، وزير الإعلام السوداني، متحدث الحكومة، في بيان مقتضب: “تلقينا عبر وسائل الإعلام خبر لقاء رئيس مجلس السيادة الانتقالي، البرهان، بنتنياهو، في عنتبي بأوغندا”.

وأضاف صالح: “لم يتم إخطارنا أو التشاور معنا في مجلس الوزراء بشأن هذا اللقاء”، و”سننتظر التوضيحات بعد عودة رئيس مجلس السيادة”.

وباستثناء مصر والأردن، اللتين ترتبطان مع إسرائيل بمعاهدتي سلام، لا تقيم أية دولة عربية أخرى علاقات رسمية معلنة مع إسرائيل.

وجاء لقاء البرهان ونتنياهو المفاجئ في وقت يتصاعد فيه الرفض العربي والإسلامي لخطة أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، للتسوية في الشرق الأوسط، وتُعرف إعلاميًا بـ”صفقة القرن”.

وتتضمن خطة ترامب، إقامة دولة فلسطينية في صور “أرخبيل” تربطه جسور وأنفاق، وعاصمتها “في أجزاء من القدس الشرقية”، مع جعل مدينة القدس المحتلة عاصمة مزعومة لإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here