بعملية عسكرية… الجيش السوري يحرر باقي مختطفات السويداء لدى تنظيم الدولة الإسلامية وهاب يشكر الجيش السوري وجنبلاط يرجع الفضل للروس

بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف:

بعملية نوعية ودقيقة في منطقة حميمة شمال شرق تدمر، تمكن الجيش السوري من تحرير جميع مختطفات السويداء من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية، وأعلن الجيش السوري مساء أمس الخميس تحرير 19 شخصا خطفهم مسلحون من تنظيم “داعش” الإرهابي منذ أسابيع.

وأفادت وكالة “سانا” السورية بأن أفرادا من الجيش السوري اشتبكوا، في منطقة حميمة شمال شرق تدمر، مع مجموعة مسلحي “داعش”، التي خطفت نساء وأطفالا وعددهم 19 من محافظة السويداء، قبل فترة. وبعد معركة وصفت بـ”الطاحنة” تمكن رجال الجيش من تحرير جميع المختطفين، فضلا عن قتل عناصر المجموعة الخاطفة.

ونشرت وسائل الإعلام السورية الرسمية اللقطات الأولى للنساء والأطفال الذين حررهم الجيش، فيما تجمع أهالي السويداء أمام مقر المحافظة انتظارا لوصول المحررات وأطفالهن.

وكانت قرى في الريفي الشرقي والشمالي لمحافظة السويداء تعرضت في الـ 25 من تموز لهجمات من قبل عناصر من تنظيم الدولة أسفرت عن مقتل العشرات وخطف عدد من المدنيين جلهم من النساء والأطفال.

وسبق أن أسفرت المفاوضات التي جرت بين وسطاء والتنظيم عن الإفراج، يوم 20 من أكتوبر الماضي، عن 6 من النساء والأطفال الذين خطفهم التنظيم من قرية الشبكي في ريف السويداء الشرقي خلال الهجمات على المنطقة في الـ25 من يوليو الماضي.

وعلق رئيس حزب التوحيد العربي في لبنان وئام وهاب على تحرير الجيش السوري المختطفات عبر حسابه في توتير قائلا ” منذ البداية راهنا على ​الجيش السوري​ لتحرير مختطفي ​السويداء​ وكان الرهان في محله، فتحية للجيش العربي السوري“.

وأضاف وهاب “على المصطادين في الماء العكر في السويداء وخارج السويداء عدم التدخل وإطلاق الأكاذيب”.

بينما ارجع الزعيم الدرزي وليد جنبلاط الفضل في تحرير المختطفات للجانب الروسي وقال عبر تويتر “ثقتنا بقدرة روسيا وجيشها على تحرير المختطفين كانت دائما ثابتة، شكرا من القلب لأصدقائنا الروس وقواتهم العسكرية لتحقيقهم هذا الإنجاز”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. كان قتلى الجيش السوري من الشباب ما يقارب اربعين شبا وليس بهم درزي واحد كلهم من السنى والعلويون اسفا على تلك الشباب التي هم بعمر الورود

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here