بعد 13 عاما على رحيله… اكتشاف “كنز أدبي” لنجيب محفوظ

القاهرة ـ وكالات: بعد 13 عاما على رحيله يعود الأديب المصري نجيب محفوظ لسرد قصصه عن الحارة والمقهى والشخصيات المهمشة من خلال 18 قصة لم يتضمنها أي كتاب من قبل لكن الصحفي المصري محمد شعير أحد مريديه جمعها ونشرها في إصدار جديد.

وحسب تقرير لـ”رويترز” تتشكل المجموعة التي تحمل اسم (نجيب محفوظ.. همس النجوم) وصدرت عن دار الساقي في بيروت، من قصص نشرها محفوظ في تسعينات القرن الماضي بإحدى المجلات لكنها لم تُجمع في أي كتاب، مضافا إليها قصة جديدة من “كنز أدبي” عثر عليه شعير لدى ورثة الأديب الراحل.

وقال شعير، الصحفي في جريدة (أخبار الأدب) المصرية والذي دأب على مراجعة وتحليل سرديات محفوظ في مقدمة الكتاب “عندما منحتني ابنته أم كلثوم صندوقا صغيرا يتضمن أوراقا عدة تخص محفوظ، شعرت بلذة كأنني على وشك اكتشاف مقبرة فرعونية… من ضمن الأوراق ملف كامل… يضم نحو 40 قصة قصيرة، لكن لم تُنشر القصص وقت كتابتها… يعود إليها محفوظ بعد سنوات لينشرها في مجلة نصف الدنيا… ظلت ثماني عشرة قصة قصيرة خارج الأعمال الكاملة بطبعاتها المختلفة”.

ودحضا لأي شك في صحة القصص أرفق شعير صورة من أصول هذه القصص بخط يد محفوظ مع الإبقاء على عناوين الأعمال كما اختارها الروائي الراحل الحائز على جائزة نوبل في الأدب عام 1988.

وتحمل القصص عناوين (مطاردة)، و(توحيدة)، و(ابن الحارة)، و(نبؤة نملة)، و(أبونا عجوة)، و(السهم)، و(همس النجوم)، و(العمر لعبة)، و(دعاء الشيخ قاف)، وغيرها من الأسماء التي حرص محفوظ من خلالها على وصف البيئة الشعبية المصرية.

ويقول شعير إن القصص التي ينشرها اليوم لا تختلف عن عوالم نجيب محفوظ الإبداعية وهي امتداد لحكايات الطفولة التي استعادها في (حكايات حارتنا) عام 1975 وكذلك في (صدى النسيان) عام 1999 ولكنها محملة بالرمز وحكمة الشيخ الكبير.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. اطلعت على المجموعة و هي مختلفة كليا عن حكايات حارتنا الأقرب لجو الكرنك. و اعتقد انها تراوح بين دنيا الله و القرار الأخير و فتوة العطوف. فهي تتقاطع مع هذه المحطات القصصية بالفكرة و بناء الشخصيات مع لازمة متكررة و هي الحصن الذي تسكنه عفاريت. فالحصن يظهر في عدة قصص مع انه غير موجود في مجموعاته السابقة.
    السؤال الآن لماذا نشر محفوظ قصصا ضعيفة في اخر ثلاث مجموعات و لم ينشر هذه القصص الدافئة و الناضجة؟..
    لا بد من تفسير.
    و هو عند متابعه محمد شعير ان صدق ظني.

  2. سلاما لروحك أيها الحكيم الذى لن يجود الزمان بمثله سلاما أيها الأديب النجيب

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here