بعد وصول أعداد الإصابات والضحايا لأرقام قياسية.. الصين تعلن قرارا مهما بشأن مواطني مدينة ووهان “بؤرة فيروس كورونا”

بكين- الأناضول- أعلنت الحكومة الصينية عن قرار جديد يستهدف حصر انتشار فيروس كورونا يستهدف هذه المرة المواطنين المنتمين لـ”بؤرة الفيروس” خارج البلاد.

وأوضحت الحكومة الصينية أنها سترسل طائرات مستأجرة لإعادة مواطني مدينة ووهان مركز فيروس كورونا المستجد، الموجودين في الخارج، في “أقرب وقت ممكن” إلى ديارهم، وفق ما أكدت وزارة الخارجية، الجمعة.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، هوا تشونغيينغ، إن القرار اتخذ نظرا “للصعوبات الفعلية التي يواجهها مواطنو مقاطعة هوبي خصوصا أهالي ووهان، في الخارج”.

ويأتي قرار الوزارة في وقت أعلن عدد من شركات الطيران عن تعليق أو تقليص عدد الرحلات إلى الصين، التي تبذل جهودا حثيثة لاحتواء تفشي الفيروس الجديد القاتل.

ونصحت الصين مواطنيها بإرجاء السفر إلى الخارج، وألغت الرحلات السياحية المنظمة خارج البلاد، فيما نصح عدد من الدول من بينها ألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة واليابان مواطنيها بتجنب السفر إلى الصين.

وردا على سؤال خلال مؤتمر صحفي الخميس، بشأن تعليق الرحلات، قال تشو تاو من إدارة الطيران المدني الصينية، إن السلطات تنسق الجهود لإعادة المسافرين إلى ديارهم.

وبحسب الصحة الصينية ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 9692 حالة في البلاد، وأن عدد الضحايا وصل إلى 213 شخصا.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين اليوم الجمعة في بيان: “بحلول نهاية يوم 30 كانون الثاني/يناير، وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 9692 حالة في جميع أنحاء البلاد”.

وأشارت لجنة الصحة الوطنية إلى أن عدد الضحايا وصل إلى 213 شخصا، و171 تعافوا بالفعل من الفيروس وخرجوا من المستشفيات بعد تلقى العلاج.

وقال البيان إنه تم تسجيل 1982 حالة إصابة جديدة يوم أمس الخميس.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. “دقة معلومات”
    تعليقك رائع، مختصر مفيد، أبلغ من كتاب، ولا حول ولا قوة إلا بالله، عندهم الفيروس ظهر وسيقضوا عليه لا محالة، وعندنا فيروساتهم التي زرعوها أواسط القرن الماضي مع حملات الإستقلال “المنظمة” ما زالوا يدعمونها ويعدلوها “وراثياً” حتى أعيت وأهلكت شعوباً و أجيالاً بأكملها، والمضادات قادمة.

  2. عدد الوفيات جراء الاصابة بفيروس كورونا يبلغ حوالي 20 من كل 1000 اصابة، اي ما يعادل نسبة وفيات حديثي الولادة في ممالك توقيع اتفاقات السلام مع اسرائيل مع ما صاحبها من رخاء وبحبوحة اقتصادية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here