بعد نشرها “مقاطع مخلة”… الإيقاع بفتاة خليجية

الكويت ـ متابعات: ضبطت إدارة شرطة الآداب بالتعاون مع إدارة المباحث الإلكترونية، فتاة اشتهرت بنشر مقاطع فيديو مخلة بالآداب.

وأستطاع قطاع البحث الجنائي في دولة الكويت من متابعة وضبط مواطنة، نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي قبل نحو ثلاثة أسابيع مقاطع مخلة، وفقا لموقع “25 فبراير” الكويتي.

وأفاد مصدر أمني بحسب الموقع، إلى إحالة الفتاة إلى النيابة العامة، وتواجه أربعة تهم منها التحريض على الفسق والفجور، وإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضاف المصدر، بأن رجال المباحث وعقب تداول المقاطع شكلوا فريق عمل من “الآداب” و”الإلكترونية”، وعبر تقنيات متقدمة تم التوصل إلى الفتاة.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. وانتصرت الدولة على مواطنة! يا للهول.

    لم نفهم ما هي المقاطع المخلة التي نشرتها الفتاة لكننا نرى الأفلام الإباحية منتشرة في كل مكان في الخليج وبقية أنحاء الوطن العربي وندري أن منعها شبه مستحيل في عالمنا الحالي المنفتح جدا والذي تحول إلى قرية يتم فيها تصدير العادات والسلوكيات باتجاه وحيد من المركز (الولايات المتحدة بشكل أساس) إلى الأطراف (المنطقة العربية وغيرها من الدول التي تستورد كل شيئ).

    لقد نُشر الخبر وكأن دولة الكويت وأسلحتها الأخلاقية والإلكترونية قد أحبطت مؤامرة كونية ضد البلاد. لكن أخلاقيات الكويتيين تغيّرت منذ حرب “التحرير” في بداية تسعينات القرن الماضي بعد أن أحضر الغزاة الأمريكيون حضارتهم وأخلاقهم ومثلهم العليا إلى منطقة الخليج ودفعوا بقوة لكي يتبناها أهل الكويت.

    المؤسف أن الكثيرين من الناس، كويتيين وغيرهم من العرب، قد وقعوا في فخ ” الحضارة الغربية” التي يكاد بريقها يخدع نظر كل من في رأسه عينان ودماغ.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here