بعد مخاوف من كورونا.. ركاب سفينة سياحية ينزلون في كمبوديا

بنوم بنه-(د ب أ) – نزلت أول مجموعة من ركاب سفينة سياحية فاخرة، رفضت عدة دول آسيوية رسوها بسبب مخاوف من فيروس كورونا، اليوم الجمعة في كمبوديا بعد أن أعلن المسؤولون خلو 20 شخصًا تم فحصهم على متنها من الفيروس.

وجاء في تغريدة للسفارة الأمريكية في بنوم بنه عبر موقعها على تويتر في وقت مبكر من اليوم الجمعة أن “أول ركاب نزلوا من “ويستردام” وتوجهوا إلى وطنهم!”، مضيفة :”نحن سعداء لاستقبالهم على الأرض”.

ورست السفينة “ويستردام” التابعة لشركة /هولاند أمريكا لاين/ في ميناء سيهانوكفيل الكمبودي في وقت متأخر من يوم الخميس بعد أن رفضت الفلبين وتايوان واليابان وكوريا الجنوبية وتايلاند في وقت سابق رسوها بسبب مخاوف لا أساس لها من أن الأشخاص الذين كانوا على متنها ربما أصيبوا بالسلالة الجديدة من الفيروس.

وقالت شركة هولاند أمريكا لاين إن ويستردام كانت تقل على متنها 2257 شخصا.

وأفادت شركة خطوط الرحلات البحرية في بيان لها أنه “بدافع الحذر الشديد تم فحص 20 من الركاب وأفراد طاقم السفينة الذين زاروا المركز الطبي خلال هذه الرحلة بسبب فيروس كورونا” مضيفة أن كل النتائج جاءت سلبية

وأطلقت منظمة الصحة العالمية هذه الأسبوع اسم كوفيد19- كاسم جديد للمرض، في الوقت الذي استمرت فيه دول في فرض قيود على السفر تهدف إلى الحد من تفشي الفيروس.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here