بعد مُحاصصة الرئيس الملقي: تظلّمات واعْتِراضات “برلمانيّة وعشائِريّة” بالجُملة في الأردن على توزيع المَقاعِد الوزاريِّة

 عمان- “رأي اليوم”- خاص

طالب عضو البرلمان الاردني نبيل غيشان بتحديد الاسباب الموجبة للتعديل الوزاري  الاخير فيما إنتقد اخرون تحت قبة البرلمان عدم وجود مقاعد وزارية لدوائرهم الانتخابية وقواعدهم ومناطقهم.

 وبرمج رئيس الحكومة هاني الملقي التعديل الوزاري مباشرة بعد حصوله على ثقة البرلمان.

وبعد اعلان التعديل وفي اول جلسة بعده بحث غيشان عن الاسباب الموجبة للتعديل مطالبا بالكشف عن الخطط الاقتصادية للحكومة.

وتحدثت مصادر برلمانية عن اعتراضات بالجملة تلقاها الملقي من نواب يتذمرون من إستثناء مناطقهم وعشائرهم من المقاعد الوزارية.

 وابرز المنتقدين هنا كان النائب حسني الشياب الذي تحدث عن منطقة كبيرة جدا هي الصريح لم يعين منها اعضاء في الحكومة.

 ويشعر النواب بالإستياء لإن التعديل الوزاري  اطاح بوزير المياه والري الدكتور حازم الناصر  صاحب الشعبية الكبيرة لدى النواب .

 وكان وفد برلماني قد طلب من الملقي تعيين   الناصر نائبا لرئيس الوزراء حتى يبقى في موقعه الوزاري لكن الاخير رفض.

ونشرت على وسائط التواصل الاجتماعي العديد من الشكاوى والتذمرات ذات البعد العشائري والمناطقي تتحدث عن عدم تمثيلها بمقعد وزاري  بعد التعديل الاخير وعن الظلم الذي لحق بها.

وزادت حصة مدينة ومحافظة الكرك بنسبة كبيرة في  المقاعد الوزارية مؤخرا وانخفضت بنسبة 75% نسبة محافظة السلط.

 ويحاجج المعترضون بأن التعديل تمأسس حول المحاصصة أصلا وتم تعيين وزراء وإجراء مبادلات على أساس تمثيل قبلي وعشائري وبصورة لا تخرج الاعتراضات من السياق.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. وزير لكل مواطن. مواطن لكل منطقة. منطقة لكل وزير. طعة وقايمة كما في القول الأردني الدارج. ومش شغلك يا مواطن. مأساة كارثية في بلادنا نرجو أن تتوقف ذات يوم.

  2. ما قلناها من زمان. الحراكيون شباب غير واعيه لما تقوم به و الدليل انخفاض بل اختفاء الحراك في السلط و الكرك بعد ان اخذوا حصتهم من الكراسي.

  3. هل هذا هو الأردن الحديث , سنغافوره الشرق الأوسط ؟ أنها مأساه كيف تدار الأمور وعلى ماذا ترتكز . هكذا اجراءات تعزز الفساد وتقول له أنطلق .

  4. المشكلة هي العشائرية والحصة التي تطالب بها كل عشيرة والكل يريد أن ينهش
    المتنفذون المستفحلون في الدولة ينهشون
    العشائر تنهش ويريدون المزيد من الشرهات ومن المكرمات
    الفاسدون ينهشون ويزداد ثرائهم ويزداد نفوذهم وجبروتهم
    والمناطقية تنهش وتريد المزيد
    وكل ذلك على حساب المواطن العادي البسيط الفقير المسكين الذي ليس له ظهر يستند عليه والذي لا يحق له ان يتكلم او يتنفس والغالبية العظمى من الشعب على شاكلة هذا المواطن
    النواب ضائعون وتائهون وليس لهم قيمة والأحزاب مفككة ومغيبة وليس لها وزن والمشاركة في صنع القرار معدومة ، وصدقا اقولها وبكل الم
    ( نحن مثل الخيل الداشره )

  5. لا مستقبل للأردن مع العشائرية والمحاصصة. لمن لا يعرف، السويد بلد عشائرية. لكن العشائر هناك بنية اجتماعية لا اكثر، ليس لها علاقة بالعمل السياسي أو المدني أو العسكري. الوظائف والمناصب للاكفاء. لهذا أصبحت دولة متقدمة شفافة الجميع فيها مواطن درجة ممتازة. أنصح دعاة العشائرية والمحاصصة أن يستغني عن 1500 دينار ويذهب إلى السويد لقضاء بعض الوقت فيها ليتعلم معنى الوطن والمواطنة.

  6. ليس دفاعا عن الملقي ولكن دفاعا عب الحقيقة، اذا كانت المنصب تخضع لمقاييس عشائرية ومناطقية فأين موازين الكفاءة والخبرة، اذا كانت الأمور ستحسم بميزان العشائرية والقرابة فالنهايات محسومة بالفشل. يقول المثل العربي: احترنا يا قرعة من وبن بدنا نبوسك. مهما عمل الملقي فالنتيجة خطأ. اول من يترك موقعه بسبب الفساد هم الإخوة النواب لأنهم لا يمثلون من انتخبهم اولا، وهم انتخبوا بناءا على انتماءات عشائرية وليس بسبب الكفاءة، معظمهم من المتقاعدين العسكريين الذين يفهمون فقط لغة الامر والنهي والتنفيذ ولي لغة الحوار، لذلك فان لغة المناقشات في البرلمان تتسم بالعصبية وعلو الصوت والتضارب بالايدي والاحذية. اذا كانت نخبة الشعب تتسم بهكذا صفات فما بال عامة الناس. عندما تكون هناك احزاب حرة ولها برامج واضحة وليست املاءات من الخارج عندها بكون هناك برلمان حر به نواب مخلصون يستطيعوا ان ياتوا بحكومة او يلقوا بها الى حيث ألقت رحلها آم قشعم.
    كي نصل الى تلك المرحلة علينا الانتظار اجيالا.

  7. لا يمكن لدوله تعتمد المحاصصة والعشائرية أن تتقدم خطوه إلى الأمام ومطلوب من الأغلبية دفع الضرائب وتمويل مكرمات تعطى لمن لا يستحقها وان تعيش الأقلية المتنفذه بنعيم ورخاء وتتحمل الدوله ديون تنعكس على إجراءات ظالمه برفع الأسعار والخدمات على غالبيه الشعب المنهك.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here