بعد مؤتمر وارسو… زعيم الحوثيين يهاجم اليماني ويدعو الشعب اليمني إلى الخروج في مسيرات جماهيرية حاشدة مناهضة لإسرائيل الأحد المقبل

صنعاء  (د ب أ)- دعا عبدالملك الحوثي، زعيم جماعة أنصار الله الحوثية، مساء اليوم الجمعة، اليمنيين الموالين لجماعته إلى الخروج في مسيرات جماهيرية الأحد المقبل، تأكيداً على موقفهم “المعادي للكيان الإسرائيلي”.

وقال الحوثي، في بيان تلقت وكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ)، إن “تلك المسيرات ستؤكد على براءة شعبنا المسلم من الخونة المنافقين (في إشارة إلى الحكومة اليمنية المولية للرئيس عبدربه منصور هادي) وعلى ثباته على مواقفه المبدئية وصموده المستمر في التصدّي للعدوان (قوات التحالف العربي)”.

واضاف الحوثي أن “مؤتمر وارسو، ما هو إلا محطة من محطات كثيرة حيكت فيها المؤامرات على الأمة، وما يميزه عن سابقاته من المحطات الكثيرة هو الظهور في العلن لما كان يجري في الخفاء”.

وآثار ظهور وزير الخارجية، خالد اليماني، إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في افتتاح مؤتمر “السلام والأمن في الشرق الأوسط” في العاصمة البولندية وارسو، جدلاً واسعاً في وسائل الاعلام المحلية، وردود فعل غاضبة في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث طالب البعض بإقالته.

وردا على ذلك الجدل، قال اليماني، في بيان له، إن “الاخطاء البروتوكولية هي مسؤولية الجهات المنظمة”، مشيراً إلى أن التواجد اليمني في وارسو كان “لمواجهة إيران، وهو جزء من استعادة الشرعية التي لا ينسحب منها إلا الجبناء”.

وأردف “محاولات وضع صبغات مخالفة للواقع لغرض المزايدة السياسية لن يثنينا عن الدفاع عن اليمن”.

وأكد الحوثي في بيان له بشأن مؤتمر وارسو أن المؤتمر الذي انعقد بتوجيه وإشراف أمريكي ما هو إلا محطة من محطات كثيرة حيكت فيها المؤامرات على الأمة، وما يميزه عن سابقاته من المحطات الكثيرة هو الظهور في العلن لما كان يجري في الخفاء، وفق ما نشرته قناة المسيرة التابعة للجماعة.

وقال إن “ظهور ممثل الخونة المرتزقة إلى جانب نتنياهو رئيس وزراء كيان العدو الإسرائيلي في صورة فاضحة ومخزية وكاشفة عن الموقع الذي أراد الخونة وأسيادهم لشعبنا العزيز أن يكون فيه والعياذ بالله” على حد قوله.

ولم يصرح الحوثي باسم الممثل، لكن وزير الخارجية اليمني، خالد اليماني هو الذي كان جالسا بجانب نتنياهو، في مشهد أثار جدلا واسعا، وبعدها قال في مجموعة تغريدات له عبر “تويتر”، إن موقف بلاده من القضية الفلسطينية “ثابت ولا يقبل المزايدة”.

وأوضح عبد الملك أن من وصفهم بالخونة وأسيادهم “أرادوا لشعبنا العزيز أن يكون دمية لإسرائيل وأداة من أدوات أمريكا كما فعلوا هم، وأن يخرج بذلك من موقعه الذي شرّفه الله به موقع الإيمان، وأرادوا له في سبيل توجهاتهم وخيانتهم أن يضحي باستقلاله وكرامته وحريته وأن يتخلّى عن قيمه وأخلاقه، وهيهات هيهات”.

وأشار إلى أن الشواهد الكاشفة تتوالى بكل وضوح عن خلفية وأسباب الأحداث التي تجري في المنطقة، وطبيعة الدور التخريبي والفتنوي والإجرامي لأدوات أمريكا وإسرائيل من المنافقين بكل فئاتهم وأنواعهم، فمؤتمر وارسو ما هو إلا محطة من محطات كثيرة حيكت فيها المؤامرات على الأمة.

وأكد أن “شعبنا العزيز ثابت على مواقفه الايمانية والأخلاقية والإنسانية الى جانب الشعب الفلسطيني والمقدسات ومتمسك بقضايا الأمة الكبرى، وموقفه في العداء للعدو الإسرائيلي الغاصب المعادي للأمة والإسلام موقف مبدئي عقائدي”.

وانطلق يوم الأربعاء مؤتمر وارسو للشرق الأوسط، وأشار وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى أن وزراء الخارجية من بلدان عديدة سيتعاملون في بولندا مع مسألة “نفوذ (إيران) المزعزع للاستقرار” في الشرق الأوسط.

فتسعى الولايات المتحدة في وارسو لحشد العالم وكسب تأييد أطراف جديدة حول رؤيتها للشرق الأوسط وتتلخص بممارسة أقصى درجات الضغط على إيران وتعزيز الدعم لإسرائيل.

ويشكل التجمع مناسبة لاستعراض وحدة الصف كرد قوي على نظام إيران الديني الذي يحتفل هذا الأسبوع بمرور 40 عاما على إطاحة الإسلاميين المتشددين بالشاه المقرب من الغرب محمد رضا بهلوي وإقامة الجمهورية الإسلامية.

Print Friendly, PDF & Email

11 تعليقات

  1. حقا أنه شيء مؤسف أن يجتمع العرب مع أمريكا وإسرائيل ضد دولة مسلمة تساند القضية الفلسطينية.
    حسبنا الله ونعم الوكيل.

  2. ونعم الرجال الذين يتمسكون بفلسطين في زمن الهرولة الى الحضن الإسرائيلي.. نصركم الله يا أنصار الله

  3. الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ۚ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ۗ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (67) سورة التوبة

  4. الله ينصر الحوثيين يارب وينصر سورية وايران وحزب الله ويهزم بن سلمان ومرتزقته في اليمن وفِي سورية وفِي العراق وفِي ليبيا ويهزم كل من يدعم العدو الصهيوني الذي يحتل ارض ومقدسات العرب

  5. وحدها إيران اليوم، هي التي ترفع شعار الإسلام بكل تضحية و قوة، أما الباقون فمنافقون.

  6. كل من يصادق الصهاينه يكون عدو العرب والمسلمين. القدس عروس عروبتكم.

  7. وقوف الدمية العار المدعو اليماني .اثبت للعالم سبب الحرب التي تشنها قوى العمالة والانبطاح على احرار الشعب اليمني بسبب مؤازرتهم لقضية العرب والمسلمين فلسطين الحبيبة وخوف عملاء اليهود من الصحوة التي نشأت في اليمن بقيادة السيد عبدالملك الحوثي والتي ترفع شعار الموت لامريكا والموت لاسرائيل …هذا التطبيع المكشوف والوقح يعبر عن حكومة فنادق الرياض ..
    حكومة خدامي خدامي اليهود هولاء لايمثلوننا كيمنيين هولاء ليسوا سواء فظلات تم تطهير ارض اليمن منهم وتم سكبها في صندوق قمامة كبير يسمى(الرياض)
    اليوم ثبت للعالم ولبقية ابناء اليمن حقيقة ما يتحدث عنه الحوثيون ان الحرب عليهم امريكية اسرائيلية بامتياز ..
    ورأينا الكثير من ابنا الشعب اليمني ينظم للحوثيين هذا اليوم ويصرخون بشعارهم في المساجد بعد صلاة الجمعة

  8. منذ سبعة عقود والأمة تتظاهر وتستنكر بدون فائدة !!
    فعلاً نحن أمة نتكلم اكثر مما نعمل وننتج ومتفرعة لتقديس الزعيم والحاكم !!!!؟

  9. وردا على ذلك الجدل، قال اليماني، في بيان له، إن “الاخطاء البروتوكولية هي مسؤولية الجهات المنظمة”، مشيراً إلى أن التواجد اليمني في وارسو كان “لمواجهة إيران، وهو جزء من استعادة الشرعية التي لا ينسحب منها إلا الجبناء”.

  10. حكومة هادي وبأوامر سعودية واماراتية تشارك في صفقة القرن لتصفية القضية الفلسطية ارضاء لأمريكا مقابل بقاءهم في الحكم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here