بعد ليلة تصعيد في القطاع.. نتنياهو يترأس اجتماعا أمنيا لتقييم الأوضاع الامنية في غزة واتصالات مصرية واممية في محاولة لتجنب مواجهة عسكرية جديدة.. وحماس والفصائل الفلسطينية توقف إطلاق الصواريخ في جولة التصعيد الحالية تجاه إسرائيل وتتوعد بالدفاع عن الشعب الفلسطيني في حال واصل جرائمه

القدس/غزة- الأناضول – ا ف ب : يترأس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اجتماعا أمنيا لتقييم الأوضاع في قطاع غزة قبل ترؤس المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” لبحث التهدئة في القطاع.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، بينها هيئة البث الإسرائيلية، إن نتنياهو سيترأس في الساعة 12:00 بتوقيت القدس(9 تغ) اجتماعا بمشاركة وزير الدفاع افيغدور ليبرمان ورئيس هيئة الأركان غادي ايزنكوت ورئيس جهاز الأمن العام “الشاباك” نداف ارغامان ورئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات.

وأشارت إلى أن الاجتماع سيعقد في مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية في تل ابيب من أجل تقييم الأوضاع الأمنية في قطاع غزة.

ولفتت إلى انه سيلي ذلك في الساعة 16:00 بتوقيت القدس اجتماع للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت” لبحث التهدئة في قطاع غزة.

وكان اجتماع″ الكابينت” تقرر منذ أيام لبحث الجهود المصرية والأممية لتحقيق التهدئة في قطاع غزة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية ان اتصالات تجريها مصر والأمم المتحدة مع كل من إسرائيل و”حماس″ في محاولة لتجنب مواجهة عسكرية جديدة.

وقالت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية على موقعها الالكتروني اليوم الخميس إن إسرائيل أبلغت مصر إنه في حال عدم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار حتى موعد اجتماع ” الكابينت” فإنها ستوسع عملياتها العسكرية ضد قطاع غزة.

وكانت الفترة منذ مساء أمس شهدت تصعيدا ملحوظا في الأوضاع في قطاع غزة حيث ادت الغارات الإسرائيلية إلى استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 12 اخرين بجراح.

واعلن الجيش الإسرائيلي انه نفذ غارات على 140 هدفا في قطاع غزة خلال الفترة ذاتها.

 

من جهته، أعلن مسؤول فلسطيني كبير في غزة أن الغرفة المشتركة” التي تضم الأجنحة العسكرية لحركة حماس وكافة الفصائل الفلسطينية، قررت وقف إطلاق النار والصواريخ تجاه إسرائيل في جولة التصعيد الحالية على حدود قطاع غزة.

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس إن “الغرفة المشتركة للفصائل تعلن عن توقف كافة عمليات الرد سواء إطلاق النار او القصف بالصواريخ حيث تعتبر الفصائل ان جولة التصعيد انتهت ردا على العدوان الاسرائيلي”. واستدرك قائلا “لكن الأمر مرتبط بسلوك الاحتلال في حال ارتكب اياً من جرائمه ستدافع المقاومة عن شعبها ولن تقف مكتوفة الأيدي “.

من جهته قال مسؤول آخر في الغرفة المشتركة لفرانس برس “نحن أوقفنا تماما عمليات التصعيد في تمام الساعة 12 ظهراً (9,00 ت غ) وقد أبلغنا الوسطاء الأخوة في مصر وملادينوف وقطر بقرار الفصائل وبدورهم قاموا بإبلاغ الاحتلال الإسرائيلي وأبلغنا الوسطاء أن سلطات الاحتلال ملتزمة بالتهدئة طالما كان هدوء في غزة”.

واستشهد ثلاثة فلسطينيين بينهم طفلة تبلغ من العمر عاماً ونصف العام ووالدتها وناشط في حماس في سلسلة غارات جوية شنها سلاح الجو الإسرائيلي منذ مساء الأربعاء ردا على إطلاق عشرات الصواريخ من قطاع غزة الأربعاء.

واعلنت الغرفة المشتركة انها أطلقت عشرات الصواريخ وقذائف الهاون تجاه المواقع والبلدات الإسرائيلية الحدودية مع القطاع ردا على “العدوان الإسرائيلي وآخره استهداف موقع للمقاومة (تابعة لكتائب القسام في بلدة بيت لاهيا) شمال قطاع غزة” حيث استشهد عضوان من الكتائب خلال “مناورة تدريبية”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here