بعد قتل سليماني.. وزير يمني يطالب رسميًا المجتمع الدولي والدول دائمة العضوية بتصنيف الحوثيين”كحركة إرهابية”

صنعاء- الأناضول- طالب وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني، الأربعاء، المجتمع الدولي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بتصنيف جماعة الحوثي “حركة إرهابية”.

وقال الإرياني، في تصريحات نشرته الوكالة اليمنية الرسمية، إن” جماعة الحوثي حاولت مؤخرا، تضليل المجتمع الدولي بالترويج لخدعة وجود تيارين داخلها متطرف ومعتدل، والقول إن علاقتها مع طهران تحالف سياسي طارئ له ظروفه وليس ارتباطا في المشروع والمنهج الفكر والعقيدة”.

وأضاف: “مع سقوط العقل المدبر للمد الفارسي بالمنطقة (في إشارة لمقتل قائد فيلق “القدس” قاسم سليماني) اتضح للجميع حقيقة أنه لا وجود لتمايز داخل الحوثيين، والحوثي بذرة إيرانية، ونسخة أكثر تطرفا من حزب الله اللبناني والحشد الشيعي العراقي”، على حد قوله.

‏ودعا الإرياني المجتمع الدولي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن إلى “إدراك هذه الحقيقة والتعامل مع الحوثيين على قدم المساواة مع بقية الأذرع الإيرانية بالمنطقة”.

وطالب بسرعة العمل على تصنيف الحوثيين كـ”حركة إرهابية” ومنع تنقل وسفر عناصرها وقياداتها وتجميد أصولها وأموالها، ودعم جهود الحكومة اليمنية في معركة استعادة الدولة، على حد تعبيره.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الحوثيين حول تصريح الوزير اليمني.

والإثنين، توعدت جماعة الحوثي، كلًا من “الأمريكيين والصهاينة”، انتقامًا لمقتل كل من قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي” العراقية، أبو مهدي المهندس.

كما شهدت العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، مسيرة حاشدة، تلبية لدعوة وجهتها الجماعة، المدعومة من إيران؛ للتنديد بمقتل سليماني والمهندس.

وقُتل سليماني والمهندس مع آخرين، الجمعة، في ضربة جوية أمريكية استهدفت موكب سيارات كان يقلهم على طريق مطار بغداد.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات التابعة للحكومة ومسلحي “الحوثيين” المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

ومنذ مارس/آذار 2015، يدعم تحالف عسكري عربي، تقوده الجارة السعودية، القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here