بعد حالة من التوتر منذ أواخر 2017 .. السفير السعودي يعلن رفع الحظر عن زيارة السعوديين للبنان فور تشكيل الحكومة ويجري “مأسسة العلاقات” بين البلدين في مختلف المجالات

بيروت/ وسيم سيف الدين/ الأناضول  – أعلن السفير السعودي لدى بيروت وليد بخاري، الخميس، أنه سيتم رفع الحظر عن زيارة مواطني بلاده إلى لبنان فور تشكيل الحكومة في البلد الأخير.
وقال بخاري، خلال استقباله وفد مجلس العمل والاستثمار اللبناني في السعودية، بمقر السفارة بالعاصمة بيروت، نحن نعمل على مأسسة العلاقات اللبنانية السعودية، في مختلف المجالات.
وشدد على أن سياسة المملكة الخارجية فيما يتعلق ببيروت، ارتكزت منذ تأسيسها على سيادة وأمن واستقرار لبنان.
ومرّت العلاقات السعودية – اللبنانية منذ 2016، بحالة من التوتر لأكثر من سبب، منها الخطابات المتكررة لأمين عام حزب الله ، حسن نصر الله، التي هاجم فيها سياسات المملكة.
وشهدت العلاقات بين البلدين، حالة من التوتر إثر استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، من رئاسة الحكومة، في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، في كلمة متلفزة من الرياض، قبل أن يتراجع عنها لدى عودته إلى بلاده.
وآنذاك، اتهم مسؤولون لبنانيون، بينهم الرئيس ميشال عون، الرياض بـ احتجاز  الحريري، و إجباره على الاستقالة، وقال عون، حينها إن هذا التصرّف  عمل عدواني تجاه لبنان ، وهو ما نفته الرياض.
وبلغت نسبة السياح الخليجيين صيف 2018، نحو 8 بالمائة فقط مما كانت عليه الحركة السياحية في 2009 و2010، حين كان يستقبل لبنان سنويا أكثر من 150 ألف سائح من دول الخليج، وفق تصريحات صحفية أدلى بها نقيب أصحاب الفنادق بيار الأشقر.
في المقابل، يتراوح عدد اللبنانيين المقيمين في السعودية بين 250 إلى 300 ألف شخص.
وواجه الحريري، منذ تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة قبل أشهر، عدة عقبات، أحدثها قبل أسابيع، ما عرف بعقدة تمثيل النواب السُنة الستة المتحالفين مع  حزب الله ، بوزير في الحكومة.
ويرفض الحريري، هذا الطلب، لكون هؤلاء النواب خاضوا انتخابات مايو/ أيار الماضي، ضمن كتل حصلت على تمثيلها في الحكومة.
وفاز 6 مرشحين سُنة بمقاعد في الانتخابات على قوائم تابعة لـ حزب الله ، وأخرى لـ حركة أمل ، في المناطق ذات الغالبية الشيعية.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. وفاز 6 مرشحين سُنة بمقاعد في الانتخابات على قوائم تابعة لـ حزب الله ، وأخرى لـ حركة أمل ، في المناطق ذات الغالبية الشيعية.!!!!!
    أنت مُخطئ — فازوا بأصوات السُنة بحسب قانون الإنتخابات اللبناني

  2. ونحنا مابدنا اي علاقات مع مملكة ال منشار قبل محاسبة الذي أرسل فرقة اغتيال الى تركيا مع جزار تشريح ومنشار لقتل مواطن سعودي وتقطيعه في القنصلية السعودية ؟ كيف لدولة لبنان ان بكون لها علاقة مع دواعش قتلة نزعت الرحمة من قلوبهم اذا هذا مافعلتموه بمواطن سعودي طالب بقليل من حرية التعبير كيف اذا ستتفق الدولة اللبنانية مع مملكة الخوف والرعب هذه ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here