بعد تهديد نصر الله: جهود أمريكيّة-إسرائيليّة لحلّ الـ”نزاع النفطيّ” ووزير الطاقة يلتقي رئيس اتحاد الغاز المصريّ لبحث الارتفاع المتواصل في الطلب على الغاز الطبيعيّ

 

 

الناصرة – “رأي اليوم” – من زهير أندراوس:

ما زالت قضية النزاع النفطيّ بين كيان الاحتلال لإسرائيليّ وبين الدولة اللبنانيّة عالقًا، ولم تُجْدِ الـ”وساطة” الأمريكيّة في حلّ هذا الخلاف، وفي هذا السياق، قال وزير الطاقة الإسرائيليّ يوفال شتاينتس إنّه بحث مع مسؤولين أمريكيين كبار في البيت الأبيض ما أسماه بالنزاع النفطيّ بين لبنان وإسرائيل، وملّف الطاقة في قطاع غزة. وأشار شتاينتس إلى أنّ الاجتماع الذي انعقد في البيت الأبيض شارك فيه كبير مستشاري الرئيس الأميركي جاريد كوشنر والمبعوث الخاص للمفاوضات الدولية جيسون غرينبلات والسفيرة الأميركية في لبنان اليزابيث ريتشارد، وانضم إليهم السفير الإسرائيليّ في الولايات المتحدة رون ديرمر.

وقال شتاينتس في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”: تمّ خلال الاجتماع مناقشة موضوع النزاع البحريّ بين إسرائيل ولبنان. وأضاف: كما تمّ بحث شروط تطوير حقل غاز (مارين غزة) قبالة سواحل غزة، وحلول لتخفيف الأزمة الإنسانية في غزة، بما في ذلك إمدادات الكهرباء والمياه، على حدّ تعبيره.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الولايات المتحدة الأمريكيّة تسعى إلى لعب دور وساطة بين لبنان وكيان الاحتلال الإسرائيليّ، ومحاولة ترسيم “الحدود البحرية” التي أدّى رسمها سابقًا إلى احتلال إسرائيل مساحة نحو 860 كلم مربع من المنطقة الاقتصادية اللبنانية. ويُشار في هذا السياق إلى أنّ كوشنر يتواصل مع رئيس الحكومة اللبنانيّة، سعد الحريري لهذه الغاية.

وكان الوزير الإسرائيليّ اقترح استخدام أحد الموانئ في قبرص الرومية، لصالح نقل البضائع إلى غزة. وقال وزير الطاقة شتاينيتس في مقابلة هيئة البث الإسرائيلية، (كان)، إنّه يقترح  استخدام احد الموانئ في قبرص لصالح قطاع غزة على أنْ تفحص إسرائيل البضائع فيه قبل نقلها إلى القطاع، ولم يتضح على الفور ما إذا كانت الحكومة الإسرائيليّة قد بحثت هذا الاقتراح.

وزعم مصدر إسرائيليّ، وُصف بأنّه رفيع المُستوى، في حديث للإذاعة العبريّة شبه الرسميّة (كان)، أنّ هناك استعداد من جانب لبنان للوصول إلى حلٍّ وسط في النزاع حول الحدود البحريّة بين لبنان والدولة العبريّة، على حدّ تعبيره.

وتابعت الإذاعة العبريّة قائلةً ، نقلاً عن المصدر عينه، إنّه  في أعقاب الانتخابات البرلمانيّة في الدولة الجارة، أيْ لبنان، لاحظوا في إسرائيل حصول تغيير في الفترة الأخيرة في الجانب اللبناني، الأمر الذي قد يؤدي إلى تقدّمٍ هامٍ في المسألة، وفي المقابل، أكّد المصدر على أنّ القضية لم يتم البت فيها بعد، حسب قوله.

وكان الأمين العّام لحزب الله السيّد حسن نصر الله، هدّدّ في شباط (فبراير) الماضي باستهداف مصافي النفط البحريّة الإسرائيليّة خلال ساعات إذا طلبت السلطاتُ اللبنانية ذلك. ودعا السيد نصر الله المسؤولين اللبنانيين إلى إبلاغ  واشنطن  ضرورة القبول بمطالب لبنان لردّ حزب الله عن إسرائيل، وأضاف نصر الله أنّ الورقة الوحيدة في يد لبنان في معركة النفط والغاز هي المقاومة، بحسب تعبيره.

إلى ذلك، ذكر موقع (Israel Defense)، أنّ وزير الطاقة يوفال شتاينتس، اجتمع يوم أمس على هامش مؤتمر اتحاد الغاز العالميّ مع رئيس اتحاد الغاز المصري، خالد أبو بكر، الذي يتولى أيضًا منصب نائب رئيس اتحاد الغاز العالمي ورئيس لجنة التنسيق إلى الشرق الأوسط.

وأضاف الموقع، نقلاً عن بيانٍ رسميٍّ نشرته الوزارة على موقعها الالكترونيّ، أنّ الاثنان قد ناقشا التطورات الكبيرة التي تجري في سوق الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط بما فيها التقدم في مشروع تصدير الغاز إلى مصر، كجزء من تحويل مصر إلى مركز إقليمي (HUB) للغاز الطبيعيّ.

ولفت الموقع العبريّ، المُختّص في الشؤون الأمنيّة والعسكريّة إلى أنّه خلال اللقاء تمت مناقشة الجداول الزمنية المتوقعة لتصدير الغاز من الدولة العبريّة إلى مصر ضمن إطار صفقة دولفينوس، التي تمّ التوقيع عليها في شباط (فبراير) من هذا العام، وكذلك فرص أخرى لتصدير الغاز الطبيعي من إسرائيل ومن قبرص، التي قد تتطور على ضوء الارتفاع المتواصل في الطلب على الغاز الطبيعيّ، سواء في السوق المحلي المصريّ أوْ في منشآت التسييل الموجودة في مصر، وذلك من بين جملة أمور كنتيجة من الإصلاحات الاقتصادية التي تطبق في الدولة وعلى ضوء معدلات النمو فيها، على حدّ تعبير البيان الرسميّ الإسرائيليّ.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. الوضع الاقتصادي وبالأخص المالي في لبنان هو الاسواء منذ قيام الدولة اللبنانية. هناك خطر حقيقي على المصارف والليرا اللبنانية لن يزال الا بقبول لبنان التسوية الشاملة مع اسراءيل.
    لبنان يعتمد على جهازه المصرفي في كافة اموره الحيوية والذي بالتالي يعتمد بالأساس على الودائع الخارجية من دول الخليج وغيرها والتي تفوق احتياطه من الذهب؛ فلا مجال للبنان الا القبول، وكل الموءشرات توحي بقبول حزب الله المبدئي للتسوية، فألا لما تم تداول المفاوضات على الملاء ونذكر ان اول من أكد وجود هذه المفاوضات هو نبيه بري، اللسان الاخر لما يسمى بالمقاومة.

  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    لا ادري كيف يقولون وساطه اميكيه بين اسرائيل ولبنان. ان امريكا واسرائيل واحد. وسياسه واحده. وهدف واحد. ان الوسيط لا يكون منحازا لطرف واحد بل يكون محقا وعادلا بين الطرفين وهذه هي شروط الوساطه. اما عندما يكون وسيطا منحازا لجهه معينه فانه يكون لاعبا محترفا لكي يوجه الاتفاقات لصالح طرفه. ومجنون وغير عاقل من يتخذ امريكا وسيطا بينه وبين اسرائيل. لانه لا يدرك شروط الوساطه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here