بعد تبادل التصريحات و”التغريدات”: جيمس بيكر ينفي تصريحات بندر بن سلطان بشأن حرب الخليج الأولى ووصفه القطريين بانهم اغبياء… والدوحة ترد رسميا وتؤكد ان التاريخ الحديث صعب تزويره

لندن ـ متابعات:

اثارت تصريحات رئيس الاستخبارات السعودي الأسبق، الأمير بندر بن سلطان التي أوردتها صحيفة “إندبندنت” في نسختها العربية الخميس، بشأن دولة قطر، ردة فعل غاضبة من قبل وزير الخارجية الأمريكي الاسبق جيمس بيكر، الذي نفى بدوره وصف القطريين بالأغبياء، وقال لبندر: “دعهم يتعلمون”.

وقال بيكر، في بيان نشره مركز “بيكر” عبر صفحته الموثقة في “تويتر”، أمس الخميس: “لا أذكر قط في أي وقت مضى أنني أخبرت الأمير السعودي بندر خلال حرب الخليج (1990-1991) أن القطريين أغبياء… دعهم يتعلمون”.

​ومن جهته علق مدير المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية القطرية، أحمد بن سعيد الرميحي، على نفي بيكر بالقول: “التاريخ الحديث صعب تزويره، خصوصا أن أكثر شواهده أحياء وما زالوا (بقدرات عقلية حاضرة)”.

وقال الرميحي موجها كلامه للأمير بندر: “أخرجوه من جحره ليكون شاهدا على التاريخ، وأخذته الحماسة للانجراف للكذب والتهويل وصنع البطولات الزائفة، وتناسى أن الشواهد كثيرة على سوء مرحلته”.

​وكانت صحيفة “إندبندنت العربية” قد نشرت في الـ19 فبراير/ شباط الجاري، لقاء مطولا على موقعها الإلكتروني، للحلقة الرابعة، من حوارها مع الأمير بندر بن سلطان.

وجاء على لسان بندر: “قال بيكر لي: أخبرت الرئيس جورج بوش (الأب) واتفقنا أن أبلغ حمد بن جاسم (رئيس الوزراء القطري السابق) إنه لا داعي للانتظار، وكذلك نحن ننتظر رد السعودية بشأن استضافة القوات الأمريكية في الخليج بعد انتهاء حرب تحرير الكويت”.

وتابع رئيس الاستخبارات السعودي الأسبق روايته قائلا: “ضحكت من تصرف بيكر بشأن اتصاله مع بن جاسم، وقلت له: فشلتوا الرجل، فكان رد بيكر عن تصرف القطريين: أغبياء دعهم يتعلمون”، على حد قوله.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. لاثقة بكلامة رجل اعترف بلسرقة من بلدة بكل غباء بصفقة اليمامة..

  2. من المؤكد ان تزوير السعوديين للاحداث لم يبدأ بحرب الخليج حديثا بل هو ممتد لاكثر من 1400 عاما مضت

  3. تصرف بندر “وشاية كاذبة” وبشهادة عالمية على “تلبسه بالجريمة”!!!

  4. للاسف نعم هذه وجهة نظر الامريكان عن كل العرب حتى عن بندر بن سلطان نفسه.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here