بعد “المِسخّمين” ونِقاشهم.. رئيس سابِق للديوان المَلكي الأُردني يُثير عاصِفةً من الجَدل بعدما قارن العلاقة بين الدَّولة والشَّعب بالرّاعي والأغنام.. وهُجوم حاد على الجِنرال الدلابيح

777777777777777777

عمان- “رأي اليوم” – خاص

أثار رئيس سابق للديوان الملكي الأُردني عاصِفةً من الجدل والاستياء، عندما قارن العلاقة بين الدولة والشعب بالعلاقة بين الراعي والأغنام.

  واشتعلت على وسائط التواصل الاجتماعي، حملةً شَرِسة تنتقد الجنرال المُتقاعد يوسف الدلابيح، بعدما ظهر على شاشة التلفزيون الحُكومي مُتحدّثًا عن الراعي الذي يبدأ بعَزف بعض الموسيقى لأغنامه عندما ترتاح وتشبع.

 وقارن الدلابيح العلاقة مع الشعب بتلك العلاقة الخاصّة بين الراعي والأغنام التي تبحث عن الكلأ والماء.

وهُوجم الرجل بقسوة من مِئات المُعلِّقين الأُردنيين، فيما رد العشرات منهم باستعمال كلمة “ماع ماع″، تعبيرًا عن السَّخط والاستياء.

 وكان الدلابيح قد طُرح عليه سؤال من المذيعة لانا القسوس في برنامج “يسعد صباحك”وهو أكثر البرامج مُشاهدة على الشاشة الرسميّة “التلفزيون الأُردني”، وسألت القسوس ضيفها عن الحِصَّة المِحوريّة للمُواطن الأردني في ذِهن وبرنامج جلالة الملك، فاختار الثاني المِثال المُتعلّق بالرّعاة والأغنام لتوضيح العلاقة حيث يَسهر الراعي بحثًا عن إطعام أغنامه وعندما يرتاح وتشبع الأغنام يجلس ويمسك “الشبابة”، وهي ناي موسيقي يستخدمه الرُّعاة بالعادة.

التقط نُشطاء سياسيون التعبير الذي استخدمه الدلابيح وانتقدوه بقَسوة، في الوقت الذي قال فيه بعض المُعلّقين بأن الرجل لم يَقصِد الإساءة.

“وتحت عُنوان “ارحمو عزيز قوم ذل”، دافعت صحيفة “عمون الإلكترونيّة عن الدلابيح، واعتبرت ما حصل معه مجرد هفوة  في التعبير ينبغي أن لا تُثير كل هذا الجَدل، كما طالبت الصحيفة بإنصاف الرجل الذي يُعتبر من القادة العسكريين الكِبار في الماضي، ولا يزال يسكن في شقّة صغيرة وهو من أعمدة قبيلته.

 الدلابيح نفسه وبعد موجة الجدل العاتية لم يُعلّق على مسار الأحداث، فيما دعا نُشطاء لتقديمه للمُحاكمة بدعوى تشبيه الشعب بالأغنام، ونُشرت آلاف التعليقات على وسائل التواصل حول هذا الموضوع، وفي نفس الليلة التي احتقنَ فيها الجميع بسبب الإعلان رسميًّا عن رَفع أسعار الخُبز.

وتزايد ضغط التعليقات المُنزعجة بعد الجَدل الذي كان قد نتج عن تصريح مُصوّر لرئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي، نفى فيه وجود مَسخّمين في الأُردن، الأمر الذي زاد من حِدّة الانفعال نقدًا للدلابيح، والذي سبق له أن تقلّد عِدّة مناصب رفيعة في الجيش وفي رئاسة الديوان الملكي وفي مجلس الأعيان.

Print Friendly, PDF & Email

8 تعليقات

  1. لماذا الغضب عندما يقول مسؤول كبير فى دولة عربية الحقيقة !! للأسف هذا هو الواقع العربي العام للدول العربية كافة وليست زلة لسان من مسؤول كبير كما يحاول فيما بعد تقديم تبريرات لزلة لسانه الحقيقة هى ان الملك او الامير او الرئيس مع حاشيتة هو الراعى وباقى الشعب هم قطيع من الغنم او الابل تساق بالعصا والتجويع وأطلاق الكلاب المسعورة لتنهش من يخرج عن الطوع.

  2. -نبدأ بالسؤال السطحي المنافق من قبل المذيعة، وكأنها منة أن يكون المواطن محور اهتمام الملك ومن حوله، وكأنه شيء إضافي…وليس هو واجبه وواجبهم جميعا.
    -المحزن في الموضوع أن مثل هذا “الجنرال” تبوأ عددا من المناصب القيادية، فبالتالي النتيجة الحالية ليست غريبة، فهل عقرت بطون الأردنييات عن إنجاب من هم أفضل منه؟ وما هي معايير الاختيار للمناصب القيادية؟
    مجرد أسئلة حائر لن يتم الإجابة عنها لأننا لا ننتظر الإجابة، فهي واضحة.

  3. لا بد ان الجميع سمعوا مثلا القول: Jesus is my Shepard، فالمسيحيون يعتبرون المسيح راعي وهم الغنم. وهذا حال عامة البشر، ينظرون الى الأعلى على من يحكمهم ويستخف بعقولهم. فالخطأ ليس بالراعي بل في قبولنا ان نكون الرعية لإله او نبي او حاكم.

  4. .
    — شاهدت المقابله ولا خطا فيما قاله لو كان بدويا يسكن في بيت شعر وسط الصحراء يمارس حياه الرعي ببساطه ، لكنه كان رئيس الديوان الملكي نقطه الوصل بين الناس والملك ونقطه الاتصال مع موسسات دوليه في فتره بالغه الصعوبه والتعقيد تتطلب قياديا يفهم ويتقن استيعاب أدوات العصر .
    .
    — اذا وصفت لك جدتك ان تأخذ ميرميه وتقرأ الفاتحه ثلاث مرات للتخلص من وجع البطن فذلك طبيعي ولكن لا يكون ذلك طبيعيا لو ذهبت لطبيب مختص ووصف لك علاج كعلاج جدتك .
    .
    — الرجل نزيه شهم ولمثله مواقع مفيده ، السوال المهم هو : ماذا كان هدف من رشحه لمنصب رئيس الديوان الملكي حينها وهو يعلم يقينا انه خارج نطاق خبرته ؟ اعان الله الملك عبد الله على بعض من حوله ” هو لازم يتطلع لقدام او لورا و من وين بده يلقاها ”
    .
    .

  5. اذا كان هناك فيه محاسبه و عتب فالعتب على معد البرنامج و مقدمه و ليس فقط على الشخص الذي اجريت معه المقابله ، لأنه و في أغلب الأحيان برامج التلفزيون تكون مسجله مسبقا !!

  6. للأسف ، هذا هو الواقع العربي العام. وليست زلة لسان كما يحاول فيما بعد تقديم تبريرات …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here