اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية السبت المقبل في القاهرة لمواجهة “خطة السلام” الأمريكية.. ولافروف يدعو إلى تقييم دولي لصفقة القرن

القاهرة- موسكو ـ(د ب أ)- أعلن سفير فلسطين في القاهرة، مندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، دياب اللوح، اليوم الثلاثاء أن فلسطين طلبت رسميا عقد دورة غير عادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس، لبحث سبل مواجهة الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميا بـ”صفقة القرن”.

ونقلت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) عن اللوح القول إن “الاجتماع المقرر عقده السبت المقبل يأتي في وقت بالغ الأهمية، يتطلب موقفا عربيا موحدا، لمواجهة كافة مخططات تغييب القضية الوطنية الفلسطينية، والقضاء على مبدأ حل الدولتين، وفرص إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة على أرض دولة فلسطين التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، التي أقرتها الاتفاقيات والمواثيق وقرارات الشرعية الدولية”.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن أمس أنه سيطرح خطته للسلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين مساء اليوم، وذلك رغم معارضة الفلسطينيين للخطة، التي وصفوها بأنها “مؤامرة” لإنهاء تطلعاتهم لإقامة دولتهم المستقبلية.

من جهته، دعا وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، إلى إجراء تقييم دولي للخطة التي سيطرحها في وقت لاحق اليوم الثلاثاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، والمعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن”.

ووفقا لموقع “روسيا اليوم”، اقترح لافروف “أن تنضم اللجنة الرباعية الدولية إلى مناقشة وتحليل صفقة القرن الأمريكية”، مشيرا في الوقت نفسه إلى إن واشنطن لم تطلع موسكو على تفاصيل الخطة.

وقال لافروف :”تواصلنا مع الولايات المتحدة ولم يعلمونا بتفاصيل هذه الصفقة … هم دائما يحاولون حل المشكلة بضربة واحدة وبطريقة واحدة ويسعون إلى إيجاد حلول لقضايا عديدة عالمية، لكن هذا لا يأتي بنتائج إيجابية”.

وتابع الوزير الروسي: “سمعنا تعليقات وتسريبات بخصوص هذه الصفقة … وإذا كانت هذه التسريبات صحيحة، فنحن نتحدث عن طريقة تسوية مختلفة عن تلك المعترف بها دوليا لحل القضية، وهذا النهج يختلف عما تم الاعتراف به على المستوى الدولي، بما فيها قرارات مجلس الأمن ومبادرات مدريد والمبادرة العربية”.

وقال لافروف: “لذلك يجب الانتظار إلى حين نشر النص، وعندما يكون النص واضحا، يمكن أن ننظر بموقف الأطراف، بالدرجة الأولى الجهة الفلسطينية، بما فيها تشكيل الدولة الفلسطينية … ويجب معرفة رد فعل الأصدقاء العرب لفلسطين، وجامعة الدول العربية”.

 

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. الاعراب متفقون مع الخطة ضمانا لكراسيهم وخدمة لسادتهم وابناء عمومتهم
    اما روسيا فانه سيصدر عنها كلام مبهم يؤدي في الاخير الى دعم الخطة بطريقة او اخرى لان ترامب صديقهم وهو اليوم يقدم لهم خدمات مقابل التستر على مهازله التي يعرفونها ويهددونه بها
    سلام

  2. مادا ينتظر من الجامعة العبرية وهم جميعا عملاء للحركة الصهيونية. الشارع العربي أصبح يخجل من دكر هده الجامعة التي لم تأتي بنتيجة لصالحه مند تأسيسها بل بالعكس مجمل التنديدات كانت في حق عمليات المقاومة الشريفة وتصنيفها ضمن لائحة المنظمات الإرهابية . فكفى مسرحيات ونفاق وأعلنوا أنكم متآمرون على (إخوانكم) الفلسطينيين .

  3. ممن يجتمعون يوم السبت المقبل للتنديد بصفقة القرن، يجتمعون مع نتنياهو وسيدهم ترامب بعد قليل، للبصم بالأصابع والارجل، اذلة ، عليها.
    الله في خلقه شؤون.

  4. مادام هناك حكام و رؤساء يعتمدون في وجودهم على أمريكا، فتأكدوا أنه لن تتخذ أية قرارات ضد ما ترغب به أمريكا مجرد بيانات شجب و إدانة و من تحت الطاولة سيدعمون صفقة القرن بالأموال لتمريرها. لك الله يا فلسطين

  5. هههههه. جامعة الدول العربية!. من بقي من الدول العربية غير شوية عبيد للدولة العبرية و عبيد لعبيد الدولة العبرية.
    حثالة من الأعراب و من شر البرية. اشتروا الكراسي بخيانة القضية.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here