بعد الإعدامات الأخيرة: مصر إلى أين؟ وهل ضاق النظام ذرعاً بالإخوان وهل يُطيح بالرؤوس الكبيرة؟ سعد الدين الدين إبراهيم: السيسي يظهر (العين الحمرا) لكل من يهمه الأمر والبسطاء من يدفعون الثمن ولن تطال الإعدامات الرؤوس الكبيرة للإخوان 

القاهرة – “رأي اليوم “-محمود القيعي:

بإقدام النظام المصري على تنفيذ الإعدامات الأخيرة، في المتهمين بقتل النائب العام المصري السابق هشام بركات ،تكون الأمور في مصر قد تعقدت أكثر ، وباتت المصالحة الوطنية مستحيلة، فأي سيناريوهات تنتظر مصر المصابة تحديدا منذ الإطاحة بجماعة الإخوان في 3/7 من يوليو 2013 .

مصر مصابة منذ ذلك التاريخ وإن تظاهر اعلامها بغير ذلك، ولم تعد مصر كما كانت في الماضي التي وسعت الجميع.

فما مردود الخطوة الخطيرة التي أقدم عليها النظام في مصر؟وما الرسالة التي أراد أن يوصلها؟ 

د. سعد الدين إبراهيم استاذ علم الاجتماع السياسي قال ل “رأي اليوم “إنه فوجئ بتنفيذ أحكام الاعدام الأخيرة، مشيرا إلى أن المعتاد من النظام كان صدور الاحكام. 

وردا على سؤال عن دلالة تنفيذ أحكام الإعدامات، قال د.ابراهيم : الدلالة أن النظام وصل لنهاية حبال صبره مع الجماعات الإسلامية وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين. 

و أضاف د.سعد أن تصدر خبر الإعدامات الصفحات الأولى يحمل دلالة مفادها أن النظام يظهر (العين الحمرا ) لكل من يهمه الأمر. 

وردا على سؤال: هل ستطال الإعدامات الرءوس الكبيرة في جماعة الإخوان المسلمين، قال د.سعد :

لن تطال الإعدامات أو القتل الرءوس الكبيرة سواء في جماعة الإخوان المسلمين أو داخل النظام، مشيرا إلى أن من يدفع الثمن هم أبناء الشعب من الطبقات الوسطى سواء في الجيش أو الإخوان. 

الفنان عمرو واكد كتب قائلا بحسابه على تويتر: ضد حكم الإعدام للبريء والمذنب سواء. القتل خطأ كبير على الكل. غرض أي عقاب هو إعادة التأهيل. أين التأهيل في القتل والدم؟ كفاية دم.”.

وتساءل واكد: بتعرفوا تناموا ازاي؟مش عارف. 

اللعنة 

الإعلامي المهاجر سامي كمال الدين نشر صورة احدى بنات من تم اعدامهم وكتب معلقا: سوف تلعنكم ليلى في كل يوم من أيام عمرها لن تصدق أنكم لم تستطيعوا منع إعدام أبيها لن تصدق عجزنا ووهننا وزيفنا لن تصدق أن والدها أعدم بقضاء باطل غير عادل ونيابة وشرطة فاسدة. لن تصدق ذلك الوطن الذي يقتل كل يوم نبتة خرجت من رحمه”.

غضب

وفي الوقت الذي اعتبرت فيه الصحف الموالية للنظام أن تنفيذ الإعدامات هو ثأر لمصر ونائبها العام، ساد الغضب مواقع التواصل الاجتماعي، وأعاد النشطاء فيديوهات خاصة بالمتهمين الذين تمت الإطاحة برءوسهم فجر أمس؟ ومنها فيديو لأحد المدونين يخاطب فيه القاضي قائلا: ” أنا خصيمك أمام الله يوم القيامة ، أنا واللي معايا مظلومين وانت عارف ده كويس!

فرد القاضي حسن فريد قائلا : بس انت اعترفت يا محمود

محمود : اديني صاعق كهربا ودخلني أنا وانت ف أوضة وأنا أخليك تعترف إنك قتلت السادات! احنا اتكهربنا كهربا تكفي مصر عشرين سنة”.

آثار التعذيب 

منى سيف شقيقة الناشط علاء عبد الفتاح كتبت بحسابها على تويتر قائلة: “لما يبقى كل وكيل نيابة وكل قاضي بيظهر قدامه بني ادمين باين عليهم اثار تعذيب يتجاهلها، يحكوا شهاداتهم عن التعذيب فيتجاهلها .برضو ومايكلفش خاطره لا يحقق ولا يعمل اي حاجة يبقى ولا واحد منهم فارق معاه لاعدالة ولا حقيقة ولا انصاف اللي مات “.

إزاي ؟

الناشط المصري المهاجر بث فيديو وغنى حزينا:

قوللى ياقاضى إزاى بتنام وإنت بتدى بريء إعدام . 

وبعد: فإن المؤكد أن تنفيذ الإعدامات هو أمر لا يبشر بخير، ويؤكد أن الأسوأ قادم لا محالة.

Print Friendly, PDF & Email

19 تعليقات

  1. الى الاخ ahmed ali
    تحياتي لك
    اخي الكريم الانسان العادي لا يعرف الحقيقه ماذا يحصل في مصر نحن نعرف ان الازهر الشريف هو الاخوان و العمل في الازهر طبيعي اعني اذا الازهر هو الاخوان المسلمين و هو يفرخ الاخوان المسلمين و شيخ الازهر الشريف يتعين من الزعيم
    المصري مش فاهم ماذا المنطق عندكم . ارجو التوضيح لنا و لك الشكر والتقدير و تمنياتي للجميع بالتوفيق

  2. بشر القاتل بالقتل و لو بعد حين ان كانوا ارهابيين فقد اخذوا ما يستحقون و ان كانوا مظلمومين فالله يأخذ حقهم

  3. الي ابوحمزة الذي يقول القضاء المصري لم ينصف سيدنا يوسف عليه السلام فكيف سينصف غيره
    ماهذا يا رجل اتقي الله انت تحرف القصص القرائني على مزاجك الشخصي
    ما حدث مع سيدنا يوسف مع امرات العزيز كان فى منزلها و قال القران

    قَالَ هِيَ رَاوَدَتْنِي عَن نَّفْسِي وَشَهِدَ شَاهِدٌ مِّنْ أَهْلِهَا إِن كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَهُوَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَإِنْ كَانَ قَمِيصُهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ فَكَذَبَتْ وَهُوَ مِن الصَّادِقِينَ فَلَمَّا رَأَى قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ قَالَ إِنَّهُ مِن كَيْدِكُنَّ إِنَّ كَيْدَكُنَّ عَظِيمٌ يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ .

    ثم ماذا حدث بعد ذلك اصرت امرات العزيز على موقفها و دعت اصحابها ليروا حسن سيدنا يوسف و قطعن ايديهن من جماله لكن سيدن يوسفم ن اخلاقه العالية رفض الاصغاء اليهن و الوقع فى الرذيلة وفضل السجن عن ذلك
    فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ – قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِن لَّمْ يَفْعَلْ مَا آمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونًا مِّنَ الصَّاغِرِينَ – قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَاهِلِينَ – فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ

    و بعد ان قام سيدنا يسوف بتفسي احلام البقرات السمان و العجاف للملك حقق المك فى الموضوع مرة اخري و ظهرت برائته
    وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ الَّلاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ قَالَ مَا خَطْبُكُنَّ إِذْ رَاوَدتُّنَّ يُوسُفَ عَن نَّفْسِهِ قُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا عَلِمْنَا عَلَيْهِ مِن سُوءٍ قَالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ الآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَاْ رَاوَدتُّهُ عَن نَّفْسِهِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ
    لا تحرف ايات الله من اجل موقف شخصي او سياسي

  4. مصر یا سیدي الی الهاویه، البلد تموت موتا بطٸیا منذ 1967. والحقیقه ان مصر بدأت بالتراجع بعد سقوط الملك فاروق حیث صودرت الحریات وسیطرت المخابرات وزورت البرلمانات٠ هسا عبد الناصر بالکلام او بالفعل کان محافظ علی سمعة مصر وهیبتها، ومن بعده فرطت الدنیا بمصر٠

  5. صاحبت الكثير من الإخوان ولم احد فيهم الا الخير وضد العنف ومع الديمقراطية وحرية الشعوب وهم جزء من الشعب لهم الحق في السلطة كما لغيرهم الحق.

  6. من طال عدوانه زال سلطانه، وهذا الرجل كغيره من حكام العرب لن يتعظوا من أخطاء من سبقهم من الظالمين.
    وكان معاوية يقول إني لأستحي أن أظلم من لا يجد علي ناصرا إلا الله.
    ( ألا لعنة الله على الظالمين ) .
    ( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ) .
    ( أنا اعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها ) .
    ( وسيعلم الذين ظلموا أى منقلب ينقلبون ) .
    وقال رسول الله من مشى مع ظالم ليعينه وهو يعلم أنه ظالم خرج من الأسلام.

  7. لا تبكوا أيها الساده !
    سنترك التنظيم يقتل ويفجر كما يشاء بدون عقاب !!
    يا مثبت العقول في غابه الشرق الاوسط !!

  8. لا افهم سر الذعر الرهيب الذي يجتاح الاخوان الستم من تنادون بتطبيق الشريعة و تطبيق الحدود الشرع يقول ان من قتل يقتل و لكم فى القصاص حياة يا اولي الالباب هؤلاء قتلة هشام بركات اخذوا روحه فلماذا لا تزهق ارواحهم هم ايضا
    الستم من تغسلون دماغ اتباعكم بان هناك 72 حور عين تنتظرهم حين يقتلون ضباط الشرطة الم يقل صفوت حجازي على منصة رابعة العدوية ان قتلاهم فى الجنة و قتلي الجيش فى النار فلماذا كل هذا الخوف الان ؟ اذن انتم ترددون شعارات لا تؤمنون بها
    والاخ المعلق المغربي جاري ياحمودة لماذا لم تذكر المعارض المغربي المظلوم المهدي بن بركة الذي قتل و اذيبت جثنه بالاحماض ام انك تريد اقناع القراء ان الممالك العربية تعيش فى جنة من حرية الرأي و التعبير ؟

  9. نفسي اسال النشطاء و السياسين هو ليه مش بنشوف منم ك كل الحزن و التعاطف ده لما بيموت رجال الشرطة او الجيش او المدنيين العاديين ناس مثلا زى اللى راحت تصلي فى مسجد الروضة و اتقتلوا كلهم مصعبوش عليكم ليه ولا عشان مش اخوان يبقى يموتوا عادي

  10. أذاعت قناة مكملين وصية كتباها أحد قتلة الشهيد هشام بركات النائب العام السابق، يدعى أبو بكر السيد،وممن ضمن الوصية “. يا أمي لا تحزني لفراقي فإني نزلت لأرض الجهاد .. هذا طريقي قرآن وسيف”. لاحظوا سيف و هو اكبر دليل على العنف . هذا يثبت بما لايدع مجالا للشك اشتراك الإرهابي في عملية اغتيال المستشار هشام بركات، وكذب ادعاءات الجماعة بأن هؤلاء الشباب لا علاقة لهم بالعمليات الإرهابية.

  11. عار أن تقتل مصر الدنيا أبناءها.متى كانت مصر العظيمة تأكل أبناءها.عيب عيب عيب في كل الاتجاهات.

  12. نظام ديكتاتوري عنيف وجاهل فن نفس الوقت ، ليته يعتبر بمصير الطغاة القتلة ، هل نذكره رغم أن الذكرى تنفع المؤمنين أن كان مؤمنا أم نقول له العاقل من اتعظ بغيره أن كان عاقلا ، أين موسوليني وأين سالازار وأين تشاوسيسكو وأين بينوشيت واين سوهارتو وأين بول بت وأين القذافي ؟؟؟؟؟ هل شاهد أو سمع عن نهاياتهم هل علم أن بينوشيت نقل إلى قفص المحكمة مرتديا حفاظة تحت بنطاله … من يزرع الريح سيجني العواصف لا محالة ، و أولئك المطبلون الذين يزينون الضلال ، سيقفزون من قاربه حين تدور الدائرة ويقدمون تعظيم سلام للقادم، وهذا دينهم ودينهم .

  13. وكيف تكون المصالحة الوطنية ممكنة من وجهة النظر الاخوانية؟ ان يقوموا بارتكاب جرائم القتل التي تحلوا لهم من دون اية محاسبة؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here