بعد الأزمة الأسوأ في تاريخهما… “إنستغرام” يعود إلى الحياة.. و”فيسبوك” يجاهد للتعافي وبدء تحقيق جنائي معه بتهمة انتهاك خصوصية المستخدمين

 

نيويورك ـ وكالات: أخيراً وبعد واحدة من أسوأ الانقطاعات في تاريخهما، عادت خدمة موقعي “فيسبوك” و”إنستغرام” إلى العمل مجدداً بشكل تدريجي.

وانقطعت شبكتا التواصل الاجتماعي، اللتان لديهما معًا مليارات من المستخدمين، لساعات يوم أمس الأربعاء في واحدة من أسوأ الانقطاعات في تاريخ “فيسبوك” الذي يعود إلى 15 عامًا مضت. وقالت هيئة الإذاعة البريطانية إنه كان الأسوأ.

وحسب موقع “بيزنس إنسايدر”، فقد كانت هناك علامات على عودة الشبكتين إلى الحياة في وقت مبكر من صباح اليوم الخميس بالتوقيت الشرقي لأمريكا.

وغرد موقع “إنستغرام”، قائلاً: “لقد عدنا”، في حين انخفضت تقارير التعطيل على “فيسبوك” بشكل كبير. لكن الموقع الأزرق لم يؤكد بعد أنه عاد رسميا عبر الإنترنت.

ولم يعلق “فيسبوك” على سبب انهيار خدماته، ولكنه أوضح أنه لم يكن نتيجة هجوم سيبراني كما كان متوقعًا.

وقالت الشركة، يوم الأربعاء: “نحن نركز على العمل على حل المشكلة في أقرب وقت ممكن، لكننا نستطيع أن نؤكد أن المشكلة لا تتعلق بهجوم”.

وتشير التقديرات إلى أن المشاكل بدأت في حوالي الساعة 12 مساءً يوم الأربعاء. وذكرت  (أن بي سي) أن سبب المشكلة هو “زيادة التحميل” لقاعدة البيانات.

وقال مصدر لمحطة البث الإذاعي: “نحن نسابق لإخراج آلات جديدة بينما ينخفض الآخرون. معظم المشكلات تم حلها… لكن الأمر يستغرق بعض الوقت”.

وتجاهد شركة “فيسبوك” لاستعادة خدماتها بالكامل اليوم الخميس (14 مارس آذار) بعد انقطاع جزئي استمر 17 ساعة جعل أكبر موقع للتواصل الاجتماعي في العالم غير مُتاح للمستخدمين في مختلف أرجاء المعمورة مما أثار موجة من الشكاوى على الإنترنت.

وبلغ عدد البلاغات عن انقطاع الخدمة على موقع داونديتيكتور الذي يتابع أعطال المواقع الإلكترونية ذروته فوق مستوى 12 ألف بلاغ وتراجع تدريجيا إلى نحو مئتين صباح اليوم.

لكن مع رفع آلاف المستخدمين شكاوى على موقع تويتر تحت وسم (#فيسبوك داون) قدرت عدة تقارير إعلامية أعداد المتضررين من العطل بالملايين.

ومن جهتها كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن فتح تحقيق جنائي مع شركة “فيسبوك”، على خلفية اتهامها بتسريب بيانات ملايين المستخدمين لشركات تصنيع هواتف ذكية. 

 

وقالت الصحيفة الخميس إن فيسبوك عقد صفقات تبادل معلومات مع غالبية شركات تصنيع الهواتف الذكية في العالم، دون الكشف عن هذه الشركات، أو موعد فتح التحقيق.

 

وأضافت أن فيسبوك لم تحصل على إذن مسبق من المستخدمين لمشاركة معلومات عنهم مع شركات تصنيع الهواتف الذكية المشار إليها.

ومن أبرز البيانات التي شاركتها فيسبوك مع تلك الشركات، “الحالة العائلية، والانتماء السياسي، والتعليم، والديانة، والنشاطات المستقبلية”، بحسب الصحيفة.

 

ولم توضح نيويورك تايمز ما إذا كان التحقيق الذي تخضع له فيسبوك مرتبطا بفضيحة “كامبريدج اناليتيكا”.

 

و”كامبريدج أناليتيكا” شركة استشارية سياسية بريطانية، حصلت بطريق غير شرعي على بيانات فيسبوك عن 87 مليون شخص، واستخدمتها في بناء أدوات ساعدت الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب عام 2016.

ولم يصدر عن فيسبوك أية تعليقات على ما أوردته نيويورك تايمز حتى الساعة (13:30 تغ).

وعلى صعيد آخر، شهدت فيسبوك ليل الأربعاء الخميس، عطلا واسع النطاق، امتد لتطبيقي “ماسنجر” و”واتس آب” المملوكين للشركة. 

 

ويعد هذا العطل أحد أشد أزمات انقطاع الخدمة في تاريخ فيسبوك التي أسست في شباط/ فبراير 2004. 

 

وقالت فيسبوك إنّ انقطاع الخدمة “لم يكن نتيجة التعرض لهجمات إلكترونية”، حسب هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

 

وكانت آخر مرة تعطل فيها فيسبوك بمثل هذا الشكل عام 2008، عندما كان عدد المستخدمين لا يزيد عن 150 مليون فقط، بينما يبلغ حاليا 2.3 مليار مستخدم شهريا.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. لم ينقطع نهائيا انما كان بطيئا مع اشعار من الادارة انهم يعملون على تصحيج اخطاء فقط وبفي شغالا طيلة الاربعاء والخميس

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here