بعد اقتناء مقاتلات “رافال” الفرنسية.. مصر نحو “سوخوي” الروسية للتخلّص من خُردة “إف 16” الأمريكية.. وواشنطن تُهدّد بالعقوبات لتحمي سيطرتها على سوق سلاح الطيران الحربي العالمي

بروكسيل – “رأي اليوم”:

تهدد الولايات المتحدة مصر في حالة اقتناء طائرات مقاتلة روسية من نوع “سوخوي 35″، وتتخوف واشنطن من فقدان سوق المقاتلات العالمية الذي تربعت عليه منذ الخمسينات حتى يومنا هذا. ويهدد هذا بتكرار سيناريو تركيا الولايات المتحدة على خلفية صواريخ “إس 400”.

وأوردت جريدة “وول ستريت جورنال” كيف تهدد واشنطن القاهرة بعقوبات اقتصادية وعسكرية في حالة التوقيع مع روسيا على اتفاقية شراء مقاتلات “سوخوي 35″، ومنذ عهد الرئيس السادات، قدمت الولايات المتحدة تسهيلات لمصر لاقتناء المقاتلات الأمريكية. وتتوفر مصر على أكبر الأساطيل الجوية من مقاتلات “إف 16” رفقة تركيا وإسرائيل، لكنها بدأت تغير من استراتيجيتها.

معظم مقاتلات “إف 16 هي من النسخ الثانية والثالثة رغم التحديث الذي تخضع له بين الحين والآخر، وهناك نكتة حول هذه الطائرات تقول أن “إف 16″ المصرية تحتاج الى ثلاثة أشخاص بدل الربان فقط، تحتاج الى الربان وشخص ينظر بالمنظار الهدف والآخر يلقي القذائف يدويا، و”إف 16” المصرية تبقى دون مستوى نظيرتها لدى سلاح لجو التركي والإسرائيلي، وهي عبارة عن خردة لا تستطيع مثلا الهجوم على سد النهضة في إثيوبيا الذي يهدد حصة مصر من مياه النيل، وامتنعت واشنطن عن بيع نسخ متقدمة لمصر بسبب الأمن القومي الإسرائيلي.

وترغب مصر في تحديث أسطولها الحربي، فقد اقتنت سربين من المقاتلات الفرنسية “رافال” منذ سنتين، وهي أحسن بكثير من “إف 16″، وتوصلت بالنسخ المتقدمة تكاد تعادل النسخ التي يعتمدها سلاح الجو الفرنسي ، والآن ترغب في اقتناء “سوخوي 35” بعدما ضمنت أن تبيعها موسكو مقاتلات من الطراز الأول.

وأمام التوجه المصري، ترفع الولايات المتحدة سيف العقوبات، وهو موقف غريب لأن مصر عكس تركيا ليست عضوا في منظمة شمال الحلف الأطلسي. وفرضت واشنطن عقوبات على  تركيا بسبب شرائها منظومة الدفاع “إس 400” الروسية، وتراهن واشنطن على العقوبات لكي تحول دون استحواذ روسيا على سوق المقاتلات مستقبلا، وهو السوق الذي سيطرت عليه طيلة عقود من الزمن والآن بدأت تفقده وتريد السيطرة عليه بقوة العقوبات.

Print Friendly, PDF & Email

17 تعليقات

  1. في الحقيقة السوخوى 35 من الطائرات المقاتلات الثقيلة متعددة المهام وهى بالفعل في مستوى أف 35 الامريكية ولكن تتفوق عليها في مدى العمليات 4700 كيلومتر مدى عمليات السوخوى 35 !!! ولن أخوض أكثر من ذلك للأمن القومي العربي.

  2. السلاح الحديث يستخدم عند الحاجه فقط إنما الهدف الأساسي من وجوده هو الردع مثل إثيوبيا تركيا التي تتحرش بالمتوسط عند الغاز الطبيعي

  3. التعليقات السابقه تقوم على الانتماءات وليس الحقائق على أرض الواقع .. فتجد من يهاجمون الرئيس المصري بالطبع ينتمون للإخوان ومنهم غير مصريين ولكن انتماءهم يطغى على إعمال عقولهم بالفعل مصر ماضيه في إنهاء صفقة su35 كما انهت من قبل صفقة mig 35 واضح أن السيسي مسبب عقد نفسيه لديهم .. ربنا يشفي.

  4. تكديس السلاح لا مبرر له على الاطلاق ، ليت هذه الاموال تنفق على مشاريع التنمية وخلق فرص عمل للشباب العاطل ورفع مستوى المعيشة للمواطن، وتخليص البلاد من ربقة الدين والمعونات الخارجية التي حدت من حرية حرية قرارها ، حتى اصبحت رهينة قرار دول لا ترى الا بالمجهر، ثم إن مصر من ستحارب ؟، وقد وقعت معاهدة تاريخية مع عدوها منذ اربعين سنة او يزيد وقد ضمنتها الامم المتحدة والدول الكبرى ، وقد اعلنت في كل مرة أن حرب 73 هي آخر الحروب ، الا إذا كان الشيطان لعب برؤوس قادتها ليملي عليهم التدخل في الخليج وفي ليبيا وفي القرن الافريقي ، وتستن بسنن دولة الامارات … فلتعلم ان هذه الاخيرة ، اموالها فائضة عن حاجتها ، فبدلا ان تنفقها في وجوه الخير، يملي عليها الشيطان انفاقها في غير طاعة الله ثم تكون حسرة عليها حتى تنتهي .

  5. ألإخ 16 لا يستحق ثمنها أكثر من 16 دولار .. على المصريين منع السفن وحاملات الطائرات الامريكيه من المرور في قناة السويس في حال فرض عقوبات امريكيه او مضاعفه رسوم المرور في القناه على السفن الامريكيه فقط .

  6. الرئيس المصري هل يستطيع فتح قناة السويس امام السفن والبواخر المتجهة الى سوريا.لايستطيع مخالفة الاوامر الامريكية والصهيونية لذلك الرجاء عدم التطبيل والتهليل .
    السيسي نمر من ورق.

  7. ولماذا تشتري مصر الطائرات الحربية وهى علاقتها بالاحتلال الصهيوني أحسن مايكون ؟
    هل سيفعل النظام المصري كما فعل ال سعود الذين يشترون أسلحة بالمليارات لقتل العرب والمسلمين كما فعلو في اليمن وسورية ؟

  8. الأنصار السيسي يقولون يزعمون السنوات أن زعيمهم السيسي الراجل الذكر يتحدى الإرادة الأميركية وقف ضدها بعض وصفه انه خليفة جمال عبد الناصر قد جاءت الزعيم السيسي الفرصة يثبت هذا كلام ونظرية يتحدى امريكا يرفض الاملاءات سوف نرى هل السيسي يستطيع أن يفعل مثلما فعل أردوغان الذي يهاجم الإعلامه صباح ومساء الذي اشترى منظومة الدفاع الروسية اس 400 تحدى عقوبات امريكا لقد جاء يوم الامتحان سوف نرى من سوف يرضخ الإرادة الاميراكية هذه يثبت السيسي انه ذكر الى شعبه ونخبته غارقة في الأوهام والأكاذيب

  9. يجب علي القياده المصريه أن تجعل الأنسحاب من كامب دافيد ورقه ضغط
    لا يمكن لمصر أن تلتزم الصمت وعدم فعل أي شئ أمام امتلاك الكيان طائرات F35

  10. والعقوبات المفروضة على مصر هي باعتبار عقوبات على صناعة الاسلحة الامريكية، لأن الهبات والمساعدات الاقتصادية تخرج من الخزينة الامريكية وتذهب الى القاهرة وتعود الى شركات الاسلحة كأثمان لاسلحة “تطلق الى الخلف” (كما قال مظفر). يعني، عملية تدوير راسمالية لا يستفيد منها الا رؤوس الاموال، أو بالعربي المطبش: شفط اموال الضرائب من المواطن الامريكي وتكديسها في جيوب اغنياء امريكا، وذر الفتات الذي تبقى على الفاسدين في مصر.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here