بعد استِشهاد رجال أمن فِلسطينيين أثناء تصدّيهم لقوّات الاحتِلال في جنين.. هل سنَرى نُسخةً جديدةً للانتِفاضة المُسلّحة الثّانية في الضفّة الغربيّة؟ وهل نحن أمام بوادر حركة تمرّد ضدّ قِيادة السّلطة في رام الله والتّنسيق الأمني؟ وماذا يعني إعلان حركة “فتح” النّفير العام وفي هذا التّوقيت؟

تعيش الضفّة الغربيّة المحتلّة هذه الأيّام حالةً من الغليان، وسْط مُؤشّرات أوليّة تُذَكِّر باحتِمال إعادة تفجير انتِفاضة مُسلّحة ضدّ قوّات الاحتِلال الإسرائيلي على غِرار ما حدث عام 2000، ويُمكِن رصد هذه المُؤشِّرات في النّقاط التّالية:

  • الأولى: استِشهاد ثلاثة فِلسطينيين بينهم اثنان من رجال المُخابرات العسكريّة الفِلسطينيّة والثّالث أسير سابق تصدّوا لوحدةٍ من الجيش أثناء مُحاولتها اقتِحام مدينة جنين مساء أمس.

  • الثانية: إعلان حركة “فتح” حزب السّلطة “النّفير العام” في كوادرها لحِماية الأراضي المحتلّة ومُقدّساتها من الاعتِداءات الإسرائيليّة، والتّصدّي لاستِفزازات المُستوطنين في القدس وأحيائها المُهَدَّدة مِثل سلوان والشيخ جرّاح.

  • الثّالثة: خُروج السّلطة الفِلسطينيّة وقِيادَتها الخاسِر الأكبر من حرب غزّة الأخيرة، لتَولِّي حركة “حماس” الدّفاع عن المسجد الأقصى بالصّواريخ والصُّمود 11 يومًا في معركة انهزم فيها الاحتِلال، واضطرّ بنيامين نِتنياهو لاستِجداء الرئيس الامريكي جو بايدن للتَّدخُّل للتَّوصُّل إلى هُدنة.

المعلومات المُتوَفِّرة لدينا في هذه الصّحيفة تُؤكِّد أنّ هُناك بوادر حُدوث تمرّد في أوساط بعض قوّات الأمن الفِلسطينيّة على قِياداتهم في المُقاطعة وأخذهم زِمام الأُمور بأنفسهم والتّصدّي للاحتِلال الإسرائيلي وقوّاته خاصّةً في مِنطقة “جنين” المعروفة ببأسِ رِجالها، حيثُ تصدّى هؤلاء بشَجاعةٍ لقوّات الاحتِلال أثناء الانتِفاضة الثّانية المُسلّحة، وصمَدوا في الدّفاع عن مُخيّمها لحواليّ أسبوعين في وجه الدبّابات الإسرائيليّة وقاتلوا حتّى الشّهادة، وكانت خسائر دولة الاحتِلال في أوساط جُنودها أكثر من 26 ضابطًا وجُنديًّا وعشَرات الجرحى، الأمْر الذي دفَع الرئيس الفِلسطيني الشّهيد ياسر عرفات على وصفها “بجنينغراد”.

هذه هي المرّة الأولى التي تصطدم فيها قوّات أمن تابعة للسّلطة بقوّات الاحتِلال الإسرائيلي مُنذ عام 2000، وتحديدًا مُنذ إعادة تدريب وتجنيد هذه القوّات من قبل الجنرال الأمريكي دايتون، واقتِصار دورها على حِماية الاحتِلال ومُستوطنيه، وتعاون وطيد مع الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة لمنع أيّ عمليّات فدائيّة مُسلّحة في الضفّة الغربيّة.

بعض العناصر في القوّات الأمنيّة الفِلسطينيّة، والشابّة منها على وجه الخُصوص، بدأت تَشعُر بالعار من جرّاء تنسيقها مع الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة ضدّ انتِفاضة شعبها، وفي ظِل تصاعد الاعتِداءات الإسرائيليّة على المسجد الاقصى وأشقائهم في مدينة القدس وأحيائها، ولهذا قرّرت هذه العناصر شقّ عصا الطّاعة على قِيادتها في مُقاطعة رام الله واستِخدام السِّلاح ضِدّ الاحتِلال وهذا ما حدث في مدينة جنين.

الضفّة الغربيّة مَليئةٌ بالأسلحة الناريّة والشّيء نفسه يُقال عن الأراضي المحتلّة عام 1948، حيث سهّلت السّلطات الإسرائيليّة انتِشارها في مناطق الخطّ الأخضر، من أجل استِفحال الجريمة وعِصابات التّهريب والمخدرات لزعزعة استِقرارها، ويبدو أنّ السِّحر سينقلب على السّاحر قريبًا جدًّا.

اشتعال فتيل الانتفاضة المسلّحة في الضفّة سيكون ضربةً قاصمةً للأمن الإسرائيلي بسبب التّداخل بين العرب واليهود والمُستوطنين في المناطق والأحياء، وإذا وصلت تكنولوجيا الصّواريخ إليها، وهذا أمْرٌ مُرجَّح، فإنّ هذا يعني أنّ الانتِفاضة القادمة لن تكون بالأسلحة الفرديّة، وإنّما بالصّواريخ على غِرار ما حدث في قِطاع غزّة.

الإسرائيليّون أوصَلوا حالة التوتّر إلى ذروتها بإهاناتهم المُتواصلة للفِلسطينيين في الضفّة والقدس المحتلّة، والحِصار على قِطاع غزّة، وحانَ الوقت ليدفعوا ثمنًا غاليًا لما فعلته أيديهم.. واللُه أعلم.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

24 تعليقات

  1. اتفق مع الاستاذ عبد الباري في معظم القضايا إلا قضية فتح. اختلف معه كل الاختلاف. يا استاذ عبد الباري، ارجوك أن تكف عن مناشدة ميت. فتح ماتت وبقي اسمها المالي فقط. فتح شركة مناصب وتعيينات ممنوع الوظيفة في الضفة الغربية إلا لمؤيدي فتح. اي نفير! المأساة أن القيادة والقاعدة سيان.

  2. نواسي اهلنا في شهدانا..وعلينا بالعمل العسكري المحكم الشريف العفيف. في ازاله هذا السرطان الصهيوني العنصري الإجرامي…
    نعم رجعيين بقوه السلاح كما رجع الصباح من بعد ليله مظلمة

  3. ماذا ينتضر محمود عباس اكثر من من نصف مليون حرام محتلين الضفة الغربية وكل المواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال والقدس تحت الاحتلال

  4. كم أتمنى أن يكون تفاؤلك ياوجه ألخير ياأستاذ عطوان، بأن هناك إنتفاضه فى الضفة الغربية من قبل أجهزة أمن عباس، ألذين شعروا بالجبن والذل من قبل العدو الذى يقتحم أراضيهم وقتما شاء، ويقوم بقتل من يشاء، وإعتقال من يشاء، دون أى تقدير أو إحترام لأجهزة أمن عباس، ألتى لديها تعليمات صارمة من قبل عباس ووزير داخليته، بعدم التصدى لأى إجتياح صهيونى للمناطق الواقعه تحت إشراف أمن عباس. أتمنى أن يكون تفاؤلك صحيحا، وأن أحرار الضفة ، أفاقوا من الغفوة وألإذلال ألذى يلاقوه على أيدى العدو، وعدم تمكنهم من وقفه عند حده تنفيذا لتعليمات عباس وعصابته الحاكمة فى رام ألله. يارب على كل ظالم ومنبطح أمام عدو ألإنسانية بنو صهيون.

  5. بدايه الرحمه للشهداء والشفاء العاجل للجندي الفلسطيني الجريح
    نعم سنشهد في القريب العاجل انتفاضه شعبيه ضد اوسلو وتوابعه
    اما عن نفير حركه فتح لماذا لم نرى هذا النفير اثناء معركه سيف القدس ؟؟؟
    انه نفير للاعلام فقط وبدون فعل حقيقي على الارض
    جاء هذا الكلام بعد ان شعروا بالاحراج من موقفهم الاوطني
    هذه الحركه فقدت الكثير الكثير من مصداقيتها بعد ان اصبحت ثوره حتى اخر الشهر للاسف الشديد وذلك بفضل عباس وزبانيته
    اذا بقيت حركه فتح على حالها اليوم فعليها السلام

  6. اللهم سدد رميهم والغرب وبعض العرب من 50 سنة ويكذبوا بانشاء الدولتين وسرعان ما تختفي بعد انتهاء الازمة التي صرحوا بهذا التصريحات لاجلها ويجب على الشعب الفلسطيني ان يفرض نفسه وغير ذلك سيصبح حلم الدولة الفلسطينية حلما فهبوا ونحن معكم.

  7. مثلما يقال في السياسة: الفائدة لا تأتي من التصريحات السياسية الجوفاء ولكن عبر المواقف السياسية الملموسة. هل بوسع حركة فتح استعادة بطولاتها التاريخية التي استحوذ عليها التنسيق الأمني مع العدو (لا يصدق ولكنه صحيح) …أمر لم يسبق له ابدا مثيل في تاريخ حركات التحرر الوطني ان ثورة نسقت كفاحها مع عدوها الذي تقاتله من اجل التحرير الوطني ويقاتلها من اجل البقاء فيه كمحتل. لماذا لا نقولها بصراحة! بدلاً من استخدام تعبير “خيانة” يتم تحريف وتحويل هذه العبارة المزعجة الجارحة إلى عبارة أكثر أو أقل قابلية حيث تصبح “تنسيق أمنى”… كيف ولماذا ولأي غرض … إنه ببساطة نوع من صمام الأمان لتكريس الاحتلال على ايادي فلسطينية.

  8. لا تتفاءل كثيرا ياابوخالد أجهزة الأمن الفلسطينيه اقسي علي أبناء شعبنا الفلسطيني في الضفة الغربية من الصهاينه أنفسهم لقد تم ارضاعهم حليب الارتباط بالاحتلال كما قالها لهم كيت دايتون منذ البدايه كان اختيارهم يمر عبر عدة اجهزة استخبارات عربيه وصهيونيه واجنبيه…يعني لا تتوقع خيرا منهم وأنا اميل إلي تعليق الأخ الفاضل محمد الرفاعي فهو الاقرب للتصديق

  9. معركة غزة الاخيرة فاصلة ، ازاحت القناع عن السلطة ، وان الكيان الاسرائيلي هش ، والفلسطيني سيتطيع ان ينتصر . صراع القدس ليس صراع كراسي بل صراع وجود ، ما يعني ان المعركة على الابواب ، والمقاتل الجيد من يستغل الزمن ، ويتقن دوره الاستخباري . السلطة الوطنية استنفدت وجودها ، مصر تدرك ذلك جيدا ، بل وكثير من الدول الوظيفية . عندما يقول احد قادة المقاومة : اننا سنغير وجه الشرق الاوسط ، فهو يعني ما يقول . الظروف حساسة ، وبرميل البارود على وشك الانفجار ، وامريكا اعجز من ان تفرض حلا . رجال المرحلة القادمة : ابو عبيدة ، وصواريخ المقاومة ، والاهداف الاستراتيجية المرعبة ، والخريطة الجديدة .

  10. صرح اكرم الرجوب محافظ جنينبان الاسير المحرر كان في مقر الاستخبارات الفلسطينه حينها هاجمت مجموعه من فرقة اليمام مقر الاستخبارات وهناك اصبح تبادل اطلاق نار وليس انهم تصدو لقوات الاحتلال وهذا لا يعني التمرد من قوات الاجهزه الامنيه كنت اتمنى ان رجال الاجهزه الامنيه المقارب 75 الف عسكري ان يتصدو فعلا لاي تغلغل داخل مناطقهم ولكن للاسف هم ممنوعين من هذا

  11. كله في سبيل التنسيق الأمني المقدس (الذي بدأت حماس ايضا بالعمل عليه عبر “الاخوة” المصريين) يهون.

  12. يجب علينا ان نعتمد في النضال على انفسنا.
    يجب على الشعب الفلسطيني ان يتأكد ان العدو الصهيوني لا يفرق بين من يتعامون ويتعاونون معه وبين الذين يناضلون ضده عندما يتعلق الامر بمصالحه وغطرسته .
    ما حدث في جنين يثبت ذلك z.
    ما حدث لابو عمار يثبت ذلك .
    ما حدث في 2000 في جنين ايضا يثبت ذلك.
    في الشيخ جراح وغيره .
    ولعباس هذا المثل ؛ ما حدث للخائن لحد من اهمال من قبل الصهاينة بعد ان تعاون معهم وكان من المنفذين لمجازر صبرا وشاتيلا ، يجب ان يجعلك تعتبر قبل ……. .
    لا يوجد احد سيقاتل من اجل تحرير فلسطين غيرنا . على مر تاريخ القضية الفلسطينية انتصاراتنا صنعناها بانفسنا. وهزائمنا كان السبب الرئيسي فيها تدخل الاخرين .
    ارسال المساعدات والمعدات العسكرية ومن ضمنها الصواريخ مشكورة . لكن الذي يطلقها هو صاحب اليد العليا وله الفضل . تحياتي

  13. بارك الله فيكم و رفع شأنكم و و شأن كل من يدافع عن شرف أمته و كرامته. لازال لدينا الأمل في كثير من الشرفاء في فتح البطوله و الكرامه.. نأمل أن يحذو الجنود السوريون نفس الحذو و يشقو عصا الطاعة و يخرجو عن صمت قيادتها المذل و يصعدو العمليات ضد المحتل الاسرائيلي و الأمريكي و التركي.. اما حياة بعزة و كرامة أو موت بشرف

  14. قالها ناصر القدوة أن قوات السلطة تعمل بإمرة الصهاينة. وشهد شاهد من أهلها. شعب فلسطين المجوّع والمقهور بانتظار هذه اللحظة التاريخية للتخلص من سلطة الفساد. إنهم يتكبرون ويتعالون على شعبنا وما أكثر وُدّهم وكرمهم مع الأعداء والغرباء. لقد طفح الكيل وسئمناهم.

  15. والله اعلم …. والايام ما بيننا …والله زمان يا سلاحي اشتقتلك في كفاحي … اصحى وقول انا صاحي …يا حرب والله زمان ….ربنا انصرنا على من ظلمنا وخذ منه بثارنا ..

  16. الاحتلال الصهيوني القذر لايفرق بين فلسطيني تابع لجماعة أوسلو او فلسطيني يتبع حركة حماس والجهاد الإسلامي. بعد استشهاد رجال امن فلسطينيين اثناء تصديهم لقوات الاحتلال في جنين!! الاحتلال الصهيوني القذر يستهدف اي فلسطيني بغض النظر عن من يتبع.
    نجح الصهاينة بامتياز عن طريق اتابعهم الصهاينة العرب فى بث الفرقة بين الشعب الفلسطيني الواحد.

  17. لا أعتقد أن أسود جنين سيضطرون لانتظار هجوم بري على غرار الهجوم على غزة لاقتناص طرائد المستوطنين بل على العكس تعج جنين بالطرائد الطرية والمجزية لجعل كيان الفصل العنصري يركع أمام كل العالم طلبا للوساطة في افتكاك طرائده من مخااب أسود جنين !!!

  18. لاشىء يأتي من الفراغ ومنها صمود حماس أولا ثم إطلاق الصواريخ
    الحمساوية والجهاد الإسلامي ثانيا لقد كبدوا العدوا خساءر فادحة ماديا
    ومعنويا وجسديا ورفعوا راءسنا عاليا اما السلطة العتيدة انت لاتدري
    مايحدث وراء الأكمة تعتيم في تعتيم اعتقد ان اليهود على الرغم من قصور
    عباس وحكومته هم غير راضيين عنه وحان وقت البديل لاندري مالذي يتم
    طبخه ولكن لن تكون في صالح السلطة أبداً هذه النقطة غفل عنها عباس
    انه كلما تنازلت لعدوك كلما زاد اذلال العدو لك وهذا ما يحصل الان
    قالت العرب قديما يداك أوكتا وفوك نفخ بعدين ياسيد عبد الباري عوفونا من
    الشهيد عرفات كل البلاوي كانت صادرة عن سياسة لعم وللأسف
    أرجو النشر يابو خالد

  19. على الشرطة الفلسطينية القيام باعمال انتقامية وعلينا العودة لفترة التسعينات والعمليات الاستشهادية

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here