بعد أيام على خطاب الملك محمد السادس في قمة شرم الشيخ وخلافات مع الامارات والرياض.. المغرب يشارك بوفد رسمي في مجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي في أبو ظبي بعنوان “خارطة الطريق للإزدهار والتنمية”

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

بعد أيام قليلة على الخطاب الملكي الذي تلاه رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني في القمة العربية الأوروبية بشرم الشيخ، ودعا فيه الى الحوار نحو التفكير الجدي لتجسيد التعاون على أرض الواقع عبر استراتيجية شاملة لمشروع مستقبلي متكامل، أعلنت المغرب اليوم، حلول وفد مغربي بالامارات لحضور أعمال الدورة 46 لمجلس وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.

ويأتي ذلك أيضا، بعد أزمة غير مسبوقة في العلاقات بين الرباط والرياض وأبو ظبي، حيث ترأس اليوم الجمعة، كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، السيدة مونيا بوستة الوفد المغربي الى الامارات.

 ويضم الوفد المغربي على الخصوص، فؤاد أخريف مدير المشرق والخليج والمنظمات العربية والاسلامية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية، ومحمد أيت وعلي سفير المغرب بالامارات، وعبد الرحيم موزيان رئيس قسم المنظمات العربية والاسلامية بالوزارة، وعبد الله باباه نائب المندوب الدائم للمغرب لدى منظمة التعاون الاسلامي بجدة.

ويتضمن جدول أعمال الدورة، التي تعقد تحت شعار: “50 عاما من التعاون الإسلامي: خارطة الطريق للإزدهار والتنمية”، وتتزامن مع الإحتفال بالذكرى الخمسين لإنشاء المنظمة، حزمة من البنود، السياسية والاجتماعية والاقتصادية، إلى جانب مختلف القضايا والتحديات التي تواجه العالم الإسلامي.

وتمتد أعمال القمة السادسة والأربعين على مدى يومين، حيث سيناقش المشاركون مجموعة من المواضيع ومستجدات الملفات الملحة منها على الخصوص التطورات في فلسطين ومدينة القدس، والوضع الحالي لعملية السلام في الشرق الأوسط ، والتعاون بين منظمة التعاون الاسلامي والمنظمات والتجمعات الدولية والاقليمية الاخرى.

وستشهد الاجتماعات على مدى يومين، مشاركة ممثلي المؤسسات المتخصصة والهيئات الدولية والأجهزة المتفرعة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي.

وسيتداول وزراء خارجية الدول الأعضاء، سبل تعزيز فرص التنمية والتعاون البيني تحقيقا لشعار الدورة الحالية وتحويله واقعا ملموسا، عبر استشراف الفرص المواتية لرفع وتيرة التنمية الاقتصادية – التعاونية.

ومن مضامين جدول الأعمال التي أوردتها “وكالة المغرب العربي للأنباء” استعراض مجلس وزراء الخارجية دعم مبادرات تعزيز السلم والأمن ومكافحة الارهاب وتعزيز قيم الوسطية والاعتدال والتسامح علاوة على تحديات المجتمعات الإسلامية، والمشاكل التي تواجهها الأقليات المسلمة في الدول غير الأعضاء.

وسيبحث المجلس كذلك قرارات تخص مسائل تتعلق بالشؤون الإقتصادية والإنسانية والقانونية والتنظيمية والإدارية والمالية، وادارة تكنولوجيا المعلومات والإعلام والحوار بين الحضارات والثقافات والاديان فضلا عن مناقشة برنامج عمل منظمة التعاون الإسلامي حتى العام 2025.

وسيعرف المؤتمر تنظيم جلسة بعنوان “دور منظمة التعاون الإسلامي في تعزيز التنمية بين دولها” تركز على تعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري، واتخاذ التدابير لتعزيز التجارة البينية، والاستثمار والتمويل الاجتماعي الإسلامي، إلى جانب تحقيق التكامل الاقتصادي و”تأمين المصالح المشتركة” للدول الأعضاء على الساحة الدولية.

وتفجرت الخلافات بين البلدلن الثلاثة، المغرب والامارات والسعودية، عقب تقرير اعلامي سعودي بشأن الصحراء المتنازع عنها بين المغرب وجبهة البوليساريو، وكانت الرباط استدعت سفيريها بكل من الرياض وأبو ظبي، وذلك “للتشاور بشأن مستقبل العلاقات المغربية الخليجية في ظل التحولات التي تعرفها المنطقة”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. المغرب ملكية عمرها 1400 سنة يعني حضارة وتاريخ دولة دات سيادة لاتقبل الاملاءات من أحد لها اقتصاد حر متنوع لاتقبل الحسنة ولا الزكاة من أحد والمغرب بلد العظماء أمثال طارق بن زياد يوسف بن تاشفين اقرأ التاريخ ليس ليست

  2. المغرب بحاجة دول الخليج اكثر من الماء الذي يشربه لانه يعتمد على إعانات هذه الدول وايضاً بحاجة وقوفها معه في قرارات مصيرية ومهمة وايضاً استثمارات السعودية كبيره جدا في المغرب وبعض العمالة الموجوده ولوانها نسبة بسيطه وأخيرا الله يصلح حال المغرب واهله

  3. المغرب ليس جمهورية موز ويظهر أن المتعاملين معه لم يقراوا تاريخه ولم يعرفوا عقلية أهله الأبية للهيمنة وان الآجتماعات الدورية التي تعقد سواء كانت عربية أو اسلامية أو عربية أوروبية لا تعقد الا لزيادة المشاكل والتحريض ضد الدول المشاركة في هذه المؤتمرات بتهم واهية جاهزة والكلمة العليا لمن يمول وان قال أحد كلمة حق قطعوا عليه الماء والكهرباء ومسوه في نقطة ضعفه ظنا منهم أنهم سينالون منه ويركعوه ويسجدوه لاصحاب الدولارات وهذا لن يحدث بقوة الله العلي القدير

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here