بعد أسبوعين من اختفائها.. العثور على جثة طفلة مغربية وسط إحدى الغابات

متابعات- عثرت السلطات المغربية، الثلاثاء، على جثة الطفلة إخلاص البوجدايني، التي شغل اختفاؤها المواطنين، منذ الخامس من يناير/كانون الثاني الجاري، وسط غابة بإقليم الدريوش شرق المغرب، بالقرب من مكان إقامة أسرتها.

وقال والد الضحية، التي لم تكمل سنتها الثالثة، للصحافة المحلية، إن أحد الرعاة عثر على فردة حذاء صغير مرمي وشك فيه وأطلعه عليه، فتعرف الأب على الحذاء الذي كانت تنتعله ابنته يوم اختفائها، وأخبر السلطات.

وتم تكثيف البحث بمساعدة شباب المنطقة المتواجدة في قلب جبال الريف، ليتمكنوا أخيرًا من العثور على الجسد الصغير مرميًا دون حياة.

وكانت الطفلة مع والدتها تلعب بالقرب من منزل الأسرة بقرية إيكردوحن، عندما اختفت فجأة، وقد اعتقلت السلطات بعض الأشخاص الذين اشتبهت في ضلوعهم بالواقعة، لكنها أفرجت عنهم بعد التحقيق معهم دون التوصل إلى مكان الطفلة.

وادعت سيدة مقيمة في ألمانيا وتنحدر من المنطقة، من خلال اتصال مباشر عبر صفحة في “فيسبوك”، أنها تعرف تفاصيل اختطاف الطفلة، واتهمت أشخاصًا قريبين من العائلة بالجريمة؛ بهدف بيع الصغيرة إلى سيدة إسبانية مقابل ثمانية آلاف دولار تقريبًا.

ومن المتوقع أن يكشف الطب الشرعي عن أسباب الوفاة، وأن تتوصل التحقيقات إلى ملابسات الجريمة البشعة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here